الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 وصف لحال الصديق .. بين الأقران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: وصف لحال الصديق .. بين الأقران   الخميس مارس 24, 2011 4:03 pm

لقد صرنا فى زمن ... صار من يتحدث فيه هم المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع .... ويحاولون دوما أن يناوشوا من لو انفقوا عمرهم كله ليصلوا إلى ما وصلوا إليه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا .... يزعمون أنهم لا هم لهم إلا خدمة بلدهم ... وأنهم لا يطمحون لشىء ابدا .. وأنهم لا دراية لهم لا بالإدارة ولا بغيرها ... والخسة داء فى طبع بعضهم والمكر والمراوغة أصل من أصولهم .... والإسقاط مرض فاش فى مثلهم .... والحقد آكل فى اكبادهم .... يتهمون الشرفاء ... ويرفعون الوضعاء .. قلبوا الموازين .. فجعلوا السافلين فى عليين ... ومن فى عليين جعلوه فى اسفل سافلين .......... ورحم الله لبيدا الشاعر إذ يقول : ذهب الذين يعاش فى أكنافهم ...... وبقيت فى خلف كجلد الأجرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
د/محمدنوار
عضـــو
عضـــو


عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 27/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصف لحال الصديق .. بين الأقران   الخميس مارس 24, 2011 4:36 pm

لقد أصبت بما لم تطله يداك سهاما من الحق .. و ما تحدثتَ عنه و أيم الله مسلك المنافقين بيننا ..
الأدهي أخي الفاضل الدكتور عبد الباقي .. أن التسارع للخير و التسابق إليه أضحى سمة اليوم .. لكن - كما قلت سلفا - تختلف النوايا و التوجهات .. فذاك يعمل لابراز شخصه و آخر مطمعه في كرسي .. و هذا يربو إلى شهرة .. و ثلة قليلة من المخلصين تجدهم يعملون في صمت ..

و الكل يتصارع في نسب الفضل لنفسه ناكرا فضل الله عليه و ناكرا لمن دونه ممن كانوا سببا في الخير ، و لله در من قرأت له : " المسلم يقدم نفسه ويزاحم الناس حين البذل والتضحية ، وأن يجعل نفسه في المؤخرة حين الغنيمة فلا يكن كالمنافقين الذين لا يرضيهم سوي الأخذ ، فإن أصحاب رسول الله كانوا لا يُرون في الصف الأول إلا في الصلاة وعند الجهاد ، أما عند توزيع الغنائم قل أن تراهم . "

لذا ينبغي علينا في معاملاتنا أن نتخذ من حديث رسول الله : " إن الله يحب الأبرار الأنقياء الأخفياء الذين إن حضروا لم يُعرَفوا وإن غابوا لم يُفتَقدوا " تشريعا لنا .. فاليد التي تعمل في السر أفضل عند الله من اليد العاملة في العلن .

سمعت للامام الشعراوي خبرا في نوايا السعي للخير فقال فيما معناه : الساعي للخير له هدف دنيوي مهما كانت نيته خالصة لله . فذاك يعمل الخير يبتغي به وجه الله ثم يرد بذلك حسن سيرته بين الناس . فرسول الله لما قال " من سره أن يمد الله في عمره، ويوسع في رزقه، ويدفع عنه ميتة السوء فليتق الله وليصل رحمه " و مد العمر هنا يعني حسن السيرة بعد الممات .. بمعنى أنه من أراد أن يذكره الناس بخير فليصل رحمه .. المهم أن تكون النية خالصة لله و لا تشرك مع الله فيها شيئا ..

أما تقديم البعض للسافلين فهو أمر ليس بعجيب فقد أنبأنا به رسول الله صلى الله عليه و سلم كعلامة من علامات الساعة و هو تقديم السفهاء و تحدثهم في أمر العامة و انتشار الرويبضة ..

لكن ..

أقولها لك أخي العزيز ..
ما رفع الله أحدا إلا ليرفعه بين الناس بما تقرب لله به ، أو يرفعه فيخسف به و يجعله عبرة للمعتبر لو اتخذ من الغي سبيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.kafrshukr.com/forum
هيثم السيد عبدالهادى
عضـــو
عضـــو


عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 02/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصف لحال الصديق .. بين الأقران   السبت مارس 26, 2011 11:31 am

والله لقد رأى أخى الكثير والكثير من بعض من يزعمون أنهم دعاة الخير ، وهم فى مجملهم لايساوون فلسا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن ميت حلفا
عضـــو
عضـــو


عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 21/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصف لحال الصديق .. بين الأقران   الجمعة أبريل 01, 2011 9:24 am

أعانك الله صاحبنا الدكتور وأخانا الحبيب ، وأعظم شىء فى تصوير الحال بيت لبيد رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث بن سعد
عضـــو
عضـــو


عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 22/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: وصف لحال الصديق .. بين الأقران   الأحد مايو 22, 2011 3:33 pm

ما هو بيت لبيد أخى ابن ميت حلفا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصف لحال الصديق .. بين الأقران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: