الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 رأى ابن خزيمة في القياس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد المصرى
مراقب عا م
مراقب عا م


عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

مُساهمةموضوع: رأى ابن خزيمة في القياس   الجمعة يوليو 01, 2011 10:26 pm

رأى ابن خزيمة في القياس
صحيح ابن خزيمة:
530- بَابُ أَمْرِ النُّفَسَاءِ بِالاِغْتِسَالِ وَالاِسْتِثفَارِ (1) إِذَا أَرَادَتِ الإِحْرَامَ، وَإِنْ كَانَ الاِغْتِسَالُ لاَ يُطَهِّرُ مَا يُطَهِّرُ غَيْرَ النُّفَسَاءِ وَغَيْرَ الْحُيَّضِ، إِذِ النُّفَسَاءُ وَالْحُيَّضُ لاَ يَطْهُرْنَ بِالاِغْتِسَالِ مَا لَمْ يَطْهُرْنَ بِانْقِطَاعِ دَمُ النِّفَاسِ وَالْحَيْضِ، وَالْبَيَانِ أَنْ لَيْسَ فِي السُّنَّةِ إِلاَّ اتِّبَاعُهَا، إِذْ لَوْ كَانَ مِنْ جِهَةِ الْعَقْلِ وَالرَّأْيِ لَمْ يَكُنْ لاِغْتِسَالِ النُّفَسَاءِ وَالْحُيَّضِ قَبْلَ أَنْ تَطَهُّرِهِنَّ مَعْنًى مِنْ جِهَةِ الْعَقْلِ وَالرَّأْيِ، وَلَكِنْ لَمَّا أَمَرَ النَّبِيُّ صَلى الله عَليه وسَلم النُّفَسَاءَ وَالْحَائِضَ بِالْغُسْلِ وَجَبَ قَبُولُ أَمْرِهِ، وَتَرْكُ الرَّأْيِ وَالْقِيَاسِ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة الفحل إلى: "والاستغفار"، وهو على الصواب في طبعة الأَعظمي.
- قال ابن الأثير: حديث المستحاضة: اسْتَثْفِرِي وتَلَجَّمِي أي اجْعلي موضعَ خروج الدَّم عِصابةً تَمنع الدَّم تشبيهاً بوضْع اللِّجام في فَمِ الدابة. "النهاية في غريب الحديث" 4/234.
* * *
نقلاً عن الشيخ أبي المعاطي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aldahereyah.net/forums/index.php
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: رأى ابن خزيمة في القياس   الثلاثاء يوليو 05, 2011 10:29 pm

هل ينكر ابن خزيمة هنا القياس ؟ أم أنه يقدم قول النبى علي القياس ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
رأى ابن خزيمة في القياس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منهج أهل الظاهر :: تأصيل منهج أهل الظاهر والرد على الطاعنين فيه-
انتقل الى: