الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:25 pm




بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، مَنْ يهده الله فلا مُضِلَّ له ، ومن يُضلِلْ فلا هاديَ له ، وأشهد أن لا إله إلاّ الله لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله .

أما بعد ، فهذه رسالة لطيفة جمعتُ فيها شيوخ الإمام الكبير شيخ الأسلام و فخر الأندلس و ترجمان المعارف الإسلامية أبو محمد بن حزم الأندلسي ـ رحمه الله ـ استخرجتها من بطون كتبه المطبوعة ، ومن كتب التراجم لا سيما الأندلسية منها وخصوصاً كتاب تلميذه البار الإمام الحافظ الحميدي ـ رحمه الله ـ جذوة المقتبس ، وهذه الرسالة تدل دلالة واضحة على ما كان عليه العلماء في القرون الماضية ، من جدٍ واجتهاد في طلب العلم وتحصيله ، ولزومهم للشيوخ ، وأخذهم عنهم السنوات الطَّوال .
هذا وأسأل الله تعالى أن أكون قد وُفّقتُ في استخراج وجمع هذا العمل على صورة مقبولة مرضية .
كما أسأله ـ عز وجل ـ أن يجعل عملي هذا خالصاً لوجهه الكريم ، وأن ينفعني به ، يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون ، والحمد للله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
وكتب :
أبو عبدالرحمن عبدالعزيز بن مبارك بن سعد الحنوط
ـ عفا الله عنه ـ
في مدينة الأحساء ـ حرسها الله ـ
يوم السبت 2 رجب 1432هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:25 pm

قال أبو عبدالرحمن : طلب ابن حزم العلم مبكراً ساعده على الأخذ عن الكبار ، وساعده جده في تحصيل العلم على الأخذ عن العديد من أهل عصره ، وهاهم مشاهير شيوخه أذكرهم مع التعريف بهم بإيجاز ، مع التركيز على ما اشتهروا به من علم ، وما أخذه ابن حزم عنهم بالأخص ، وإليك هذه القائمة بشيوخه :

1 ـ أحمد بن محمد بن أحمد بن سعيد أبو عمر ، يعروف بابن الجسور الأموي ولاء ، القرطبي ، المتوفي سنة 401هـ في طاعون قرطبة (1). وقد كان راوية للحديث وعارفاً بأسماء الرجال ، هذا فضلاً عن ميوله الأدبية (2) ، وهو أول شيخ سمع منه ابن حزم (3) .

وقد قرأ عليه ابن حزم كتاب التاريخ لمحمد بن جرير الطبري ، وكان أخذه عن أبي بكر الدينوري ، حين دخل الأندلس قبل الخمسين وثلاثمائة هجرية (4) . كما روى عنه موطأ مالك في رواية يحيى بن يحيى (5) ، ومدونة سحنون (6) ومسند أبي بكر بن أبي شيبة (7) وفقه أبي عبيد القاسم بن سلام (8) ومسند عبد بن حميد .

2 عبدالله بن محمد بن يوسف بن نصر الأزدي ، المعروف بابن الفرضي ، يكنى أبا الوليد ، المقتول في فتنة قرطبةسنة 403هـ . كان محدثاً حافظاً ، متقناً عالماً ، ذا حَظٍّ من الأدب وافرٍ (9) . تلقى عنه بقرطبة ، " والغالب أن أخذه عنه كان دراية لا رواية ، حيث لا يرد ذكره في أسانيد مرويات ابن حزم التي تحفل بها كتبه ، ولهذا لا نستطيع معرفة الكتاب أوالكتب التي قرأها هذا على شيخه ابن الفرضي " (10) .

3 ـ عبدالرحمن بن محمد بن أبي يزيد خالد بن خالد بن يزيد السّنبري الأزدي العتكي المصري الصوَّاف النَّسَابة يُكْنَى أبا القاسم ، وفد على الأندلس سنة 394هـ ، وكان أديباً حُلْواً ، حافظاً للحديث وأسماء الرِّجال ، وله أشعار حسان في كلِّ فن : " مع حظ صالح من الكلام والجدل " ، وسكن قرطبة حتى وقعت الفتنة فعاد إلى مصر ، وتوفي عصر سنة 410هـ (11) .

4 ـ عبدالرحمن بن عبدالله بن خالد الهمذاني الوهراني المعروف بابن الخراز ، أبو القاسم ، كان محدثاً راوية ، اشتهر بالصلاح والزهد ، توفي بألمرية سنة 411هـ (12) . كان يزور قرطبة كل سنة ، ويحدث بها ، إلى أن وقعت الفتنة . وقد أخذ عنه ابن حزم ، الجامع الصحيح للبخاري سنة 401هـ بأحد مساجد قرب قرطبة (13) .

5 ـ خلف مولى الحاجب جعفر الفتى الجعفري القرطبي ، أبو سعيد ، العالم المقرىء : سكن قرطبة ثم رحل إلى المشرق فسمع بمكة ، ولقي الأذفوي بمصر ، وأخذ عن علماء القيروان ، وكان من أهل القرآن والعلم ، نبيلاً من أهل الفهم ، مائلاً إلى الزهد ولاانقباض ، خرج عن قرطبة في الفتنة ، وقصد طرطوشة ، وتوفي بها سنة 425هـ وقيل سنة 429هـ (14) . كان شيخه في الحديث (15) ، وقرأ عليه معلقة طرفة بن العبد مشروحة (16) .

هذا هو القسم الأول من شيوخه الذين أخذ عهم في مرحلة التحصيل بقرطبة .
ـــــــــــــــــــــــ

(1) جذوة المقتبس (107 رقم 181) ، الصلة (1/ 23ـ24) رقم (39) ، بغية الملتمس (154ـ 155 رقم 336) ، تاريخ الإسلام [حوادث ووفيات 401 ـ 420] (ص37) ، سير أعلام النبلاء (17/ 148) .
(2) الصلة (1/ 24) .
(3 ) جذوة المقتبس (ص 107) .
(4) بغية الملتمس (ص154ـ 155) .
(5) انظر : المحلى (1/ 68 و 96 و 106 ) .
(6) انظر : الإحكام في أصول الأحكام (4/ 178 و 5/ 170) .
(7) انظر : المحلى (1/ 9، 14 ، 46، 65، 117، 155).
(8) انظر : المحلى (1/ 159 ، 5/ 221، 223، 236، 259) .
(9) جذوة المقتبس (254ـ 256 رقم 537) ، الصلة (1/ 251 ـ255) رقم (273) ، بغية الملتمس (334 ـ 336 رقم 888) .
(10) انظر : محمد المتوني ـ شيوخ ابن حزم في مقروءاته ومروياته ـ مجلة المنهل ـ الرباط ـ العدد 7 . نوفمبر ـ 1976 . ص247 . نقلاً عن كتاب ابن حزم والفكر الفلسفي بالمغرب والأندلس (ص45 ـ 52) لسالم يَفوُت .
(11) الصلة (2/ 353ـ 354) رقم (758) . ويُنظر للفائدة : طوق الحمامة (ص264،265، 336، 352) ، جمهرة أنساب العرب (ص368) .
(12) بغية الملتمس (366 رقم 1022) ، جذوة المقتبس (275 رقم 604) ، الصلة (1/ 317ـ 318) رقم (690) .
(13) انظر : الفصل (1/ 319 و2/ 356) ، طوق الحمامة (ص341، 376، 382، 383) .
(14) الصلة (1/ 167) رقم (377) ، فهرست ابن خير (ص366 ـ 369) .
(15) يُنظر على سبيل المثال : الفصل (1/ 318) ، الإحكام (4/ 40 و 5/ 27) .
(16) طوق الحمامة (ص261 ، 377) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:26 pm

والملاحظ أن ثقافة ابن حزم الفقهية والحديثية والكلامية ، بدأت في سنن مبكر أي قبل أن يغادر قرطبة . وفي هذا تكذيب للرواية التي يأتي بها العديد من الكتاب والمؤلفين ، والتي مفادها أنه لم يتجه إلى التحصيل إلا في سن السادسة والعشرين ، وهي رواية ذكرها ياقوت الحموي في " معجم الأدباء " (17) تقول : " قرأت بخط أبي بكر محمد بن طرخان بن يَلْتَكِينَ بْنِ يَحْكُمَ قال : تُوُفِّيَ الشيخ الإمام أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم بقريته وهي من غرب الأندلس على خليج االبحر الأعظم في شهر جمادى الأولى من سنة 457 والقرية التي له على بعد نصف فرسخ من أونبة يقال لها متليجم وهي ملكه وملك سلفه من قبله .

قال : وقال لي أبو محمد بن العربي : إن أبا محمد بن حزم ولد بقرطبة وجده سعيد ولد بأونبة ثم انتقل إلى قرطبة وولي فيها الوزارة ثم ابنه علي الإمام وأقام في الوزارة من وقت بلوغه إلى انتهاء سنة ستاً وعشرين سنة . وقال : إنني بلغت إلى هذا السن وأنا لا أدري كيف أجبر صلاة من الصلوات .

قال : قال لي الوزير أبو محمد بن العربي أخبرني الشيخ الإمام أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم أن سبب تعلمه الفقه أنه شهد جنازة لرجل كبير من إخوان أبيه فدخل المسجد قبل صلاة العصر والحفل فيه فجلس ولم يركع فقال له أستاذه يعني الذي رباه بإشارة أن قم فصل تحية المسجد فلم يفهم فقال بعض المجاورين له أبلغت هذا السن ولا تعلم أن تحية المسجد واجبة وكان قد بلغ حينئذ ستة وعشرين عاماً .

قال : فقمت وركعت وفهمت إذاً إشارة الأستاذ إليّ بذلك .

قال : فلما انصرفنا من الصلاة على الجنازة إلى المسجد مشاركة للأحياء من أقرباء الميت دخلت المسجد فبادرتبالركوع فقيل لي إجلس إجلس ليس هذا وقت صلاة فانصرفت عن الميت وقد خزيت ولحقني ما هانت علي به نفسي وقلت للأستاذ دلني على دار الشيخ الفقيه المشاور أبي عبدالله بن دحون فدلني فقصدته من ذلك المشهد وأعلمته بما جرى فيه وسألته الابتداء بقراءة العلم واسترشدته فدلني على كتاب الموطأ لمالك بن أنس رضي الله عنه فبدأت به عليه قراءة من اليوم التالي لذلك اليوم ثم تتابعت قراءتي عليه وعلى غيره نحو ثلاثة أعوام وبدأت بالمناظرة .

قال : وقال لي الوزير أبو محمد بن العربي صحبت الشيخ الإمام أبا محمد بن حزم سبعة أعوام وسمعت منه جميع مصنفاته حاشى المجلد الأخير من كتاب الفصل وهو يشمل على ست مجلدات من الأصل الذي قرأنا منه فيكون الفائت نحو السدس وقرأنا من كتاب الإيصال أربع مجلدات من كتاب الإمام أبي محمد بن حزم في سنة 456 ولم يفتني من تأليفاته شيء سوى ما ذكرته من الناقص وما لم أقرأه من كتاب الإيصال .

وكان عند الإمام أبي محمد بن حزم كتاب الإيصال في أربعة وعشرين مجلداً بخط يده وكان في غاية الإدماج ... "

قُلْتُ : وعَلَّقَ العلامة الشيخ ابن عقيل الظاهري ـ حفظه المولى تعالى ـ على هذا النَّص في كتابه الماتع " ابن حزم خلال ألف عام " (2/ 46 ـ 49) بِقَوْلَهَ :

" وابن طرخان الذي ذكره له ترجمة في الوافي للصفدي 3/169ـ 170 وقد شهدوا له بصحة النقل ، وبالصلاح والزهد والعبادة والأمانة والصدق وشيخ ابن طرخان أبو محمد بن العربي ـ تلميذ ابن حزم ـ ثقة وياقوت ثقة .

إلا أن كل ما رواه ابن طرخان عن ابن العربي في هذه الترجمة فليس بصحيح والخطأ فيه من وجوه :

أولها : أنه حدد تاريخ وفاة أبي محمد بسنة 457 والمتفق عليه أن وفاته سنة 456هـ .

ثانيها : أن أبا محمد أقام في الوزارة من وقت بلوغه إلى انتهاء سنة ستاً وعشرين سنة .

قال أبو عبدالرحمن : أول ما ولي أبو محمد الوزارة للمرتضي في حدود سنة 408 وعمره يقارب السادسة والعشرين ، ولم يبق إلا شهوراً هذا باتفاق المؤرخين ، وقد نص ابن حزم على ذلك في الطوق .

وثالثها : أنه ذكر أن أبا محمد كان وزيراً وهو في السادسة والعشرين ، وأن مربيه كان معه ، وأنه لا يعرف ما يعرفه العوام من أحكام الصلاة ؟!

ورابعها : أن قراءة أبي محمد الفقه واسترشاده إلى طلب العلم كان حسبما رواه ياقوت ـ سنة 409هـ حيث عمر أبي محمد ست وعشرين سنة وهذا خطأ ؛ لأن أبا محمد قرأ الحديث والفقه على المشايخ سنة 399 ومن مشايخه الذين يروي عنهم بإكثار ابن الجسور وابن وجه الجنة ، وكلاهما مات في سنتي 401 ـ 402 هـ .

وخامسها : أن ابن عربي يذكر ـ حسب هذه الرواية ـ أن الفصل ستة أجزاء قرأ منها على أبي محمد خمسة وفاته السادس ومن هذا النص استدل بعض المتأخرين على أن كتاب الفصل المطبوع حالياً ينقص منه الجزء السادس .

قال أبو عبدالرحمن : الفصل خمسة أجزاء فقط والدليل على ذلك : أن أبا محمد بن حزم قال في كتابه الإحكام (18) وقد أحكمنا هذا غاية الإحكام والحمد لله رب العالمين في باب أفردناه لهذا المعنى في آخر كتابنا الموسوم بالفصل ترجمته باب الكلام على من قال بتكافؤ الأدلة )أ.هـ وتكافؤ الأدلة من المباحث الأخيرة في الجزء الخامس فدل ذلك على أن الفص خمسة فقط .

وسادسها : أن دراسة أبي محمد كانت في المسجد مسجد الجامع ومسجد القمري ، ومسجد بالرصافة وكل ذلك منذ سنة 399 قبل أن يبلغ السادسة والعشرين بعشر سنوات .

فكيف لا يعرف ما يعرفه العامي من أحكام الصلاة وهو ابن وزير يدرس في المساجد على مشايخ الفقه والحديث ؟!

وسابعها : أن هذه القصة ـ التي رواها ياقوت ـ توحي بأن صلاته على الجنازة وهو ابن ست وعشرين سنة هي أول صلاة يحضرها على الجنائز !؟

وهذا غير صحيح ، فقد أخبرنا أبو محمد ـ رحمه الله ـ أنه صلى على الجنائز قبل ذلك بأحد عشر عاماً وعمره خمس عشرة سنة حكى صلاته على المؤيد (20) هشام .

وثامنها : يفهم من حديث ابن حزم المزعوم لابن العربي في هذا الخبر أن ابن حزم لا يجيز الركعتين بعد العصر وإنما أراد أن يصليهما في طفولته جهلاً بذلك .

قال أبو عبدالرحمن : ما شاء الله كان ! .

مذهب أبي محمد استحسان صلاة ركعتين بعد العصر ، وقد نصر هذا المذهب بأبلغ حجة (21) .

وتاسعها : يفهم من هذا الخبر المكذوب أن ابن حزم بعدما كبرى يرى أن تحية المسجد واجبة ! .

قال أبو عبدالرحمن : وهذه طامة أخرى ، لأن تحية المسجد عند ابن حزم في آخر مؤلفاته سنة مؤكدة وليست واجبة .

قال أبو عبدالرحمن : لهذا كله أقول : إن متن هذا النص عن ابن العربي منكر جداً ، لأن كل حرف فيه ينافي البديهي المشهور من حياة ابن حزم .

فإما أن نشك في ياقوت أو ابن طرخان أو ابن العربي لأجل هذا النص ـ مع أن كل واحد منهم ثقة ـ وإما أن يكون ابن طرخان سمع كلاماً من ابن العربي لم يدونه إلا بعد سنين فوهم .

وإما أن يكون ياقوت قرأ خط رجل غير ثقة وكان يحسبه خط ابن طرخان وإما أن يكون لا يعرف خط ابن طرخان فغش بخط غيره ، ولسنا نزعم بأن النص محرف من ست وعشرين إلى ست عشرة ـ كما قال أبو زهرة ـ لأن دعوى التحريف لا ترفع جميع بلايا النص ! " انتهى .

قُلْتُ ( أي الحنوط ) : نخلص من ذلك : أن هذه الرواية متناقضة ، وتتعارض والتحديدات التي أوردها ابن حزم نفسه في كتاب " طوق الحمامة " والتي تقدم لنا بدقة التواريخ المضبوطة لتحصيله . لذا لا مناص من القول أنها رواية منكرة ، أريد لها الغمز والحط من قدره بإظهار جهله ، وهو في سن متقدمة ، بأبسط العبادات وأحكامها . لكن هيهات هيهات يكون لهم ذلك .

بجانب هؤلاء الشيوخ الخمسة ، ثمة شيوخ آخرون ، ومما يؤكد أن ابن حزم كان يأخذ الحديث عن شيوخ آخرين له يشيد فيه بالمصعب ابن شيخه هذا ، ويقول : " كان المصعب لنا صديقاً ، وأخاً أليفاً ، أيام طلبنا الحديث على والده وسائر شيوخ المحدثين بقرطبة " (22) .

من هم هؤلاء الشيوخ ؟ يمكن استخراج أسمائهم من إسناد ابن حزم للأحاديث والآثار عنهم في مؤلفاته :
6 ـ يحيى بن عبدالرحمن بن مسعود القرطبي ، المعروف بابن وجه الجنة ، أبو بكر ، توفي سنة 402ه (23) ، كان رجلاً صالحاً ، أحد العدول ، حدَّث عنه جماعة من العلماء منهم ابن حزم((24) ، قال الذهبي : " وهو أعلى شيخ عنده " (25) .


ـــــــــــــــــــ

(17) (3/ 549) .
(18) (1/ 16) .
(19) انظر الفصل (1/ 47ـ 48) .
(20) المحلى (2/ 264ـ 275 و 3/ 2ـ 7 ـ المنيرية ) .
(21) المحلى (2/ 231) .
(22) طوق الحمامة (ص339) .
(23) الصلة (2/ 663) رقم (1456) ، جذوة المقتبس (377 رقم 898) ، الإكمال (1/ 467) ، بغية الملتمس (250 رقم 596) .
(24) حدث عنه على سبيل المثال في : المحلى (1/ 139 ، 242 و 4/ 84 ، 217 ، 252) ، الفصل (2/ 260) ، الإحكام (1/ 535) . .
(25) سير أعلام النبلاء (18/ 185) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:28 pm




7 ـ عبدالله بن ربيع بن عبدالله بن محمد بن ربيع بن مسلمة بن بنّوش التميمي القرطبي ، أبو محمد : كان من اهل العلم والحديث مع العدالة . المتوفي سنة 415هـ (26) . روى عنه صحيح البخاري (27) وسنن أبي داود (28) وسنن النسائي (29) ومصنف حماد بن سلمة (30) والمنتقى لا بن الجارود (31) وفقه الزهري (32) الذي جمع فيه محمد بن أحمد بن مفرح معاوية في ثلاثة أسفار ضخمة ، مرتبة على أبواب الفقه (33) ، والنوادر لأبي علي القالي (34) .

8 ـ أحمد بن محمد بن عبدالله المعافري المقرىء الطلمنكي ، أبو عمر ، الفقيه الحافظ المحدَّث ، كان إماماً في القراءات ، أكثر الناس روايةً الحديث عنه ، ومنهم ابن حزم ، قال عنه ابن الحذاء : " كان فاضلاً شديداً في كتاب الله تعالى ، سيفاً على أهل البدع " له مؤلفات عديدة ، منها كتاب في الرد على ابن مسرة ، توفي بعد سنة 420هـ ، روى عنه مسند البزار ومصنف سعيد بن منصور (35) .

9 ـ محمد بن سعيد بن محمد بن عُمر بن سعيد بن نبات الأموي القرطبي ، أبو عبدالله : كان معتنياً بالآثار جامعاً للسنن ، ثقة في روايته ، ظابطاً لكتبه ، وكانَ شيخاً فاضلاً ، صالحاً ديِّناً ورعاً ، مُنْقبِضاً عن النَّاس ، مُقبلاً على ما يعنيه ، تُوفِّي سنة429هـ ، روى عنه بعض مصنفات أحمد بن حنبل والمجتبي للقاسم بن أصبغ وفقه الزهري (36) .

10 ـ يونس بن عبدالله بن محمد بن مغيث ، أبو الوليد ، قاضي الجماعة بقرطبة يُعْرَف بابن الصَّفَار : كان قاضياً ومحدثاً وفقيهاً وراوية ، له كتب عديدة معظمها في الزهد ، توفي سنة 429هـ . روى عنه سنن النسائي ومسند أبي بكر بن أبي شيبة ومعاني الآثار لأبي جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي وكتاب غريب الحديث لقاسم بن ثابت السرقسطي وفقه أبي عبيد القاسم بن سلام (37) .

11 ـ أحمد بن قاسم بن محمد بن قاسم بن أصبغ البياني القرطبي ، أبو عمر ، وهو محدِّث من عائلة اشتهرت بهذا العلم ، توفي سنة 430هـ . روى عنه مصنف جده : قاسم بن أصبغ أحد أئمة حركة أهل الحديث الاجتهادية (38) .

12 ـ عبدالله بن يوسف بن نامي بن يوسف بن أبيض الرهُوني ، من أهل قرطبة ، يُكْنَى أبا محمد ، اشتهر بالصلاح والورع ، مع إتقان الرواية ، توفي سنة 435هـ . يروي من طريقه صحيح مسلم (39) .

وهناك أساتذة قرطبيون أخذ عنهم ابن حزم دون أن يذكر بصراحة مروياته عنهم ، لكن مترجميه يذكرونهم على أنهم أساتذته .

13 ـ محمد بن عبدالله بن هانىء بن هابيل اللخمي البزازالقرطبي ، أبو عبدالله : كان فقيهاً مُحَدِّثاً كثير الحِفظ لأخبار فقهاء الأندلس ، توفي سنة 410هـ (40) .

14 ـ جعفر بن يوسف الكاتب القرطبي : كان أديباً بارعاً في صناعة الكتابة . توفي سنة 435هـ (41) .

15 ـ عبدالله بن محمد بن عبدالملك بن جَهْوَر القرطبي : كان من أهل الأدب والبيت الجليل والنَّباهة . غير معروف تاريخ وفاته (42) .

16 ـ محمد بن عبدالأعلى بن هاشم، يُعْرف : بابن الغَلِيظ ، من أهل قرطبة ، يُكْنَى : أبا عبدالله ، عالم أديب لا يعرف تاريخ وفاته (43) .

ولا يخفى تلكم النكبات التي منيت بها أسرة ابن حزم ، اضطرته إلى أن يرحل عن قرطبة سنة 404هـ ليتردد على مدن أندلسية أخرى مثل المرية وبلنسية وشاطبة وميورقة وأشبيلية ... ومن أساتذته في هته الفترة :

17 ـ محمد بن الحسن المذحجي القرطبي ، المعروف بابن الكتَّاني ، أبو عبدالله ، كان مشهوراً في علوم الطب والمنطق والكلام في الحكم ، وهو من شيوخه في الفلسفة له مؤلفات أثنى عليها ابن حزم ، توفي سنة 420هـ (44) . وأكبر الظن أن اتصال ابن حزم بابن الكتاني ، إنما كان عن طريق اتصال هذا بأسرة العامرين ، فقد كان طبيب الحاجب المنصور وابنه المظفر (45) .

ومما يؤيد أن ابن حزم لم يدرس المنطق خلال مرحلة التحصيل القرطبية ، قوله في كتاب التقريب : " ولقد رأيت طوائف من الخاسرين ـ شاهدتهم أيام عنفوان طلبنا ، وقبل تمكن قوانا في المعارف ، وأول مداخلتنا صنوفاً من ذوي الآراء المختلفة ـ كانوا يقطعون ـ بظنونهم الفاسدة من غير أنتجه بحث موثوق به . على أن الفلسفة وحدود المنطق منافية للشريعة " (46) .

18 ـ عبدالله بن عبدالرحمن بن الجحَّاف المعارفي البلنسي ، أبو عبدالرحمن ، ويلقب بحَيْدرة ، الفقيه المحدِّث ، من أهل بيت قضاء، وعلم وجلالة ، قال ابن بشكوال : " وكان من العلماء الجلة ، ومن ذوي العناية القديمة ، ثقة فاضلاً " ، روى عنه ابن حزم الحديث ، وقال عنه : " هو أفضل قاضٍ رأيته ديناً وعملاً " . توفي سنة 417هـ (47) .

19 ـ حُمَامُ بن أحمد بن عبدالله بن محمد الأطروش ، أبو بكر ، وهومحدث قرطبي ، قال عنه ابن حزم : كان واحد عصره في البلاغة ، وفي سعة الرواية ، ضابطاً لما قيده ، توفي سنة 421هـ (48) . روى عنه صحيح البخاري (49) ، ومصنف عبدالرزاق (50) ، ومصنف ابن أيمن (51) ، ومصنف أبي بكر بن أبي شيبة (52) ، ومصنف بقي بن مخلد (53) .

20 ـ أحمد بن إسماعيل بن دليم الحضرمي الجزيري ، وهو من جزيرة ميورقة ، أبو عمر القاضي ، توفي قبل سنة 440هـ (54) .

21 ـ محمد بن إسماعيل العذري ، المعروف بابن فورْتش : كان ثقة في روايته ، ضابطاً لكتابه ، فاضلاً ، ديناً ، عفيفاً راوية للعلم . توفي سنة 453هـ . روى عنه مستدرك الحاكم الابشيهي (55) .

ـــــــــــــــــــــــــ

(26) الجذوة (261 رقم 551) ، الصلة (1/ 261ـ 262) رقم (581) ، بغية الملتمس (344 رقم 923) .
(27) المحلى (1/ 82 ، 106) ، جمهرة أنساب العرب (ص223) .
(28) المحلى (1/ 5 ،28، 32، 34 ،76 ، 80 و5/ 94 و6/ 51) ، الفصل (4/ 134) .
(29) المحلى (1/ 34، 76، 80، 119، 121 و 5/ 94) ، وقال الذهبي مشيراً إلى تحمل ابن حزم لسنن النسائي من طريق ابن ربيع : " وأجود ما عنده من الكتب سنن النسائي ، يحمله عن ابن ربيع عن ابن الأحمر عنه " وانظر " سير أعلام النبلاء " (18/ 185) .
(30) المحلى (1/ 250 و2/ 23 ، 69 و9/ 449) ، الأحكام (4/ 212، 214) .
(31) المحلى (1/ 81 ، 90) .
(32) المحلى (1/ 82) .
(33) الإحكام (5/ 96) .
(34) جذوة المقتبس (ص261) .
(35) جذوة المقتبس (114 رقم 187) ، ترتيب المدارك (4/ 749) ، الصلة (1/ 44ـ46) رقم (92) بغية الملتمس ( 162 رقم 347) ، ويُنظر على سبيل المثال : المحلى (1/ 81، 117 و2 /2،20) ، الإحكام (4/ 132، 185 و5/ 23) .
(36) جذوة المقتبس (60 رقم 66) ، الصلة (2/ 519ـ520) رقم (1136) ، بغية الملتمس (79 رقم 135) ، ترتيب المدارك (4/ 750) ، ويُنظر على سبيل المثال : المحلى (1/ 68، 79، 83، 84 و 5/ 50، 371 و 9/ 371) ،الإحكام (4/ 150 و 5/ 29) .
(37) جذوة المقتبس (384ـ 385 رقم 910) ، الصلة (2/ 684 ـ 685) رقم (1512) بغية الملتمس (512 ـ 513 رقم 1499) ، ويُنظر على سبيل المثال : المحلى (1/ 68، 108، 112، 173، 178، 251 و2/ 82، 163) ، الإحكام (4/ 171، 228) .
(38) جذوة المقتبس (142 ـ 143 رقم 243) ،الصلة (1/ 47 ـ 48) رقم (98) بغية الملتمس (202 رقم 461) ، انظر : المحلى (1/ 62،118 ،139 و2/ 68 و7/ 86) ، الإحكام (2/ 83) .
(39) الصلة (1/ 270) رقم (595) ، جذوة المقتبس (268 رقم 575) ، يُنظر على سبيل المثال : الفصل (2/ 250) ، المحلى (1/ 3، 9، 11، 12، 13) ، الرسائل ، ج3 ، ص 144 .
(40) الصلة (2/ 502 ـ 503) رقم (1094) .
(41) جذوة المقتبس (187 رقم351) ، الصلة (1/ 128) رقم (294) ، بغية الملتمس (256 رقم 612) .
(42) جذوة المقتبس (257 رقم 540) ، الصلة (259 رقم 576) ، بغية الملتمس (334 رقم 887) .
(43) جذوة المقتبس (70 رقم 103) ، الصلة (2/ 538) رقم (1180) ، بغية الملتمس (106 رقم 207) .
(44) جذوة المقتبس (49ـ 50 رقم (35) ، بغية الملتمس (67 ـ 68 رقم 81) ، الرسائل ، ج2 ، ص185 .
(45) ابن حزم صورة أندلسية (ص79) لطه الحاجري .
(46) التقريب لحد المنطق ـ بيروت . 1959ـ ص115 ـ 116 . نشر إحسان عباس .
(47) جذوة المقتبس (262 رقم 554) ، الصلة (1/ 262ـ263) رقم (583) بغية الملتمس (346 رقم 931) ، طوق الحمامة (ص352، 380، 404) .
(48) جذوة المقتبس (199 رقم 395) ، الصلة (1/ 155ـ 156) رقم (350) بغية الملتمس (275 رقم 677) .
(49) المحلى (1/ 73، 89، 92) ، الإحكام (5/ 29، 34) .
(50) المحلى (1/ 83، 84 و 9/ 449) .
(51) المحلى (1/ 89، 92، 106، 155 و 2/ 211) .
(52) المحلى (3/ 20) ، الإحكام (4/ 229) .
(53) المحلى (5/ 258) ، الإحكام (4/ 229) ، جذوة المقتبس (177ـ179 رقم 331) .
(54) جذوة المقتبس (118 رقم 194) ، الصلة (1/ 51ـ52) رقم (108) ، بغية الملتمس (170 رقم 377) ، حدث عنه ابن حزم في المحلى (9/ 57 و 11/ 382 ، 414) .
(55) الصلة (2/ 537) رقم (1176) ، انظر : المحلى (3/ 182 و 8/ 415) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:29 pm

22 ـ البراء بن عبدالملك البَاجي ، أبو عمر : من باجة الأندلس ، وهو من أهل الأدب والفضل ، مجهول تاريخ الوفاة ، روى عنه أبو محمد بن حزم حكايات وأخبار (56) .

23 ـ يحيى بن خلف بن نصر الرعيني : مجهول تاريخ الوفاة . ولم تعين المراجع مرويات ابن حزم عنه (57) .

هناك أساتذة ، كانوا أقراناً لا بن حزم ، لكنه روى عنهم .

24 ـ يوسف بن عبدالله بن محمد بن عبدالبر بن عاصم النَّمَري ،الأندلسيُّ ، القرطبي ، قال عنه ابن بشكوال : " إمام عصره ، وواحد دهره " ، قال عنه أبو الوليد الباجي : " لم يكن بالأندلس مثل ابن عمر في الحديث ، وهو أحفظُ أهل المغرب " ، وقال الذهبي : " كان إماماً دَيِّناً ، ثِقة ، مُتْقِناً ، علامة ، مُتَبَحِّراً ، صاحب سُنة واتباع " ، توفي سنة 463هـ (58) ، وهو من أقران ابن حزم ومع ذلك (59) ، فقد روى عنه مصنف أبي جعفر محمد بن موسى الصيقل (60) ، ومسند البزار (61) ، وأسند عنه ـ مكاتبة ـ " بيان العلم وفضله " وقد يصفه بصاحبنا (62) .

25 ـ أحمد بن عمر بن أنس العذري ، أبو العباس المريَّ ، يُعرف بابن الدَّلاَئي : كان مُعْتَنِياً بالحديث ونقله وَرِوَايته وضَبْطِه مع ثقتَه وَجَلالة قَدْره وعلو إسناده ، توفي سنة 478هـ (63) ، تبادل الرواية مع ابن حزم ، وروى من طريقه : مصنف عبدالرزاق (64) ، والكامل لابن عدي (65) ، ومسند عبد بن حميد (66) ، والتاريخ الأوسط للبخاري (67) ، وموطأ ابن وهب (68) ، وسنن الدارقطني (69) ، والمستدرك للحاكم (70) ، وكتاب محمد بن أحمد بن الجهم (71) .

26 ـ عبدالرحمن بن سلمة الكناني القرطبي ، أبو المطرف ،المحدث : مجهول تاريخ الوفاة (72) ، وروى عنه مصنف بقي بن مخلد (73) ، ومسند حديث مالك بن أنس وغيره ، تأليف أحمد بن خالد الجياني القرطبي (74) .

27 ـ هشام بن سعيدالخير بن فتحون القيسي الوشقي ، أبو الوليد ، قال عنه الحميدي : كان محدِّثاً جليلاً ، رحل إلى المشرق ، وسمع هناك ، توفي بعد سنة 430هـ (75) ، روى عنه مسند أبي داود الطيالسي مكاتبة (76) .

28 ـ المهلب بن أحمد بن أسيد بن أبي صُفْرة التميمي الأسدي المري ، أبو القاسم : كان من أهل العلم والمعرفة والذكاء والفهم ، من أهل التفنن في العلوم والعناية الكاملة بها ، وله كتابٌ في شرح البخاري أخذه الناس عنهُ ، توفي سنة 436هـ (77) ، وقد روى عن المهلب موطأ ابن وهب مكاتبة (78) .

29 ـ الحسين بن عبدالله بن ذروان المصري ، أبو المرجي ، مجهول تاريخ الوفاة . روى عن طريقه مكاتبة : مسند أحمد بن حنبل (79) .

30 ـ داود بن باب شاذالمصري ، أبو سليمان ، مجهول تاريخ الوفاة . روى عنه مكاتبة معاني الآثار للطحاوي (80) .

توجد فئة من الأساتذة غير الأندلسيين الذين روى عنهم خلال زيارتهم للأندلس .

31 ـ محمد بن الحسن بن عبدالرحمن بن عبدالوارث الرازي الخرساني ، أبو بكر ، توفي بالأندلس بعد سنة 450هـ . روى عنه كثيراً في المحلى (81) .

32 ـ إبراهيم بن قاسم الاطرابلسي : نسبة إلى طرابلس الغرب ، مجهول تاريخ الوفاة ، ذكر الحميدي أن ابن حزم روى عنه ، ولم يُشرْ إلى نوع هذه الرواية (82) .

33 ـ الفرات بن هبةالله ، أبو المجد ، لم أقف على وفاته ، ولعله من الوافدين على الأندلس ، روى عنه أبو محمد بن حزم شيئاً من الشعر (83) .

34 ـ محمد بن عبدالواحد بن محمد الزبيري المكي ، أبو البركات ( كان حياً سنة 434هـ ) ، وُلِدَ بمكة ودخل الأندلس وحدَّث بها ، أكثر ابن حزم رواية الحديث عنه (84) .

35 ـ سلمة بن سعيد الأنصاري الأسِتجِي ، أبو القاسم : كان رَجُلاً فاضلاً ثقةً فيما رواه ، راوية للعلم ، حدَّث سَمِعَ الناس منهُ كثيراً ، توفي بأشبيلية سنة 406هـ (85) .

ومن شيوخه الذين لهم أثر كبير في مسيرة حياته العلمية :

36 ـ مسعود بن سليمان بن مفلت الشنتريني ، أبو الخيار ، فقيه علم زاهد ، يميل إلى الاختيار والقول بالظاهر ، قال عنه ابن حيان : " وكان داودي المذهب ، لا يرى التقليد " ، توفي سنة 426هـ (86) .

وقد عد ابن حزم شيخه مسعود بن سليمان من أهل الاجتهاد من أهل العناية والتوفر على طلب أحكام القرآن ، وفقه كلام رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وإجماع العلماء واختلافهم ، والاحتياط لأنفسهم فيما يدينون به ربهم تعالى . ( جوامع السيرة وخمس رسائل أخرى : 335 ) .

وقال عنه في " التلخيص لوجوه التلخيص " (ص85) : ولقد ذكر بعض أهل العلم وابتغاء الخير في الشيخ الفاضل أبي الخيار مسعود بن سليمان بن مفلت ـ رضي الله عنه ـ معتمداً قوياً ومعتقداً كافياً ، برد الله مضجعه ، ونفعه بفضله وعلمه ، وصحة ورعه وفهمه ، وصدعه بالحق ، رفع الله بذلك درجته " .

وقال الإمام أبو محمد بن حزم في " المحلى " ( 10/ 26 ) في المسألة 1872 عن تصرف المريض في مرضه المخوف منه : " تزوج شيخنا أبو الخيار مسعود بن سليمان رضي الله عنه قبل موته بسبع ليال وهو مريض يائس من الحياة ، ودخل بها إحياءً للسنة " .

وقد حَلَّاه ابن حزم في طوق الحمامة (ص315) : بقوله : " أستاذي " .

37 ـ الحسين بن علي الفاسي ، أبو علي : تعرف عليه في مجلس أبي القاسم بن أبي يزيد الأزدي ، الآنف الذكر ، كان زاهداً متنسكاً مجتهداً ، قال الحميدي : " من أهل العلم والفضل مع العقيدة الخالصة والنية الجميلة ، لم يزل يطلب ويختلف إلى العلماء ، محتسباً حتى مات ، قال لنا أبو محمد علي بن أحمد : قلتُ له يوماً ياأبا عليّ ! متى تنقضي قراءتك على الشيخ ؟ وأنا حينئذ أُريد سماع كتاب آخر من ذلك الشيخ . فقال لي : إذا انقضى أجلي ، فاستحسنتُها منه . قال أبو محمد : وكان رحمه الله ناهيك به سَرْواً وديناً وعقلاً وعلماً وورعاً وتهذيباً وحُسْنَ خلُق " ، ويبدو من تبجيل ابن حزم له ، أنه أخذ عنه علماً غزيراً (87) .

38 ـ محمد بن عبدالرحمن بن محمد بن عبدالرحمن الكناني من أهل مالقة يعرف بالزّييع ويكنى أبا عبدالله : أجاز له في غرة صفر سنة ثمان وأربعمائة (88) .

39 ـ محمد بن سعيد بن جرج : من أهل قرطبة ، يُكْنَى : أبا عبدالله . فقيه مشهور ، لم أقف على وفاته (89) .

40 ـ أحمد بن محمد بن عبدالوارث ، من أهل قرطبة ، يُكْنَى : أبا عمر . كان من أهل الأدب والفضل ، مجهول تاريخ الوفاة ، قال عنه ابن حزم : " أنه كان معلِمه " (90) .

41 ـ ثابت بن محمد الجرجاني ، أبو الفتوح ، توفي سنة431هـ ، وقد أخذ منه ابن حزم المنطق ، إذ كان متقدماً بهذا العلم ، ولكنه عندما يذكره في الفصل يصفه بالملحد (91) ، وفي صفحة من كتاب " التقريب لحد المنطق " عُثُر عليها مؤخراً ، تبيَّن بجلاء اعتراف ابن حزم بذلك إذ يقول : " ثم قرأته (أي المنطق ) أيضاً على ثابت بن محمد الجرجاني العدوي ، المُكَنَّى بأبي الفتوح ، وما رأيتُ في خلق الله عز وجل أعلم بهذا العلم منه ، ولا أحفظ له منه ، ولا أوسع فيه منه " (92) .

42 ـ حسان بن مالك بن أبي عبيدة الوزير : من أهل قرطبة ، يُكْنَى أبا عبدة ، وهو من الأئمة في اللغة والآداب (93) ، قال عنه ابن حزم : " أنه شيخه في اللغة " (94) .

43ـ خلف بن عثمان ، يعرف بابن اللَّجَّام ، ترجمه ابن ماكولا وقال : وذكره أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم ، وسمع منه قاله لنا الحميدي (95) .

44 ـ عبدالله بن إبراهيم بن محمد بن عبدالله بن جعفر الأموي المعروف بالأصيلي ، أبو محمد ، هو من كبلر أصحاب الحديث والفقه ، وكانت له رحلة إلى المشرق ، أكثر فيها أخذ الحديث وروايته ، كان من أهل الشورى بقرطبة أيام المنصور بن أبي عامر ، توفي سنة 392هـ (96) ، والظاهر أن ابن حزم سمع منه في وقت مبكر من حياته ، عندما كان يحضر مجلس والده .

45 ـ عبدالله بن يوسف بن أبي زيد الأموي البلوطي ، أبو محمد ، مجهول تاريخ الوفاة ، اكتفى ابن بشكوال إلى أن ابن حزم حدَّث عنه (97) .

46 ـ علي بن محمد بن عبيدالله بن أحمد بن عباد الأنصاري ، أبو الحسن ، من أهل إشبيلية ، كانت له رحلة إلى المشرق ، اشتهر بمعرفة الديث ورجاله ، توفي سنة 456هـ (98) .

47 ـ محمد بن عبدالله بن أحمد البكري الترمذي ، يعرف بابن ميقل ، من أهل مرْسية ، أبو الوليد ، كان على حفظه لمذهب مالك ، يجمع لجانبه حفظ الحديث وأسماء الرجال ، توفي سنة 436هـ (99) .

48 ـ محمد بن عيسى بن محمد بن مُعَلى بن أبي ثور الحضرمي الوراق ، أبو عبدالله ،قرطبي كان شديد العناية بسماع العلم وتقييد روايته وكان رجلاً صَالحاً ثقة ، وكان حسن الخط ، جَيّد الضبط ، صرح ابن حزم بالرواية عنه ، ولكنها قليلة جداً ، وربما بسبب وفاته المبكرة ، بالنسبة لعمر ابن حزم ، فقد توفي سنة 396هـ (100) .

ــــــــــــــــــــــــــــ

(56) جذوة المقتبس (181 رقم 340) ، الصلة (1/ 119) رقم (281) ، الإكمال (1/ 467) ، بغية الملتمس (250 رقم 596) ، الأنساب ( 1/ 246) .
(57) جذوة المقتبس (376 رقم 890) ، بغية الملتمس (501 رقم 1470) ، الصلة (2/ 677 ـ 679) رقم (1501) ، ترتيب المدارك (4/ 808 ـ 810) ، سير أعلام النبلاء (18/ 153 ـ 163) ، ويُنظر على سبيل المثال : الإحكام (2/ 785، 718، 786 ـ 787، 912) ، المحلى (7/ 18، 151) .
(58) جذوة المقتبس (367 ـ 369 رقم 874) ، الصلة (2/ 677 ـ 679) رقم (1501) ، بغية الملتمس (489 ـ 491 رقم 1443) ، سير أعلام النبلاء (18/ 153ـ 163) .
(59) ولذلك قال الذهبي في وصف حال رواية ابن حزم عن ابن عبدالبر : " ... وينزل إلى أن يروي عن أبي عمر بن عبدالبر " وانظر : سير أعلام النبلاء (18/ 185) .
(60) انظر : مقدمة " المورد الأحلى " رقم 37 .
(61) انظر : مقدمة " المورد الأحلى " رقم 45 .
(62) انظر : الإحكام (6/ 27 ، 42) .
(63) جذوةالمقتبس (136 ـ 140) رقم (236) ، الصلة (1/ 66ـ67) رقم (141) بغية الملتمس (195 ـ 197 رقم 446) .
(64) الإحكام (5/ 149) .
(65) الفصل (4/ 75) .
(66) الفصل (2/ 100) .
(67) الإحكام (6/ 35) .
(68) الإحكام (6/ 87) .
(69) الإحكام (6/ 82) .
(70) الإحكام (6/ 134) .
(71) الإحكام (6/ 2 ـ 3 ، 55) .
(72) جذوة المقتبس (273 رقم 601) ، الصلة (1/ 319 ) رقم (691)
(73) الإحكام (6/ 21) .
(74) جذوة المقتبس (ص )
(75) جذوة المقتبس (364ـ 365 رقم 866) ، الصلة (2/ 651) رقم (1430) ، بغية الملتمس (485ـ 486 رقم 1430) .
(76) المحلى (2/ 83 و 3/ 259 و 8/ 266) .
(77) جذوة المقتبس (352 رقم 827) ، الصلة (2/ 626 ـ 627) رقم (1379) ، بغية الملتمس (471 رقم 1378) ، ويُنظر على سبيل المثال : الفصل (2/ 252) .
(78) الإحكام (4/ 171 و 5/ 69) .
(79) المحلى (7/ 43 و 11/ 304) .
(80) المحلى (9/ 453 ، 504) .
(81) جذوة المقتبس (50 رقم 36) ، الصلة (2/ 601) رقم (1319) ، انظر : المحلى (7/ 195) .
(82) جذوة المقتبس (156 رقم 287) ، الصلة (1/ 100ـ 101) رقم (229) ، بغية الملتمس (224 رقم 518) .
(83) جذوة المقتبس (328 رقم 763) ، الصلة (1/ 466) رقم (1005) ، بغية الملتمس (224 رقم 518) .
(84) جذوة المقتبس (70 ـ 73 رقم 104) ، الصلة (2/ 595) رقم (1307) ، بغية الملتمس (106 رقم 208) .
(85) جذوة المقتبس (236 رقم 494) ، الصلة (1/ 224 ـ 225) رقم (513) ، بغية الملتمس (316 رقم 835) .
(86) جذوة المقتبس (350 رقم 814) ، الصلة (2/ 617ـ618) رقم (1352) ، بغية الملتمس (467 رقم 1361) ، سير أعلام النبلاء (18/567) .
(87) جذوة المقتبس (193 رقم 373) ، الصلة (1/ 140) رقم (320) ، طوق الحمامة (ص265 ، 352) .
(88) التكملة لكتاب الصلة (1/ 305) رقم (1067) .
(89) جذوة المقتبس (60 رقم 67) ، الصلة (2/ 514) رقم (1121) .
(90) جذوة المقتبس (107 رقم 180) ، الصلة (1/ 17) رقم (28) ، بقية الملتمس (154 رقم 335) .
(91) الفصل (1/61) .
(92) إحسان عباس ، مقدِّمة الرسائل ، ج4 ، ص39 ، وهذه النسخة هي نسخة أزمير ( ورقمها : 764) ، يُنظر المصدر نفسه ، ص49 ،ويُنظر أخبار الجرجاني عند : الحميدي : جذوة المقتبس (184 رقم 344) ، ابن بشكوال ، الصلة (1/123) رقم (289) ، الضبي ، بغية الملتمس (253 رقم 602) ابن خير الفهرسة (2/435) ، إحسان عباس ، مقدمة الرسائل ، ج4 ، ص39 ـ 40 ، انظر : الأصول والفروع (1/ 21) .
(93) جذوة المقتبس (196 رقم 380) ، الصلة (1/ 155) رقم (349) ، بغية الملتمس (270 ـ 271 رقم 662) .
(94) الإحكام (1/ 400) .
(95) جذوة المقتبس ( 208 رقم 419 ) ، الإكمال ( 7 / 195 ) .
(96) جذوة المقتبس (257 ـ 258 رقم 542) ، ترتيب المدارك (4/ 642) ، بغية الملتمس (340 ـ 341 رقم 906) .
(97) الصلة (1/ 243 ـ 244) رقم (552) .
(98) حدَّث عنه ابن حزم وذكره في المحلى (9/ 49) ، ترجمته عند : ابن بشكوال ، الصلة ، (2/ 415 رقم 893) .
(99) حدَّث عنه ابن حزم في المحلى (8/ 75) ، وترجمته عند الحميدي ، جذوة المقتبس (1/ 66 رقم 92) ، ابن بشكوال ، الصلة (2/ 527) رقم (1155) .
(100) يُنظر المحلى (3/ 182 و 9/ 465) ، وترجمته عند : ابن بشكوال ، الصلة (2/ 481) رقم (1043) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:30 pm




49 ـ عبدالله بن يحيى بن أحمد المعروف بابن دحون ، أبو محمد ، المتوفي سنة431هـ ، كان من جُلَّة الفقهاء وكبارهم ، عارفاً بالفتوى ، حافظاً للرأي على مذهب مالك وأصحابه ، عارفاً بالشروط وعللها ، بصيراً بالأحكام مُشاوراً فيها (101) .

قال أبو عبدالرحمن : وقصة ابن حزم مع هذا الشيخ وأنه طلب العلم وهو في سن متقدمة بينا فيما تقدم بطلانها ونكارتها .

50 ـ عبدالله بن محمد بن عثمان ، لم أقف على وفاته (102) ، ذكره الذهبي ضمن شيوخ ابن حزم في الحديث (103) .

قال أبو عبدالرحمن : الذي أعرفه أن الإمام ابن حزم ـ رحمه الله ـ يروي عنه بواسطة عبدالله بن ربيع بن عبدالله التميمي ، ولعل الإمام الذهبي ـ رحمه الله ـ ظفر برواية للإمام يروي فيها عن عبدالله هذا دون ذكر واسطة .

51 ـ علي بن سعيد العبدري ، أبو الحسن : من أهل جزيرة ميورقة ، سمع بها قديماً من ابن حزم وأخذ عنه أيضاً ابن حزم ، ورحل إلى المشرق وحج ودخل بغداد ، وسمع من الخطيب البغدادي ، وذكره ابن نصر ابن ماكولا فقال : " صديقنا أبو الحسن الفقيه العبدري رجل من أهل الفضل والمعرفة والأدب " (104) ، توفي بعد سنة 491هـ .

وهناك مجموعة أخرى أخذ عنهم الإمام ابن حزم ـ رحمه الله ـ والغالب على هذا الأخذ هو من الشعر والأدب ، وهم :


52 ـ أحمد بن أفلح ، أبو عمر مولى حبيب ، لم أقف على وفاته ، قال ابن حزم : وقد رأيته ، وكان محدِّثاً ، أديباً ، شاعراً ، مقبولاً في الشهادة عند الحكام ، وأنشدني من شعره ... (105) .

53 ـ عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالله بن القاسم التغلبي ، دخل بغداد ، لم أقف على وفاته ، قال الحميدي : " ذكره أبو محمد علي بن أحمد ، ولم أجد له عندي الآن إلا حكاية أخبرنا بها أبو محمد عليّ بن أحمد قال : أخبرني عبدالرحمن بن عبدالله التغلبي ، قال " ثم ذكر الحكاية (106) .

54 ـ علي بن عبدالله بن علي ، يُعْرف بابن الإسْتِجيّ ، من أهل الأدبِ والفضل ، لم أقف على وفاته (107) ، قال الإمام ابن حزم : حدثني محمد بن عبدالأعلى بن هاشم القاضي ، وعلي بن عبدالله الأديب ، كلاهما قال لي : ... (108) .

55 ـ عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز بن المعلم أبو بكر ، أديب شاعر ، يروي عن أبيه ، ذكره أبو محمد علي بن أحمد ، وروى عنه شيئاً من شِعر أبيه ، لم أقف على وفاته (109) .

56 ـ عبدالواحد بن محمد بن موهب بن محمد التُّجيبي ، أبو شاكر ، يُعْرَف بابن القبرَّي ، فقيه محدث أديب خَطِيب شاعر ، والظاهر أن ابن حزم حمل عنه من الشعر والأدب ، توفي سنة 456هـ (110) .

57 ـ قاسم بن محمد بن إسماعيل القرشي المرواني ، أبو محمد ، المعروف بالشَّبانِسي ، قال الحميدي : " شاعر أديب في الدَّولة العامرية . روى عن وليد بن محمد الكاتب ، وابن شبلاق وغيرهما حكاياتٍ وأشعارا ، وكان في نفسه جليلاً ... " ، توفي سنة 430هـ (111) ، أخذ عنه ابن حزم شيئاً من الحكايات والأشعار (112) .

58 ـ محمد بن عبدالرحمن بن أحمد التجيبي ، يعرف : بابن حَوْيِيل ، من أهل قرطبة ، يُكْنَى : أبا عبدالله ، قال ابن بشكوال : " وكان له حظٌ من الفقه ، وعقد الشروط ، ونصيبٌ من الأدب والمعرفة ، مع حسن خط وفصاحة ، ومعرفة بأخبار أهل بلده ورجالهم قوية ، إلى حلاوة وحكاية ، وإجمال عشرة ومروة وممن حمل الوزارة إلى اسم الفقه " ، توفي في سنة 435هـ (113) ، أخذ عنه ابن حزم الشعر والأدب (114) .

59 ـ محمد بن علي الأَصبَحي ، أبو جعفر ، قال الحميدي : " ذكره أبو محمد علي بن أحمد ، وأنشدني عنه قال : أنشدني أعرابي من ديار ربيعة " ثم ذكر شعراً (115) .

60 ـ كامل بن غُفيل أبو الوفاء البحتري ، قال الحميدي : " أديب شاعر من العرب ، دخل الأندلس ، ذكره لنا أبو محمد علي بن أحمد ، وقال : أنشدني أبو الوفاء كامل بن غُفيل لرجل من العرب لقيه بالبادية ... " (116) .

61 ـ أبو خالد بن الترَّاس ، قال الحميدي : " شاعرٌ أديبٌ ، مذكورٌ في أيام المستظهر ، ذكره أبو محمد عليّ بن أحمد ، وأنشدني قال : أنشدني أبو خالد بن الترَّاس لنفسه " ثم ذكر شعراً (117) .

62 ـ محمد بن عُمَر بن مَضاَء ، أبو عبدالله ، قال الحميدي : " من أهل الأدب ، مشهور بالفَضْل " (118) ، وقال أيضاً الحميدي في ترجمة يحيى بن حكم المعروف بالغَزَال : " وفي ذلك يقول عند ركوبه البحر من قصيدة أنشدنيها أبو محمد عليّ بن أحمد ، قال : أنشدني أبو عبدالله محمد بن عمر بن مضاء للغَزَّال " ثم ذكر شعراً (119) .

63 ـ محمد بن إسحاق المهلبي ، أبو بكر الإسحاقي الوزير ، قال الحميدي : " من أهل الأدب والفضل ، وهو الذي خاطبه أبو محمد علي بن أحمد برسالته في فضل الأندلس " (120) ، روى عنه ابن حزم في طوق الحمامة (ص405) فقال : وحدثني صاحِبي أبو بكر محمَّدُ بن إسحاق ، قال : حدثنا عبدالله بن يوسف الأزديُّ ... ألخ ، وقال الحميدي في " جذوة المقتبس " (ص370) : أخبرني أبومحمد عليّ بن أحمد ، قال : أخبرني أبو بكر محمد بن إسحاق المهلبي ، عن بعض إخوانه ، وأظنه الوليد بن القرضي ... ألخ .

64 ـ محمد بن أبي نصر ، قال الإمام أبو محمد بن حزم ـ رحمه الله ـ : أخبرنا بعض أصحابنا محمد بن أبي نصر ... (121) ، وقال في رواية أخرى : وحدثني ابن أبي نصر ... (122) .

65 ـ سالم بن أحمد بن فتح : من أهل قرطبة ، يكنى أبا النجاة . سمع الحديث واستكثر من اكتتابه عن شيوخ بلده ، مال إلى رأي أصحاب الظاهر واختص بصداقة الإمام أبي محمد بن حزم فكتب كثيراً من مصنفاته ، وكان من أقدر أهل زمانه على الانتساخ ، مولد سنة سبع وتسعين وثلاثمائة ، وتوفي ودفن بالمقبرة المحدثة تجاه باب القنطرة يوم الاثنين لثلاث عشرة بقيت من ذي القعدة سنة إحدى وستين وأربعمائة وشهده جمع من الناس وصلى عليه الفقيه معاوية العقيلي وأتبعه الناس ثناء جميلاً وكانت سنة يوم توفي بضعاً وسبعين (123) ، روى عنه ابن حزم شيئاً من الحديث (124) .

ــــــــــــــــــــــ

(101) ترتيب المدارك (4/ 729 ـ 730) ، الصلة (1/ 267ـ 268) رقم (590) .
(102) جذوة المقتبس (252 رقم 532) .
(103) سير أعلام النبلاء (18/ 185) .
(104) الصلة (2/ 422ـ 423) رقم (906) .
(105) جذوة المقتبس (118 رقم 195) ، بغية الملتمس (170 رقم 379) .
(106) جذوة المقتبس (275ـ 276 رقم 605) ، بغية الملتمس (366ـ 367 رقم 1023) .
(107) جذوة المقتبس (314 رقم 714) ، بغية الملتمس (423 رقم 1221) .
(108) جذوة المقتبس (ص226) .
(109) جذوة المقتبس (288 رقم 643) ، بغية الملتمس (383 رقم 1084) .
(110) جذوة المقتبس (290 ـ 291 رقم 655) ، الصلة (2/ 384 ـ 385) رقم (824) ، بغية الملتمس (392ـ 393 رقم 1107) .
(111) جذوة المقتبس (329 ـ 330 رقم 767) ، بغية الملتمس (446 رقم 1296) ، الصلة (2/ 469) رقم (1014) .
(112) جذوة المقتبس (ص146، 274) .
(113) جذوة المقتبس (67 رقم 96) ، الصلة (2/ 525 ـ 526) رقم (1151) ، بغية الملنمس (100 رقم 189) .
(114) جذوة المقتبس (ص147) ، الصلة (2/ 526) .
(115) جذوة المقتبس (77 رقم 113) ، بغية الملتمس (113 رقم 228) .
(116) جذوة المقتبس (334 ـ 335 رقم 784) ، الصلة (2/ 475) رقم (1024) ، بغية الملتمس (452 ـ 453 رقم 1316) .
(117) جذوة المقتبس (396 رقم 936) ، بغية الملتمس (522 ـ 523 رقم 1527) .
(118) جذوة المقتبس (76 ـ 77 رقم 112) ، بغية الملتمس (113 رقم 225) .
(119) جذوة المقتبس (ص374) .
(120) جذوة المقتبس (44 رقم 23) ، بغية الملتمس (61 رقم 59) .
(121) الإحكام (6/ 56) .
(122) الإحكام (6/ 56) .
(123) التَّكملة لكتاب الصّلَة (4/ 122) رقم (354) .
(124) المحلى (1/ 208 و 2/ 57) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:32 pm

ومن شيوخه أيضا الذين أخذ عنهم :

66 ـ أحمد بن حبْرُون ، من أهل قرطبة ، يُكْنى : أباعمر (125) . قال الحميدي : " من أهل العلم والأدب ، والجلالة ، كان في أيام الدوّلة العامرية " (26) ، وقد كتب عنه ابن حَزْم كما أشار إلى ذلك ابن حجر في " تبصير المنتبه " (27) ، وقال ابن ماكولا : " أنشد عنه أبو محمد علي بن أحمد بن حزم الوزير أبياتاً " (128) .

67 ـ هشام بن محمد بن هشام بن محمد بن عثمان بن نصر القيسي البَشْتَنِي ، من آل الوزير أبي الحسن جعفر بن عثمان المصحفي ، يُكْنَى : أبا الوليد(129) ، كان عالماً بالآداب واللغات مقيداً لها ، مع الذكاء والفهم ، تُوفي في شوال سنة (440) هـ ، وكان مولده في شعبان سنة (360) هـ ، قال ابن ماكولا : " روى حكاية عن الوزير أحمد بن سعيد بن حَزْم ، رواها عنه أبو محمد علي بن أحمد بن حَزْم " (130) .

68 ـ محمد بن إسحاق التميمي , يُكْنَى أباعبدالله .
قال المراكشي في "المعجب في تلخيص أخبار المغرب " (1/28 - 29):
عن الإمام الحميدي في كتابه الموسوم بـ "الأماني الصادقة " قال : " حدثني أبو محمد علي بن أحمد بن حزم قال أخبرني أبو عبد الله محمد بن إسحاق التميمي قال :
كان محمد بن أبي عامر نازلا عندي في حجرة فوق بيتي فدخلت عليه في بعض الليالي في آخر الليل فوجدته قاعدا على الحال التي تركته عليها أول الليل حين فصلت عنه. فقلت له:
ما أراك نمت الليلة ؟!.
قال: لا.
قلت: فما أسهرك ؟.
قال: فكرة عجيبة!
قلت: في ماذا كنت تفكر؟!
قال: فكرت إذا أفضى إلي الأمر " .

69 ـ أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب الفارسي ، يُكْنَى : أبا عمر ، والد أبا محمد ، كان وزيراً في الدولة العامرية ، ومن أهل العلم والأدب وكان له في البلاغة يدٌ قوية ، تُوُفي سنة (442) هـ (131) .
قال الدكتور عبدالحليم عويس في كتابه الماتع " ابن حزم الأندلسي وجهوده في البحث التاريخي والحضاري " ( ص : 68 ) :
" ومن أساتذته في التاريخ " علم الخبر " والده أحمد بن سعيد ، الذي كان يقص عليه أحداث الدولة العامرية " .

70 ـ تغلب بن عيسى الكلابي .
قال ابن الأبار في " التكملة " ( ص : 19 ) :
" حكى عنه ابن حزم في رسالته المسماة بطوق الحمامة ".
قال عبدالعزيز : وليس ذلك في الجزء المطبوع منها, علماً أن المطبوع منها إنما هو بعضه فقط . وقد ذكر ذلك غير واحد منهم عبدالحليم عويس ( ص : 120 ) .

71 ـ أحمد بن محمد بن دَرّاج ، أبو عمر الكاتب المعروف بالقسطلي ، نسب إلى موضع هناك يعرف بقسطلة دَرّاج , وهو معدودٌ في جملة العلماء والمقدَّمين من الشعراء ، والمذكورين من البلغاء ، وشعره كثير مجموعٌ يدل على علمه وله طريقة في البلاغة والرسائل تدل على اتساعه وقوته ، كان مولده في المحرم سنة (347) هـ وتوفي سنة (421) هـ (132) .

72 ـ سِرَاجُ بن سِراج بن محمد بن سِرَاج : من أَهل قرطبة ، يُكْنَى : أبا الزناد ، كان ثقة صَدُوقاً ، فقيهاً حاذقاً ، كان مولدُه سنة (360) هـ ، وتُوُفي في محرم سنة (422) هـ (133) ، روى عنه في " الإحكام " (134) .

73 ـ سعيد بن محمد الضراب , يُكْنَى : أبا عثمان . روى عنه في "الإحكام " (135) .

74 ـ عبد الملك بن أحمد المرواني ، يُكْنَى :أبامروان (136) ، وروى عنه في " الإحكام " (137) .

هذا ما وقفت عليه من تسمية شيوخه ، وليس معنى هذا أن هؤلاء هم جميع شيوخه بل لا بد أن يكون هناك غيرهم ممن لم نقف عليهم .

ــــــــــــــــ

(125) جذوة المقتبس ( 120 رقم 203) ، بغية الملتمس ( 174 رقم 393 ) ، الصلة ( 19 رقم 32) .
(126) جذوة المقتبس (120 رقم 203 ) .
(127) (2 / 546) .
(128) الإكمال (3/ 308) .
(129) جذوة المقتبس (485 رقم 1425) ، الصلة ( 648 رقم 1423 ) ، الأنساب (1/ 358)، المشتبه ( ص : 391 ) ، تبصير المنتبه ( 2/ 805 ) .
(130) الإكمال ( 5 / 139 ) .
(131) جذوة المقتبس (126 ـ 127 رقم 215 ) ، بغية الملتمس ( 182 ـ 183 رقم 412 ) ، الصلة ( 25 ـ 26 رقم 42 ) .
(132) جذوة المقتبس (110 ـ 114 رقم 186 ) ، الصلة ( 40 رقم 77 ) ، بغية الملتمس ( 158 ـ 159 رقم 342 ) .
(133) الصلة (1 / 236 رقم 517) .
(134) (5 /120) .
(135) (5 /120) .
(136) التكملة (3 / 75) لابن الأبار .
(137) (5 /120) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:33 pm

( تنبيه ) : جاء في كتاب المحلى (11/ 363) مسألة رقم (2286) ـ قطع الدرهم ـ ما نصه : نا عبدالله بن محمد بن علي الباجي ، نا أحمد بن خالد ... ألخ ، فعد بعضهم عبدالله بن محمد من شيوخ ابن حزم لهذه الرواية ، وهذا فيه نظر ؛ لأن عبدالله هذا توفي سنة 378ه ، وابن حزم ولد سنة 384ه ، فكيف يروي عنه ؟! والصواب أن هناك سقطاً قد حصل في هذا الإسناد وهو سقوظ الواسطة بين عبدالله بن محمد الباجي وبين ابن حزم وهو حمام بن أحمد بن عبدالله الأطروش ، انظر : الإحكام (4/ 164 و 6/ 42، 43، 48) ، وحجة الوداع (ص149) .

وما ذكرناه هاهنا من الشيوخ للإمام ابن حزم ينقض كلام الإمام الشاطبي في كتابه " الموافقات " (1/ 95) ، قوله :
" وأنه لم يلزم الأخذ عن الشيوخ ولا تأدب بآدابهم " .

قُلْتُ : وقد تعقب العلامة ابن عقيل الظاهري ـ حفظه الله ـ في كتابه العُجاب " ابن حزم خلال ألف عام (2/ 306) كلام الشاطبي هذا فقال :

" أن الشاطبي غير محقق في زعمه أن أبا محمد عار عن الشيوخ ، لأنني ما قرأت عن عالم يشار إليه بالبنان في بلاد أبي محمد دون أن يتتلمذ عليه أبو محمد بل هو من أكثر أترابه شيوخاً وله معجم بذلك .

ولكن أبا محمد يتميز بملحظين :

أولهما : أن روايته عن مشايخه بالإجازة ، أو النقل عنهم فيما يجمع من طرائف وأخبار .

وأخراهما : أن له قلة من المشايخ الخلص لا زمهم في صغره ملازمة التلميذ ، ثم كان له مشايخ لا زمهم ملازمة الند يستفيد من علمهم ولا يستسلم لحضانتهم لأن علمه وعقله أكبر من ذلك " أ.هـ .

قال أبو عبدالرحمن : فلنختم كلامنا بما ابتدأنا به فنقول :
والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على سيدنا محمد عبده ورسوله وسلم تسليماً ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ    الجمعة ديسمبر 01, 2017 9:35 pm

[size=32]فهرس شيوخ ابن حزم على نسق حروف المعجم .

[/size]اسم المترجم .................................................. ................. رقم الترجمة
إبراهيم بن قاسم الاطرابلسي .................................................. . 32
أحمد بن إسماعيل بن دليم الحضرمي الجزيري ................................. 20
أحمد بن أفلح ، أبو عمر مولى حبيب ......................................... 52
أحمد بن حبْرُون .................................................. ......... 66
أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب الفارسي . .................................. 69
أحمد بن عمر بن أنس العذري ، أبو العباس المريَّ ، يُعرف بابن الدَّلاَئي ....... 25
أحمد بن قاسم بن محمد بن قاسم بن أصبغ البياني القرطبي .................... 11
أحمد بن محمد بن أحمد بن سعيد أبو عمر ، يعروف بابن الجسور الأموي ولاء ... 1
أحمد بن محمد بن دَرّاج ، أبو عمر الكاتب المعروف بالقسطلي ................ 71
أحمد بن محمد بن عبدالله المعافري المقرىء الطلمنكي . ...................... 8
أحمد بن محمد بن عبدالوارث ............................................. 40
البراء بن عبدالملك البَاجي ، أبو عمر ...................................... 22
تغلب بن عيسى الكلابي .................................................. 70
ثابت بن محمد الجرجاني ، أبو الفتوح .................................... 41
جعفر بن يوسف الكاتب القرطبي ......................................... 14
حسان بن مالك بن أبي عبيدة الوزير ..................................... 42
الحسين بن عبدالله بن ذروان المصري .................................. 29
الحسين بن علي الفاسي ، أبو علي ..................................... 37
حُمَامُ بن أحمد بن عبدالله بن محمد الأطروش ........................... 19
خلف بن عثمان ، يعرف بابن اللَّجَّام ................................... 43
خلف مولى الحاجب جعفر الفتى الجعفري القرطبي ، أبو سعيد .......... 5
داود بن باب شاذ المصري ............................................ 30
سالم بن أحمد بن فتح ............................................... 65
سِرَاجُ بن سِراج بن محمد بن سِرَاج .................................. 72
سعيد بن محمد الضراب ............................................ 73
سلمة بن سعيد الأنصاري الأسِتجِي .................................. 35
عبدالرحمن بن سلمة الكناني القرطبي ، أبو المطرف ................. 26
عبدالرحمن بن عبدالله بن خالد الهمذاني الوهراني المعروف بابن الخراز ... 4
عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالله بن القاسم التغلبي .................... 53
عبدالرحمن بن محمد بن أبي يزيد خالد بن خالد بن يزيد السّنبري الأزدي العتكي ... 3
عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز بن المعلم أبو بكر ................. 55
عبدالله بن إبراهيم بن محمد بن عبدالله بن جعفر الأموي المعروف بالأصيلي ..... 44
عبدالله بن ربيع بن عبدالله بن محمد بن ربيع بن مسلمة بن بنّوش التميمي القرطبي ... 7
عبدالله بن عبدالرحمن بن الجحَّاف المعارفي البلنسي ................. 18
عبدالله بن محمد بن عبدالملك بن جَهْوَر القرطبي .................... 15
عبدالله بن محمد بن عثمان ......................................... 50
عبدالله بن محمد بن يوسف بن نصر الأزدي ، المعروف بابن الفرضي .......... 2
عبدالله بن يحيى بن أحمد المعروف بابن دحون ..................... 49
عبدالله بن يوسف بن أبي زيد الأموي البلوطي ..................... 45
عبدالله بن يوسف بن نامي بن يوسف بن أبيض الرهُوني .......... 12
عبد الملك بن أحمد المرواني ..................................... 74
عبدالواحد بن محمد بن موهب بن محمد التُّجيبي .................. 56
علي بن سعيد العبدري ........................................... 51
علي بن عبدالله بن علي ، يُعْرف بابن الإسْتِجيّ ................... 54
علي بن محمد بن عبيدالله بن أحمد بن عباد الأنصاري ............ 46
الفرات بن هبةالله ، أبو المجد .................................... 33
قاسم بن محمد بن إسماعيل القرشي المرواني .................... 57
كامل بن غُفيل أبو الوفاء البحتري .............................. 60
محمد بن أبي نصر ............................................ 64
محمد بن إسحاق التميمي ...................................... 68
محمد بن إسحاق المهلبي ، أبو بكر الإسحاقي الوزير ........... 63
محمد بن إسماعيل العذري ، المعروف بابن فورْتش ............ 21
محمد بن الحسن بن عبدالرحمن بن عبدالوارث الرازي الخرساني .... 31
محمد بن الحسن المذحجي القرطبي ، المعروف بابن الكتَّاني ...... 17
محمد بن سعيد بن جرج ........................................ 39
محمد بن سعيد بن محمد بن عُمر بن سعيد بن نبات الأموي القرطبي .... 9
محمد بن عبدالأعلى بن هاشم، يُعْرف : بابن الغَلِيظ ................... 16
محمد بن عبدالرحمن بن أحمد التجيبي ، يعرف : بابن حَوْيِيل ......... 58
محمد بن عبدالرحمن بن محمد بن عبدالرحمن الكناني ................. 38
محمد بن عبدالله بن أحمد البكري الترمذي ، يعرف بابن ميقل .......... 4
محمد بن عبدالله بن هانىء بن هابيل اللخمي البزازالقرطبي ........... 13
محمد بن عبدالواحد بن محمد الزبيري المكي ......................... 34
محمد بن علي الأَصبَحي ، أبو جعفر ................................. 59
محمد بن عُمَر بن مَضاَء............................................ . 62
محمد بن عيسى بن محمد بن مُعَلى بن أبي ثور الحضرمي الوراق ...... 48
مسعود بن سليمان بن مفلت الشنتريني ، أبو الخيار .................... 36
المهلب بن أحمد بن أسيد بن أبي صُفْرة التميمي الأسدي المري ......... 28
هشام بن سعيدالخير بن فتحون القيسي الوشقي ......................... 27
هشام بن محمد بن هشام بن محمد بن عثمان بن نصر القيسي البَشْتَنِي ..... 67
يحيى بن خلف بن نصر الرعيني ....................................... 23
يحيى بن عبدالرحمن بن مسعود القرطبي ، المعروف بابن وجه الجنة ...... 6
يوسف بن عبدالله بن محمد بن عبدالبر بن عاصم النَّمَري ................. 24
يونس بن عبدالله بن محمد بن مغيث ................................... 10
أبو خالد بن الترَّاس .................................................. 61
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شِيُوْخُ الْإِمَامِ ابْنُ حَزْمٍ الْظَّاهِرِيِّ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالإِدُّعَاءِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منهج أهل الظاهر :: مقالات أهل الظاهر من المعاصرين :: قسم الشيخ عبدالعزيز الحنوط-
انتقل الى: