الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 هشام بن حُجَيْر بين الجرح والتعديل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: هشام بن حُجَيْر بين الجرح والتعديل    الجمعة ديسمبر 15, 2017 3:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه .
أما بعد : فهذه ترجمة مختصره لأحد رواة الحديث المتكلم فيهم أرجو أن تنال رضاكم ، وهو :
هشام بن حُجَيْر المكي :
قال ابن سعد : كان ثقة وله أحاديث .
وقال العجلي : ثقة صاحب سنة .
وقال ابن شبرمة : ليس بمكة أفقه من هشام حجير .
وقال ابن شاهين : ثقة .
وقال الساجي : صدوق .
وذكره ابن حبان في " الثقات " .
وقال الذهبي : مكي ثقة .
قلتُ : احتج به الشيخان .
قال عبدالله بن أحمد عن أبيه : ليس بالقوي . قلت : هو ضعيف ، قال : ليس هو بذاك . قال : وسألت يحيى بن معين عنه فضعفه جداً .
قال أبو عبدالرحمن : قوله : ( ليس بالقوي ) عبارة لينة وهي تنفي نوعاً خاصاً من القوة وهي قوة الحفاظ الأثبات .
تضعيف ابن معين قد يعني به بالنسبة إلى من فوقه وبالقياس إلى من هو أقوى منه بدلالة الرواية التالية عنه :
قال إسحاق بن منصور عن ابن معين : صالح .
وقوله : ( صالح ) هي من ألفاظ التوثيق .
وقال عبدالله بن أحمد : سمعتُ أبي يقول : هشام بن حُجَيْر مكي ضعيف الحديث .
وقيل لأحمد بن حنبل : عمرو بن مسلم الجَنَدي (1) الذي روى عنه ابن عيينة ، ومعمر ، هو أضعف من هشام بن حجير ، فقال : هو ضعيف .
قلتُ : هذا الجرح مقابل بتوثيق من وثقه من أهل العلم ، على أنه من الممكن التوفيق بينه وبين التوثيق بحمله على أنه وسط عند الإمام أحمد .
وقال ابن المديني : قرأت على يحيى بن سعيد حدثنا ابن جريج عن هشام بن حجير ، فقال يحيى بن سعيد : خليقٌ أن أدعه . قلت : أضرب على حديثه ، قال : نعم .
وفي رواية صالح بن أحمد ، عن ابن المديني ، قال : قرأت على يحيى حدثنا فيه هشام بن حجير ، فتكلم فيه بشيء ، قلت : أضرب على حديثه ، قال : نعم ، وفي موضع آخر ، إن شئت ضربت عليه .
وقال عَمْرو بن علي ، قال : سمعتُ يحيى سئل عن حديث هشام بن حُجَيْر فأبى أن يحدث به ولم يرضه .
قال عبدالعزيز : هذا جرح غير مفسر ، وتجنب الرواية عنه والضرب على حديثه قد يكون لشبهة لا توجب الجرح .
وقال أبو حاتم : يكتب حديثه .
قال الإمام الذهبي في مقدمة " ميزان الاعتدال " ( 1/ 3 ـ 4 ) :
" ولم أتعرض لذكر من قيل فيه ... يكتب حديثه ... فإن هذا وشبهه يدل على عدم الضعف المطلق "
وقال الذهبي ـ أيضاً ـ في " ميزان الاعتدال " ( 4 / 345 ) :
" وقال أبو حاتم : يكتب حديثه ؛ مع أن قول أبي حاتم هذا ليس بصيغة توثيق ولا هو بصيغة هدر " .
وقال ابن محرز سمعتُ علياً يقول : زعم سفيان قال : كان هشام بن حُجير كتب كتبه على غير ما يكتب الناس ، أي اقتداراً عليه ، فاضطرب عليه .
قلت : روى عنه ابن عيينة ، وقال : لم نأخذ منه إلا ما لا نجده عند غيره .
وقال ابن حزم : ضعيف .
قلت : وهذا جرح غير مفسر ، فهو معارض بتوثيق من وثقه
قال أبو زرعة العراقي بعدما نقل معظم الأقوال المذكورة في هشام :
" قلت : هذا كله غير مفسر . وانظم إلى ذلك في كلام يحيى بن سعيد أنه يحتمل أن يكون ضربه على حديثه لعدم تثبته فيه لا لضعف فيه . وفي كلام أحمد أنه لين ألا تراه لم يجسر على إطلاق لفظة الضعف عليه . وفي كلام يحي أنه أختلف ... " أ . هــ .
وقال الحافظ ابن حجر : صدوق له أوهام .
وجملة القول : أن هشام بن حُجَيْر وإن احتج به الشيخان ففيه ضعف من قبل حفظه ، فحديثه قد يحسن . والله أعلم .
وكتبه لكم :
أبوعبدالرحمن عبدالعزيز بن مبارك الحنوط
ـ عفا الله عنه ـ
المراجع :
معرفة الرجال (2 / 203 رقم 677 ) ، الجرح والتعديل (9/ 53) ، الكامل ( 7/ 2569 ) ، العلل ومعرفة الرجال ( 1/ 385 رقم 752 ، 824 و 3/ 30 رقم 4025 ) طبقات ابن سعد ( 5 / 484 ) ، معرفة الثقات للعجلي ( 2 / 328 ) ثقات ابن حبان ( 7 / 567 ) ، تاريخ أسماء الثقات ( 251 رقم 1536 ) ، تسمية من أخرج لهم البخاري ومسلم ( 252 رقم 1855 ) ، الجمع بين رجال الصحيحين ( 2 / 547 ) ، الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي ( 3 / 174 ) ، البيان والتوضيح ( 285 رقم 480 ) ، المعرفة والتاريخ ( 2 / 24 ) ، الضعفاء للعقيلي ( 4 / 337 ) ، التعديل والتجريح ( 3 / 1169 ) ، تهذيب الكمال ( 30 / 179 ) ، ميزان الاعتدال ( 4 / 295 ) ، المغني في الضعفاء ( 2 / 368 ) ، الكاشف ( 3 / 221 ) ، من تُكُلِمَ فيه وهو موثق ( 187 رقم 355 )، تهذيب التهذيب ( 11 / 33 ) تقريب التهذيب (639 رقم : 7288) ، مقدمة الفتح ( ص / 470 ) حجة الوداع ( ص / 442 ) ، إكمال تهذيب الكمال (12 / 137 ـ 138 ) .
ـــــــــــــــــــــــــ
(1)اليماني ، قال الذهبي في " من تُكُلِمَ فيه وهو موثق ":
" صدوق ، ضعَّفه أحمد " ، وقال الحافظ في " التقريب ":
" صدوقٌ ، له أوهامٌ " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هشام بن حُجَيْر بين الجرح والتعديل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منهج أهل الظاهر :: مقالات أهل الظاهر من المعاصرين :: قسم الشيخ عبدالعزيز الحنوط-
انتقل الى: