الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 حقيقة ابن حزم بين ولائه لبنى أمية واتهامه بالنصب رد وتعقيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: حقيقة ابن حزم بين ولائه لبنى أمية واتهامه بالنصب رد وتعقيب    الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 8:16 pm

حقيقة ابن حزم بين ولائه لبنى أمية واتهامه بالنصب رد وتعقيب
لقى ابن حزم رضى الله عنه معارضة من بعض أهل الأندلس، خاصة ابن حيان الذى قال فيه: "ومما زاد فى شنآنه تشيعه لأمراء بنى أمية ماضيهم وباقيهم بالمشرق والأندلس، واعتقاده لصحة إمامتهم، وانحرافه عمن سواهم من قريش حتى نسب إلى النصب لغيرهم"(1 ).
وهذه المقولة تستحق وقفة متأنية لتحليلها
أولاً: أن ولاء ابن حزم وتشيعه لبنى أمية كان ولاء محبة وتقدير للدور الذى لعبوه فى نشر الإسلام بالأندلس وغيرها؛ فضلاً عن دورهم فى الحفاظ على وحدة الجماعة بالأندلس، إذ حينما سقطت خلافتهم تفككت الأندلس إلى إمارات متناحرة تحارب بعضها البعض. ولذا لم يكن ولاؤه لهم قائماً على التعصب؛ بل كان موالياً لأهل الحق منهم، ولم يغمض الطرف عن سيئات الدولة الأموية بالمشرق والأندلس، بل ندد بها فى كتاباته وليس أدل على ذلك من نقده لبنى أمية فى المشرق على لعنهم على بن أبى طالب وبنيه حاشا عمر بن عبدالعزيز ويزيد بن الوليد بن عبدالملك، فى حين أشاد ببنى العباس الذين لم يجيزوا ذلك( 2). فضلاً عن نقده ليزيد بن معاوية لما فعله بالصحابة فى موقعة الحرة سنة 63هـ/683م، ووصفه لكل من يزيد عبدالملك، والحكم الربضى، وعبدالرحمن الناصر بالانهماك فى المعاصى واللذات والمجاهرة بذلك، ووصفه للمستكفى بالحماقة والبعد عن كل خلة خير والجمع لكل خلة سوء، ووصفه لهشام بن الحكم المستنصر، وهشام المعتد بالله بالضعف والتغلب عليهما( 3).
ثانياً: أن ابن حزم لم يكن منحرفاً عمن سوى بنى أمية من قريش، يشهد على ذلك إيمانه بخلافة عبدالله بن الزبير وإقراره بها، واعتباره مروان بن الحكم خارجاً عليه(4 )
ثالثاً: أن كلمة النصب تعنى المعادى لأهل البيت، وابن حزم لم يكن كذلك بل كان من أكثر الناس توقيراً لهم ما دام الحق معهم، وليس أدل على ذلك من قطعه بأن على بن أبى طالب هو صاحب الحق فى حربه ضد معاوية وأن له أجرين، ومعاوية ومن معه مخطئون مأجورون أجراً واحداً( 5). وأما معارضته لبنى حمود فلا يفهم منها معاداته لأهل البيت، وإنما كان سببها تشيع البعض منهم، والتفاف بعض المتشيعين حولهم، ونشرهم لأفكار معارضة لأهل السنة، هذا فضلاً عن الفساد الذى لحق بالأندلس على أيدى أتباعهم من البربر كما سبق بهذا الفصل، ومن ثم فإن نسبته إلى النصب فيما يبدو كانت من قبل المتشيعيين لبنى حمود وبعض فقهاء المالكية، الذين ضاقوا ذرعاً به لشدة حملته عليهم فعمدوا إلى هذا الوصف للتشهير به بين العامة والعلماء.

ـــــــــــــــ
(1 ) نقلاً عن ابن بسام، الذخيرة، ق1 م1 ص 169.
(2 ) انظر: أسماء الخلفاء، ص 121.
(3 ) نفسه، ص 112؛ وانظر نقط العروس، رسائل 2/73، 75، 76.
(4 ) انظر: أسماء الخلفاء، ص 113.
(5 ) انظر: الفصل، 3/86 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
حقيقة ابن حزم بين ولائه لبنى أمية واتهامه بالنصب رد وتعقيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: