الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الإعدام لعاطل قتل جارته المعاقه لسرقة أموالها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
على ضياء
مساعد مشرف
 مساعد مشرف


عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 14/11/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: الإعدام لعاطل قتل جارته المعاقه لسرقة أموالها   الأربعاء يناير 05, 2011 5:18 pm

قضت محكمة جنايات شبرا الخيمة برئاسة المستشار مجدى مرسى بمعاقبة عاطل بالإعدام لقيامه بقتل جارته المعاقه بالسكين، واستولى على أموالها ومصوغاتها الذهبية ليسدد ديونه المتراكمه عليه بعد زواجه.

تعود وقائع القضية رقم 26012 جنايات عندما تلقى مأمور قسم أول شبرا الخيمة بلاغا من مستشفى ناصر العام بوصول "ايفون. ج" (67 سنة) جثة هامدة وبها 27 طعنة فى أنحاء متفرقة بالجسم، وبإخطار مدير أمن القليوبية كلف العميد محمود يسرى مدير المباحث الجنائية بسرعة كشف غموض وملابسات الجريمة.

وأكدت تحريات العقيد محمد شرباش رئيس فرع البحث الجنائى أن المتهم "محمد.ط" (30 سنة) عاطل استغل إقامة جارته المجنى عليها بمفردها داخل شقتها، فقام بالتعدى عليها لسرقة أموالها، حيث علم منها أن أولادها الذين يعملون بالخارج قد أرسلوا لها بعض المال لعلاجها.

قام القاتل بطعنها 27 طعنة بعد أن ألقى بها على الأرض وانهال عليها بعدة طعنات بالسكين الذى كان يخفيه بين ملابسه، واستولى على مبلغ 10 آلاف جنيه وبعض مصوغات ذهبية من دولاب حجرة نومها وفر هاربا.

تم استئذان النيابة العامة لضبطه وتمكن المقدم محمد فوزى رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة من القبض عليه، وبمواجهته أعترف بارتكابه للجريمه بقصد السرقة لمروره بضائقة مالية و تراكم الديون عليه وأرشد رجال المباحث عن السلاح الذى قتل به جارته "السكين".

وبعرضه على النيابة العامة أمرت بحبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق برئاسة شريف عبد النافع وجدد قاضى المعارضات حبسه 45 يوما ووجهت له النيابة تهمة القتل العمد والسرقة.

وأحاله المستشار محمد البساطى المحامى العام لنيابات جنوب بنها إلى محكمة الجنايات فأصدرت حكمها السابق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإعدام لعاطل قتل جارته المعاقه لسرقة أموالها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحوار العام :: الحوار الإسلامى والفكرى و السياسى والاقتصادى والاجتماعى-
انتقل الى: