الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 إبطال قصة التحكيم الشهيرة بين أبي موسى وعمرو بن العاص - رضي الله عنهما -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: إبطال قصة التحكيم الشهيرة بين أبي موسى وعمرو بن العاص - رضي الله عنهما -   الإثنين مايو 09, 2011 9:49 pm

سليمان بن صالح
الخراشي

قصة تحكيم أبي موسى وعمرو بن العاص في الخلاف الذي كان بين
علي ومعاوية - رضي الله عن الجميع - مشهورة ذائعة في كتب الإخباريين وأهل الأدب،
وفيها ما فيها من لمز الصحابة - رضي الله عنهم - بما ليس من أخلاقهم. وقد فند هذه
القصة الباطلة: ابن العربي في العواصم، والدكتور يحيى اليحيى في "مرويات أبي مخنف".
وقد وجدتُ الشيخ محمد العربي التباني قد أجاد في إبطالها في رده على الخضري المؤرخ؛
فأحببتُ نشر رده باختصار ليطلع عليه القراء، وينتشر بينهم؛ لاسيما وهو في كتاب شبه
مفقود.

قال الشيخ التباني:

لا صحة لما اشتهر في التاريخ من
خديعة عمرو بن العاص لأبي موسى في قضية التحكيم:

(قال أي الخضري -
في ص 72: (فتقدم أبو موسى فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس إنا قد نظرنا في
أمر هذه الأمة فلم نر أصلح لأمرها ولا ألم لشعثها من أمر قد أجمع عليه رأيي ورأي
عمرو وهو أن نخلع علياً ومعاوية وتستقبل هذه الأمة هذا الأمر؛ فيولوا منهم من أحبوا
عليهم وأني قد خلعت علياً ومعاوية فاستقبلوا أمركم وولوا عليكم من رآيتموه لهذا
الأمر أهلاً ثم تنحى وأقبل عمرو فقام مقامه فحمد الله وأثنى عليه وقال: إن هذا قال
ما قد سمعتم وخلع صاحبه وأنا أخلع صاحبه كما خلعه وأثبت صاحبي معاوية فإنه ولي
عثمان والطالب بدمه وأحق الناس بمقامه، فتنابزا، ويروي المسعودي أنهما لم يحصل
منهما خطبة وإنما كتبا صحيفة فيها خلع علي ومعاوية وأن المسلمين يولون عليهم من
أحبوا، وهذا القول أقرب في نظرنا إلى المعقول وإن لهج كثير من المؤرخين بذكر الأول
اهـ).

أقول: هذه الأسطورة الموضوعة في خديعة عمرو لأبي موسى في التحكيم
شبيهة بالأسطورة الموضوعة على علي وابن عباس والمغيرة بن شعبة في إشارة هذا على
أمير المؤمنين بإبقاء عمال عثمان، فإن المقصود من وضعها الطعن في حيدرة ببعده عن
الدهاء والسياسة وتبريز المغيرة وابن عباس فيهما عليه، وقد تقدم إبطالها، والمقصود
من هذه إظهار بلاهة حكمه وتبريز حكم معاوية عليه فيهما.



فهذه
الأسطورة باطلة بثمانية أوجه.

الأول: رواها أبو مخنف المتفق أئمة الرواية
على أنه أخباري هالك ليس بثقة.

الثاني: الطعن في أبي موسى بأنه مغفل طعن في
النبي - صلى الله عليه وسلم - الذي ولاه على تهائم اليمن زبيد وعدن وغيرهما وهو
مغفل.

الثالث: الطعنُ فيه بما ذكر طعنٌ في الفاروق الذي ولاه أميراً على
البصرة وقائداً على جيشها فافتتح الأهواز وأصبهان، وكتب في وصيته لا يقر لي عامل
أكثر من سنة وأقروا الأشعري أربع سنين وهو مغفل، فأقره عثمان عليها قليلاً ثم عزله
عنها فانتقل إلى الكوفة وسكنها وتفقه به أهلها كما تفقه بها أهل البصرة وقرأوا
عليه. ثم ولاه عثمان على الكوفة بطلب أهلها ذلك لما طردوا عاملهم سعيد بن العاص.
قال الشعبي: انتهى العلم إلى ستة فذكره فيهم، وقال ابن المديني: قضاة الأمة أربعة
عمر وعلي وأبو موسى وزيد بن ثابت، وقال الحسن البصري فيه: ما أتاها يعني البصرة-
راكب خير لأهلها منه، فهؤلاء الوضاعون الكائدون للإسلام ورجاله مغفلون لا يحسنون
وضع الأباطيل؛ لأنهم يأتون فيها بما يظهر بطلانها في بادئ الفهم الصحيح لكل مسلم.


الرابع: ذكر ابن جرير في فاتحة هذه الأسطورة أن عمراً قال لأبي موسى ألست
تعلم أن معاوية وآله أولياء عثمان؟ قال: بلى، قال: فإن الله - عز وجل - قال (ومن
قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف في القتل إنه كان منصوراً) وكلاماً
كثيراً بعده في استحقاق معاوية للخلافة، فأجابه أبو موسى عن جله جواباً شافياً ولم
يجبه عن احتجاجه بالآية، وكأنه سلمه، والاحتجاج بها على خلافة معاوية فاسد من أوجه
كثيرة لا حاجة لذكرها كلها؛ منها أنه - تعالى –قال: (فلا يسرف في القتل إنه كان
منصوراً) فأي إسراف ونصر حصلا له في جيش أمير المؤمنين وقد قتل من جيشه الطالب بدم
عثمان البريء منه خمسة وأربعون ألفاً على أقل تقدير، ومن جيش حيدرة خمسة وعشرون
ألفاً؟ وأي إسراف ونصر حصلا له وقد أشرف على الهزيمة الكبرى ولولا المصاحف لهلك جل
جيشه؟ وجهل فادح ممن يحتج بها على ذلك، فمحال صدوره من عمرو وهو من علماء الصحابة
ومحال تسليمه ولو صدر منه من أبي موسى الأعلم منه.

الخامس: ما نقصت هذه
الخديعة لو صحت مما كان لأمير المؤمنين عند أتباعه شيئاً وما أفادت معاوية شيئاً
جديداً زائداً عما كان له حتى يصح أن يقال فيها إن فلاناً داهية كاد أمة من
المسلمين بكيد مقدمها ومحكمها، وغاية أمرها أنها أشبه بعبث الأطفال لا تتجاوز
العابث والمعبوث به، وبرَّأ الله - تعالى -أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - من
هذا العبث.

السادس: لو صحت هذه الأسطورة لم يلزم منها غفلة أبي موسى
ودهاء عمرو، بل تدل على مدح أبي موسى بالصدق والوفاء بالوعد والعهد وهي من صفات
الأخيار من بني آدم فضلاً عن المؤمنين فضلاً عن الصحابة، ووصم عمرو بالخيانة والكذب
والغدر وهي من صفات الأشرار من بني آدم، وكان العرب في جاهليتهم ينفرون منها أشد
النفور ولا قيمة لمن اتصف بواحدة منها عندهم، وقد ذم ورهب دين الإسلام مرتكبيها،
وفي الحديث الصحيح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "ينصب لكل غادر لواء يوم
القيامة عند استه وينادى على رؤوس الخلائق هذه غدرة فلان فلان".



السابع: لا يخلو قول عمرو فيما زعموا عليه (وأثبت صاحبي معاوية) من
أمرين:

الأول ثبته في الخلافة كما كان أولاً، وهذا هو المتبادر من لفظ
التثبيت، وهو باطل قطعاً؛فإنه لم يقل أحد ينتسب إلى الإسلام إن معاوية كان خليفة
قبل التحكيم حتى يثبته حَكمه فيها بعده، ولم يدعها هو لا قبله ولا بعده، ولم ينازع
حيدرة فيها.

الثاني ثبته على إمارة الشام كما كان قبل، وهذا هو المتعين
دراية وإن لم يصح رواية، وهو تحصيل الحاصل، وأي دهاء امتاز به على أبي موسى في
تحصيل الحاصل؟ وأي تغفيل يوصم به أبو موسى مع هذا العبث؟ فهل زاد به معاوية شيئاً
جديداً لم يكن له من قبل؟ وهل نقص به علي عما كان له قبل؟

الثامن: قال
القاضي أبو بكر بن العربي في القواصم والعواصم: قد تحكم الناس في التحكيم فقالوا
فيه مالا يرضاه الله، وإذا لحظتموه بعين المروءة دون الديانة رأيتم أنها سخافة حمل
على تسطيرها في الكتب في الأكثر عدم الدين، وفي الأقل جهل متين، ثم قال: وزعمت
الطائفة التاريخية الركيكة أن أبا موسى كان أبله ضعيف الرأي مخدوعاً في القول، وأن
ابن العاص كان ذا دهاء وأرب حتى ضربت الأمثال بدهائه تأكيداً لما أرادت من الفساد،
اتبع في ذلك بعضُ الجهال بعضاً وصنفوا فيه حكايات، وغيره من الصحابة كان أحذق منه
وأدهى، وإنما بنوا ذلك على أن عمراً لما غدر أبا موسى في قصة التحكيم صار له الذكر
في الدهاء والمكر، ثم ذكر الأسطورة باختصار ثم قال: هذا كله كذب صراح ما جرى منه
حرف قط، وإنما هو شيء أخبر عنه المبتدعة ووضعته التاريخية للملوك؛ فتوارثه أهل
المجانة والجهارة بمعاصي الله والبدع..ثم ذكر أن الذي رواه الأئمة الثقات الأثبات
كخليفة بن خياط والدارقطني أنهما لما اجتمعا للنظر في الأمر عزل عمرو معاوية اهـ
ملخصاً).

(تحذير العبقري من محاضرات الخضري، 2 / 86-91).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
هيثم السيد عبدالهادى
عضـــو
عضـــو


عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 02/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إبطال قصة التحكيم الشهيرة بين أبي موسى وعمرو بن العاص - رضي الله عنهما -   الجمعة مايو 13, 2011 6:03 pm

بارك الله فيك أخى الحبيب ، ولكن هل القصة فى حقيقتها وقعت أم لا ؟ لأننى استمعت إليكم فى درس أو خطبة للجمعة وأنتم تتحدثون عن الإسراء والمعراج وعلقتم على الخطأ التاريخى فى تحديد الرحلة بشهر رجب وتحديدا ليلة السابع والعشرين ، ووقتها ظن البعض انكم تنفون الإسراء جملة ، فهل الإبطال لسياق الأحداث التى وقعت من بعض الصحابة ؟ أم للقصة جملة وتفصيلا ؟
بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إبطال قصة التحكيم الشهيرة بين أبي موسى وعمرو بن العاص - رضي الله عنهما -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التاريخ والحضارة والسير والطبقات والأنساب :: التاريخ القديم والوسيط والإسلامى والحديث وتاريخ الدول العربية المحتلة والسير والأنساب-
انتقل الى: