الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 مرضى الظاهرية فوبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: مرضى الظاهرية فوبيا   الأربعاء أكتوبر 13, 2010 8:55 pm

إخوانى الكرام
يعترى كل مصلح أو كل منشد للإصلاح دوما معوقات أو مشكلات وعقبات ، وإنه لمن اشد العقبات على وعلى كل من ينشد التجديد ويفر من التقليد والتعصب أن يجد اناسا يزعمون لأنفسهم التجديد والمحافظة على السنة وعلى الشرع والحكم بالأدلة
ويزعمون أنهم لا يقلدون ولا يتعصبون وأنهم أهل الاجتهاد وأنهم متبعون للحق وباغون له
وأينما وجدوه عملوا به.
كلام لا يصدر حقا إلا عن أهل العلم واصحابه من فتق الله عقولهم وأذهانهم للحق
كلام يغتر به كل إنسان ينشد التجديد والسير على نهج السلف من الصحابة والتابعين ومن بعدهم بإحسانإلى يوم الدين
كلام جميل وعظيم يخدع الناس لأول وهلة
بل ربما يخدع أهل العلم أنفسهم
لكن مع الاحتكاك تجد أن اصحاب هذا الكلام هم أناس من أهل الجهل
لا علم عندهم ولا فهم
وهم أهل التقليد والفساد
وهم من يعارض كلام الله وكلام رسوله بالهوى والآراء والأقوال الشاذة والفروع الباطلة
التى لا دليل على صحتها
هم أقوام لا يعقلون ولا يفهمون ولا يحاورون ولا يجادلون
شعارهم المصادرة على الفكر واستئصا الفكر
لا حجج لديهم ولا أدلة يعارضون بها من يختلف معهم
ومن ثم فالهلع يصيبهم إن سمعوا بظاهرى أوكلام عن ظاهرى
أو كل ما يقرب من الظاهرية بل إنهم كرهوا مشتقات الظاهرية
ولعلهم بكرههم هذا وباتباع هواهم يتحولون إلى أهل الباطن نكاية فى أهل الظاهر
ما كنت أتوقع أن أرى أناسا هذه أخلاقهم يزعمون أنهم أهل علم أو طلبةعلم ثم يصدر منهم هذا الفساد والتعصب والمقت لمن خالفهم لمجرد أنه يخالفهم وهذه والله حالة أهل الفساد ، ومن ختم الله على قلبه وسمعه وجعل على قلبه غشاوة
ولقد بكت الله أهل جهنم بقوله " وقالوا لوكنا نسمع أونعقل ما كنا فى أصحاب السعير"
فلم يسلك هؤلاء القوم مسلك أهل الشر لم لا يسمعون ويعون ويفهمون ويقارعون الحجة بالحجة؟
ولم لا يسألون إن جهلوا؟
ألم يقل النبى " إنما كان شفاء العي السؤال "
والله تعالى يقول " فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"
لكن مكابرة ومعاندة وفساد وتضليل للناس وهم أهل الفساد والضلال
ليس من السهل على الإنسان أن يجد موقعا علميا مرموقا فيه رجال مخلصون نحسبهم كذلك ولا نزكى على الله أحدا
ويقاطع هذا الموقع لمجرد حفنة من المتعصبين والمقلدين
الذين طمس الله على قلوبهم فصاروا يعادون كل شىء يمس الظاهرية أو يقرب من فكر الظاهرية.
لم لأنهم نقلوا عن من يزعمون أنهم مشايخهم أن الظاهرية بدعة وأنها نحلة
وأنها فساد ، وأن من العلماء من انتقدها وقال لا يعتد بخلافها
وأنها ضلال
وانها جمود
وأنها وأنها
إلى آخر مزاعمهم وأقوالهم الباطلة

ووالله الذى لا إله غيره لو أن فيهم - الفئة المقلدة المتعصبة - رجل رشيد ويجرؤ على المناظرة والجدل لناظرته فها أنا ذا أدعو من يصادر ويشتم ويسب الظاهرية بلا برهان ولا دليل بل عن جهل وضلال وعدم فهم ووعى أدعوه إلى مناظرة لنرى من صاحب التقليد ومن صاحب التجديد
من أهل الحق ومن أهل الباطل
إخوانى الكرام
كما قلت من المؤلم ان يتواجد وسط أناس من أهل الإخلاص جماعة من المفسدين
يشوهون صورة أهل الصلاح وأهل الفضل الذين نعتز بهم ونحترمهم ونقدرهم
كنت مرارا على هذا الموقع أتحدث ولا زلت وهذا دأبى أتحدث بلغة الحاور الطيب الذى اعتدت عليها ودرجت عليها وربيت عليها . لا ابادر أحدا بعداء ولا اسفه قول أحد ولا ولا
وكذا كان حال إخوانى من أهل الظاهر فى الغالب لا يسفهون ولا يشتمون ويخفضون جناحهم لأهل التعب لا من ضعف وإنما تأسيا بالنبى وسيرا على نهجه وعلى نهج السلف الصالح ، ومع ذلك اجد أهل الفساد من المتعصين والمقلدين يناجزوننا بألقاب يعف القلم واللسان عن ذكرها ، ويلفون ويدورون ليسبوا الظاهرية سرا وعلانية
يكون الموضوع لا علاقة له بالظاهرية .لكن ما دام صادر عن ظاهرى لابد أن نكيل له ونفعل به.

فعلوا ذلك معى ومع كثير من اصحابى
تحملت وتجلدت وربما كانوا معى أحسن حالا
فما أطالوا لسانهم على بعد أن تصديت لواحد منهم بعنف وشدة بعد تجهيله لى واستعاذته بالله أن يكون مثلى إلى غير ذلك
فأخذ الغضب منى مأخذا لله ولرسوله وليس لنفسى
غضبت لما رايت معارضته لنصوص الكتاب والسنة بأقوال الرجال . معارضة بلا قرائن ولا دلائل ولا براهين . فأطلقت لسانى فيه ووضعت ما كتبته على موقعنا الموقر
لكنهم لجأوا إلى سلاح آخر ظنوا ان فيه المكسب لفكرهم الفاسد الا وهو سلاح المصادرة.

وهؤلاء القوم لو كان عندهم مسكة عقل لعلموا أن الأفكار لها أجنحة وأنه ما مات فكرا وجد له أنصارا ، وما صودر فكرا إلا وكثر أتباعه.
هم لأنهم ليسوا من أهل العلم ولا من أهل العقل لا يفهمون ذلك ، ولو فهموا ذلك لما لجاوا إلى المصادرة .
فما أصلح من الحجة والبرهان
لكن لأن القوم من أهل الفقر العلمى والضيق فى العلم لاسلاح أمامهم إلا المصادرة
وكم حذفوا لى من موضوعات ومشاركات لو مكثوا دهرا يتعلمون ما وصلوا إليها
هل لأننا نحن أهل العلم كلا وربى؟
ليس الأمر كذلك
وإنما لأنهم هم أهل التعصب وأهل التقليد فمحال ان يمنحهم الله نفحاته لأنهم ارتضوا أن تظل عقولهم وقلوبهم مظلمة
وكما قال ابن الجوزى رحمه الله " إنما خلق العقل للتأمل والتفكر وقبيح بمن أوتى شمعة يستضىء بها أن يطفئها ويمشى فى الظلام "
ايا ما كان الأمر الذى أدهشنى فى يوم من الايام عدت من عملى وفتحت هذا الموقع وإذا بخمس رسائل حذف
أنظروا إخوانى الكرام لتقفوا على حقيقة هؤلاء القوم
ما هذه الموضوعات المحذوفة

أولا : الموضوع: إبطال ما روى بشأن تحصيل ابن حزم للعلم وهو ابن ستة وعشرين عاما
السبب لم يذكروا سببا
لم لانه لا سبب
لماذا الحذف لأنهم عندهم مرض اسمه الظاهرية فوبيا
مع أن الموضوع كان قديما لماذا فى هذه الايام إما لأن أحدأهل الجهل غفل عنه فترة وما فطنله إلا وقتما حذفه
وإما لاتابع فئة ليست بالقليلة لمنهج الظاهرية على هذا الموقع

ثانيا : الموضوع: العلامة ابن حزم ومحاربته لطائفة عبدة الشيطان
السبب لا سبب
ماذا فيه فيه ذكر ابن حزم وهو رجل غير مرضى عنه عند هؤلاء المفسدين
الذين لو أنفقوا الغالى والنفيس ما حصلوا كلهم ولو اجتمعوا عشر معشار ما حصله هذا الإمام الفحل من علوم

ثالثا : الموضوع: مشايخ العلامة ابن حزم
السبب لا سبب
لم الحذف فيه ذكر ابن حزم
ومشايخه
مصيبة كبرى
لم نقدر على ابن حزم
واتباع ابن حزم
ننشر مشايخ ابن حزم
يعنى الذين تعلم على أيديهم هذا الرجل الذى نعاديه
لابدأننحذف الموضوع حتى لا نخرج عقول من يرتاد الموقع

رابعا : الجرأة العلمية صفة من صفات الباحث المحترف
السبب : هذه الجرأة لا تصلح عندنا
ضحكت ضحكا هيستيريا ونفسى تتقطع أوصالها من هذا السبب الذى ذكروه
ما الذى يصلح عندكم التقليد والجهل واتباع أقوال الرجال
وهذا الموضوع وضعته على موقعنا المبارك
أنا أتحدث فيه عن جراة علمية بحجج وبراهين
ولكن لأنهم ليسوا اهل دليل وليسوا اهل جرأة لا يتماشى معهم هذا الموضوع

خامسا :الموضوع: الحافظ ابن عبدالبر كان ظاهريا فى بداية أمره مدة طويلة
السبب : لا تعد إلى كتابة الموضوعات المحذوفة
وهذا موضوع وضعته إجابةعلى أخى الأستاذ الدكتور المعيار الإدريسى
لما سألنى عن ظاهرية ابن عبدالبر فأجبته ووضعته على موقعنا ووضعته هناك لأنه راسلنى على موقع المصادرة والحذف
أما عن زعمهم أنه موضوع محذوف فهذا كذب
لأن المحذوف
كان اسمه الحافظان ابن عبدالبر المالكى وابن حزم الظاهرى
وفيه عرضت بظاهرية ابن عبدالبر لفترة طويلة
فرد الدكتور المعيار يستفسر وكان يعترض على ذلك
فإذا بالموضوع قد حذف لم لان فيه مصيبتان حسب عقولهم
ما هما؟
ابن حزم الظاهرى
ثم ابن عبدالبر كان ظاهريا
الحق واحذف
فحذف
فوضعت موضوعا جديدا ردا على كلام الدكتور المعيار وسمته باسمه السابق
هذه ببساطة حالة القوم والله تعالى أسأل ان يهديهم ، وان يشرح صدورهم
وحسبنا الله ونعم الوكيل.

إن الإنسان فى هذه الحياة يسعى دوما لطلب السعادة ، ومن ثم إذا وجد ما يعكر صفو حياته وينغصها عليه ، ولى مدبرا بعيدا عن ما يعكر صفو حياته ، ومن ثم فإنى وغيرى من أهل الدليل قد ابتلينا بهؤلاء الافاكين على أنفسهم وعلى الناس.
هؤلاء المقلدة والمتعصبة هم أتباع من ضربوا الإمام الطبرى بمسجد بغداد بالنعال وطردوه خارج المسجد.
وأتباع من طردوا ابا الخيار مسعود بن مفلت الظاهرى وتلميذه ابن حزم من مسجد قرطبة
وأتباع من قال لأن أضع فى تابوتى راس خنزير أحب إلى من سنن ابن أبى شيبة
وأتباع من وشى بالإمام بقى بن مخلد لما جاء بكتب السنن والأحاديث وأراد نشرها
وأتباع من قال إن المدونة فيها كل شىء نزل من السماء
وأتباع من قال لا نعرف إلا كتاب الله وموطأ مالك
وأتباع من قال لو كان نبى بعد النبى لكان ابن تيمية
واتباع كل صاحب طوام ومصائب.

أهل التقليد بعضهم أولياء بعض وإن اختلفت مذاهبهم
ورحم الله الشافعى حين قال " لو جادلت ألف عالم لغلبتهم بعلمى ولو جادلنى جاهل لغلبنى بجهله".

ومن الغرائب والطرائف التى وقعت لى أيضا أن اخا كريما وصاحبا من أصحابى كان حنبليا
لسببيين :
الأول : محبة فى الإمام أحمد بن حنبل
الثانى : تقليدا لبعض الحنابلة
المهم لما التقيته أول مرة تحادثنا فى العلوم الشرعية ورآنى أذكر ابن حزم والظاهرية كثيرا فأعجب بما أطرحه من تخريجات لابن حزم . فقال لى هل تعلمنى المذهب الظاهرى ؟
أريد أن أدرس أصوله وقواعده وأكون خبيرا به
قلت لا باس فشرعنا فى الدراسة
وهو بحمد الله صاحب عقل وفهم ، كان يستوعب فى سرعة .
المهم بعد فترة وجيزة بدا يتحدث عن المذهب الظاهرى ويقول أنا أدرس المذهب على يد الدكتور عبدالباقى ، وإن شاء الله سنعمل على نشره والتمكين له إلى غير ذلك
وبالفعل كنا فى أمسية رمضانية فإذا به وهو يتحدث ذكر علانية أمام الناس انه يحصل المذهب الظاهرى على يدى وأنه يتمنى من الله أن يمكن لهذا المذهب
بعد هذه الأمسية
إذ بسلفى لا عقل له
يتصل بهذا الاخ المفضال ويقول له أريد ان أحادثك فى أمر قال له وما هو قال يا أخى أريدك أن تبتعد عن الدكتور عبدالباقى فطريقه طريق هلاك ، ومنهجه سيؤدى بك إلى جهنم ، وإمامه ابن حزم الذى يدافع عنه مجروح من قبل العلماء جرحه علماء السلف
ثم راح يكيل لى فى الحديث قائلا : الدكتور رغم اننى أحبه وأحترمه إلاأنه ليس من أهل العلم، ولم يتعلم ، ولم يتربى علميا ، هو أصلا لا يرتقى لأن يكون طالب علم
ثم خاطب صاحبنا قائلا : فكيف بك تقبل ان تكون تلميذا على يديه ، وأنت داعية على علم وفهم ودراية.
المهم هذا السلفى غفر الله لى وله كان فى يوم من الايام يحضر دروسى فى بيتى
أتدرون لما!!!!
لكى ينفر الناس من حولى.
وكنت أعلم ذلك ومع ذلك كنت أقول لعل الله يشرح صدره للخير
المهم لما أخبرنى صاحبى بما حدثه به السلفى وأسمعنى إياه حرفا حرفا
قلت غفر الله لى وله ولكن لماذا يغشانا هذا السلفى فى مجالسنا ، وهو يعرف أننا لا نتفق معه ، وهو يعلم ما نحن عليه
اغتاظ صاحبى وصمم أن يكيل له ما كاله لى وبالفعل اشتكى لشيخه السلفى
فاعتذر شيخه وتأسف الاسف الشديد.
ثم بعد ايام وجدت هذا السلفى يعاود الاتصال بى ويقدم الأسف الشديد على ما فعل
المهم لا أريد أن أطيل.
هذه واحدة بخصوص هذا الصاحب.

والثانية
أن صاحبى هذا وجد أحد أصحابنا وهو من الحنابلة فاخبره انه يدرس المذهب الظاهرى
فارتعدت الفرائص وراح يوجهه إلى كتب الحنابلة ، وكان صاحبى الظاهرى يأتى ويخبرنى بما يجرى ، وفى يوم من الأيام وجدت صاحبى بعد خطبة من خطب الجمعة سال استاذ جامعى متخصص فى العقيدة وله شهرة وهو الدكتور محمود عبدالرازق الرضوانى صاحب موضوع اسماء الله الحسنى . فسأله قائلا : يا دكتور أنا أدرس المذهب الظاهرى إلى جانب الحنبلى فبم تنصحنى . قال له ادرس مذهب أحمد أولا . فجاءنى صاحبى وقال لى يا شيخنا أريدك ان تدرس لى مذهب أحمد.
قلت له يا صديقى لا مشكلة عندى ، ولكن اراك مترددا بين هذا وذاك وهذا امر خطير اضبط نفسك أولا ثم ابدا بما تحب.
قال نبدا بمذهب أحمد
انظروا أيها الإخوة الكرام
المهم قلت له سأدرس لك مذهب أحمد كمذهب حديثى وليس كمذهب فقهى دون بعد وفاة الإمام فأنا لن أدرس لك فروعا ابدا ما حييت فوافقنى.
المهم ونحن ندرس فى يوم من الايام وكنا نتحدث عن القياس
وجدت صاحبى هذا يقول لى ط"أدين الله اننى لا أقول لا بالراى ولا بالقياس" فحمدت الله تعالى ، ثم وجدته بعد ذلك مقبلا على الحديث وفقه وعلى النصوص يحتكم إليها لا لسواها.
وفى يوم من الايام قال لى اريد ان أتم كتاب النبذة الكافية لابن حزم وأحصل على الإجازة فيها فأنهيته معه قراءة منى عليه ، وحصل على إجازة فيه متصلة السندإلى الإمام العلامة ابن حزم رضى الله عنه ، ثم قال لى " والله ما فرحت بشىء فى حياتى فرحى بهذه الإجازة ، والله ما رأيتك يوما عن يوم إلا محبا للنصوص وموقرا لها وهذا ما دانى لأن احذو حذوك ، فضلا عن حبى للإمام ابن حزم الظاهرى لتعظيمه للنصوص"
ثم قال لى إنشاء الله فى رمضان المقبل ننتهى من المحلى قراءة وسماعا ومدارسة ، على أن تكون الإجازة مشاهرة فى مسجدك الذى تخطب فيه"
قلت له يسر الله هذا الامر ونسأل اله الهداية لنا وللمسلمين جميعا
فهذه إخوانى الكرام قصة وقعت لصاحب لى حبيب إلى قلبى جعلته فى حيرة وشرود فترة من الزمن حتى صار فى وقت من الأوقات لا يدرى ماذا يريد ، وكثيرا ما تقع أمثال هذه القصص لكثير من الشباب المسلم لصرفه عن النصوص إلى غيرها.

والله المستعان وعليه التكلان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
مرضى الظاهرية فوبيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: