الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 ((هو سماكم المسلمين من قبل ))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد المصرى
مراقب عا م
مراقب عا م


عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

مُساهمةموضوع: ((هو سماكم المسلمين من قبل ))   الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 5:11 pm

((هو سماكم المسلمين من قبل ))



سؤال يلح على البعض …ما مدى صحة أن يقال أنا سلفي أو من أهل السنة والجماعة أو صوفي أو غيرها من التسميات المذهبية كالحنفية أو الشافعية أو …؟

سمانا الله عز وجل مسلمين : ((هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس))الحج 78. فغيرنا ما اختاره الله لنا ، وتحولنا إلى أسماء ما نزل الله بها من سلطان ؛ سنة وشيعة ، سلف وخلف ، متصوفة وأهل طريق ، شافعية ، وحنفية ، وحنبلية ، ومالكية ، وكل شيخ وله طريقته ، وكل طريقة ولها أتباعها . والعجيب في هذا ، أن كل طائفة تعيب على الأخرى الاسم الذي تسمت به. أهل السنة والجماعة يعيبون على الشيعة هذا الاسم ، ويقولون بدعة ، والشيعة تعيب أيضا عليهم. والسلفيون يعيبون على المتصوفة ما تسموا به ، ويقولون هذا اسم مخترع ، ولا دليل عليه ، ولم يقل السلفيون في الوقت نفسة من الذي أخذوا عنه اسمهم هذا؟!. فإن قالوا : نحن نسير على فهم السلف الصالح . قلنا لهم : وهل قالت الشيعة ، والمتصوفة ، وأهل الطريق : نحن نسير على فهم السلف الفاسد. إن سلفهم عندهم أصلح من سلفكم ، وأئمتهم عندهم أتقى وأنقى من أئمتكم. وقد نتج هذا الفساد كله ، عندهم جميعا ، لأنهم جعلوا كتاب الله وراء ظهورهم ، كأنهم لا يعلمون ، واقرأ (( هو سماكم المسلمين من قبل )). [الحج : 78]. (( وقال إنني من المسلمين)). [فصلت : 33]. (( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين – لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين )). [الأنعام : 163]. ((فإن توليتم فما سألتكم من أجر إن أجري إلا على الله وأمرت أن أكون من المسلمين )). [يونس : 72]. ((إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين )). [النمل : 91]. هذا هو الاسم الذي سماك الله به ، وأمرك بأن تكون من المسلمين ، لا تخترع لنفسك شيئا ، ولا تزد على ذلك حرفا. فهذه المسميات لا معنى لها أصلاً، ولا يظهر لنا من هو الذي على الحق في عقيدته أو عبادته .. فقل: مسلمون، وإن أردت التفريق بين أهل الحق، وأهل الباطل، فقل: مسلمون ولكنهم على بدعة .. والبدعة هنا: كل قول قاله قائل بالظن والرأي وليس لقوله نص صحيح صريح على ما ادعاه .. فاليوم غالب الذين يطلقون على أنفسهم ( أهل حديث ) خليط من الأشعرية، والمعتزلة، وكل أحد يدعي النسبة إلى أهل الحديث، ثم نراه هالكاً في أصول ديانته، يحكم بدين الله بغير ما أنزل الله تعالى .. وكذلك الأمر في إطلاق ( السلفية ) فحتى الأشعري يقول أنا سلفي، بل الصوفي أيضاً، وصارت هذه المصطلحات لا تميز بين إسلام صحيح، من إسلام باطل .. فنترك كل هذه الاصطلاحات الحادثة، والرد إلى الأمر الأول، فليس عندنا إلا إسلام صحيح كما أنزله الله تعالى بلا زيادة رأي وظن،أو مذهبية في عقيدة، وعبادة، وأخلاق .. وإسلام لحقته البدعة والتحريف والتأويل، في عقيدة، أو فقه، أو أخلاق أو عبادة .. والله الموفق ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aldahereyah.net/forums/index.php
 
((هو سماكم المسلمين من قبل ))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحوار العام :: الحوار الإسلامى والفكرى و السياسى والاقتصادى والاجتماعى-
انتقل الى: