الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 وغرق مجفف المنابع!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هشام ابن الزبير
مشرف منتدى اللغة العربية
مشرف منتدى اللغة العربية


عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: وغرق مجفف المنابع!   الأحد يناير 16, 2011 1:41 pm

الحمد لله مذل المستكبرين, وقاصم الجبابرة والفراعين, الذي صنع الكليم على عينه, في كنف فرعون عينه, لنعلم أن مكر الطغاة يبور, وأن ربنا هو الحليم الصبور, كما أرانا أمس لطيف قدرته, فأدال دولة الخبيث الفاجر, فرعون تونس الزنديق, الذي تزلف لأسياده العلوج بحرب التوحيد, فصرخ فيهم إني أفلحت فيما قصر عنه الأقران, لقد حلقت اللحى وأحرقت الخُمُر وجففت المنابع, فاغرق يا لكع في بحر خطئيتك, كما غرق قبل سلفك وإمامك.

إن فيما جرى عبرة وفكرة, فليل الظلم لا يدوم, ودعاء المظلوم يسمعه الحي القيوم, وسهام الليل لا تخطئ والظّلوم الغشوم ليس يدري متى يأتيه أمر الله, أبالليل أم بالنهار؟ فيا لها من عبرة لمن كان ذا قلب, تلقب بزين العابدين فغدا زين الهاربين, خرج من قصر عامر, وبذخ غامر, يجر أذيال العار, يحمل ذلته, ويداري علته, تسلل كاللص الفاسق, متلفعا بالغاسق, ليطير طوال الليل, يستجدي أرضا تقبله, فلا يرى إلا صدودا, ولا يسمع إلا مستعيذا, بل إن العلوج وقد علفوا جثته, قد عافوا رمته, وكرهوا قربه, وخفروا جواره, فاعجب لرجل خرج من سلطانه, فإذا به لا يرى إلى الريح, ولا يبصر إلا السحاب, وفؤاده هواء, ولسنا ندري كيف قلته النصارى واليهود, ثم يقبله منا أحد؟

يالها من رأس تدحرجت, ويالها من ضائقة انفرجت, يامن اقتلعت الزيتونة أو كدت, وبكل مكرك لدين الإسلام كدت, يامن أذللت الحرائر, واقترفت الجرائر, يا من أحييت ذكرى فرعون وهامان, هاهي أرض الإسلام قد نفتك, كما ينفي الكير خبث الحديد.

يا أهل تونس, يا أبناء سحنون وابن أبي زيد, ليس الشأن في ذهاب عمرو أو زيد, إنما الشأن في عز الإسلام وتعظيم الشرع. توبوا وأخلصوا لباريكم, اسقوا الزيتونة بخالص الحبر, وأحيوا القيروان بالقرآن والذكر, فكأن قد نلتم المنى, وكأن حزتم قصب السبق, الإسلام الإسلام, لا يخدعنكم بنو عَلمان, صموا الآذان عن غير نداء الأذان, لن تأتيكم نظم البشر, بخير من هذا الذي اندحر, اعمروا المساجد, وأروا الأبعد ما يسوءه, فقد زعم أنه جفف نبع الدين, فنغصوا عليه ثمالة أيامه, كي يرى أن الإسلام ما خف وما جف, بل الذي جف مستنقع علمانيته, ومستقذر زندقته.

يا رؤوس العرب, هذه رأس منكم قد سقطت, وهذه عقد بني علمان قد انفرطت, فاعتبروا قبل أن يعتبر بكم, فكأني بأكثركم متوجسا مترقبا, يتساءل: يا ليت شعري, هل أٌمهل حتى تقلع بي الطائرة؟

تحيتي للشيخ أبي عبد الله منير المظفر التونسي الصادح بالقرآن, لئن كنت في الأسر, فعجل الله فرجك وإن كنت ميتا, فجعل الله الفردوس بيتك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.eltwhed.com
د/محمدنوار
عضـــو
عضـــو
avatar

عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 27/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: وغرق مجفف المنابع!   الأحد يناير 16, 2011 3:28 pm

كم هي جميلة هذي الكلمات ، لما فيها من عظيم العبر و الآيات ، و عن طيب هذا الحديث فللَّه درك ، و أراك من أهل تونس ما يسرنا و يسرك ، و الله الله على كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب ، فانظر اليه يومها يقول يالتني لم أوت كتابيه ، و قدمه من الجنة لم تدن اليها دانية ، و ان كانت آية الله في أهل تونس ما زادتهم الا تشريفا ، فحذار يا حكام العرب فما يرسل الله بالآيات إلا تخويفا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.kafrshukr.com/forum
هشام ابن الزبير
مشرف منتدى اللغة العربية
مشرف منتدى اللغة العربية


عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: وغرق مجفف المنابع!   الخميس يناير 20, 2011 10:33 am

بارك الله فيك أخي د. محمد,

وقع في كلامي أعلاه: "أدال دولة..." والصواب: أزال.


نظرات في سيرة شين العابثين

جاء المَشين على حين غرة, متسللا كالثعلب البري, زاحفا كالحية الرقطاء, فهو صنيعة الأعداء, أعدوه بليل لأمة الإسلام, كما أعد غلام المغيرة الخنجر المسموم, أقبل الفاجر يقطر سما, ويرشح كفرا ويتسمى زين العابدين.

جاء ليزيح الدويبة, البغيض ذا الرقيبة -الذي بلغ من العمر أرذله- عن كرسي الملك, فما أسرع ما عزله وخلفه, ثم لبس للناس إهاب ضأن على قلب ذئب ضار, يداري قومه ويترقب فرصته, فما إن استوطن وتمكن, حتى طغى وتفرعن, فأنت من بطشه العباد, وأظلمت البلاد, وبكت العيون, واكتظت السجون, فصار الإسلام شبهة, والصلاة تهمة, وعمارة المساجد كبيرة.

لقد فعل الخبيث الأفاعيل, وجدّ في إرضاء أئمة الكفر بسخط رب العالمين, وهو يحسب أنه معجز الله, كأن لم يأته خبر فرعون وغرقه, وكسرى وانكساره, حتى أتاه أمر الله من حيث لم يحتسب, فما أغنت عنه الجدر والشرط, ولا العيون والآذان, ولا خزائن الأموال, لقد تلاشى كل شيء من حوله لما جاء أمر ربك, فغدا ملكه كالسراب الخادع, وكالظل الحائل, فعلى أمثال هذا لا تبكي الأرض ولا السماوات, خرج من جنات وعيون ومن قصور ومجون, حقيرا شريدا مريدا, يستجدي أولياء نعمته سقفا يؤويه, فمن أجلهم باع دينه وعصى ربه وخذل أمته, فيا لحسرته إذ قلبوا له ظهر المجن, ويا لحسرته إذ لم يجد أرضا تضمه إلا أرض الإسلام, بل أرض الحرميين, ومنبع الإسلام, ومعدن الإيمان, فيا لها من قصة ما أعجبها, ويا لها من عبرة ما أبلغها!

قضى عشرات السنين على صدر أهل تونس كالجاثوم, يصد عن دين الله ويكبل المساجد, ويخنق الأذان, ويحارب العفة, ويبث الفجور, حتى إذا لفظته أرضه وقلاه أهله, لم يجد له مأوى إلا أرض التوحيد والصلاة, فليمت الشقي كمدا بسماع النداء بالليل والنهار, ولترمد عيناه بمرآى الحرائر متلفعات في مروطهن, فليبتئس بمرآى أهل السنة وقد أعفوا لحاهم يرفلون في البياض, فلتبيض عينا الخبيث الفاجر لمرآى شمس الإسلام التي تطلع في القيروان من جديد بعد أفول عهده العلماني البهيم. حق لكل مسلم بلغه هذا كله أن يحيي سنة قلت الدواعي لإحيائها, فليسجد كل موحد شكرا لله أن قصم ظهر الفاجر, وأزال -ظله الغادر, كما سجد أبو الحسنيين إذ بلغه يوم النهروان مصرع ذو الثدية, ولندع الله أن يتجدد لنا أمثالها من مواطن السجود, حين تهوي أصنام العلمانية صنما صنما, فإن أشد ساعات الليل حلكة, للتي تسبق بزوغ الفجر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.eltwhed.com
 
وغرق مجفف المنابع!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحوار العام :: الحوار الإسلامى والفكرى و السياسى والاقتصادى والاجتماعى-
انتقل الى: