الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 حال عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير بين قول ابن حبان فيه ومن روى من طريقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: حال عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير بين قول ابن حبان فيه ومن روى من طريقه    الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 10:05 pm

حال عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير بين قول ابن حبان فيه ومن روى من طريقه
عبيد الله بن سعيد روى من طريقه كل من ابن خزيمة فى صحيحه ، والحاكم فى المستدرك ، والبيهقى فى السنن الكبرى ، وفى الزهد الكبير ، وفى القراءة خلف الإمام ، والقضاعى فى مسند الشهاب ، وابن شاهين فى ناسخ الحديث ومنسوخه ، والبغدادى فى الكفاية وفى غيرها ، وابوبكر أحمد بن على بن ثابت فى الفصل للوصل المدرج ، فهل رواية هؤلاء عنه أنه عندهم صالح
ثم إنى رأيت قول ابن حبان فيه ليس تجريحا واضحا فقد قال
يروي عن الثقات المقلوبات لا يجوز الاحتجاج به
وقد تعقبه ابن حجر فقال روى عنه أبو عوانة في صحيحة انتهى
وقال بن حبان الغرماء أبا القاسم لا يشبه حديثه حديث الثقات وأورد بن عدي في الكامل في ترجمة أبيه حدثني من رواية أبيه ثم أحدهما عن مالك عن أبي سهيل عن عطاء بن أبي حاتم عن بن عمر ان رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم أي المؤمنين أفضل قال احسنهم خلقا الحديث وأورده الدارقطني في الغرائب من هذا الوجه مطولا ثم قال بن عدي ما رواه عن مالك الا سعيد ولا عنه الا ابنه وقال الدارقطني تفرد به عبيد الله بن سعيد عن أبيه عن مالك وأورده بن حبان عن الحسين بن إسحاق الأصبهاني عنه وقال ليس هذا من حديث مالك ولا أبي سهيل ولا عطاء ولا بن عمر
ثم قال بن عدي سعيد بن عفير مستقيم الحديث فلعل البلاء فيهما من ابنه
وذكره ( عبيد الله) ابن يونس فلم يذكر فيه شيئا وذك كنيته وقال مات في ذي الحجة سنة ثلاث وسبعين ومائتين أنظر ابن حجر ، لسان الميزان ، 4/104

وقال ابن حبان أيضا عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير أبو القاسم المصري يروي عن أبيه عن الثقات الأشياء المقلوبات لا يشبه حديثه حديث الثقات روى عن أبيه عن مالك بن أنس عن عمه أبي سهيل بن مالك عن بن أبي رباح عن بن عمر قال قال رجل يا رسول الله أي المسلمين أفضل قال أحسنهم خلقا قال يا رسول الله أي المؤمنين أكيس قال أكثرهم ذكرا للموت وأشدهم له استعدادا أولئك الأكياس فذكر حديثا طويلا ليس من حديث مالك ولا من حديث أبي سهيل ولا من حديث بن عمر أخبرنا الحسين بن إسحاق الأصبهاني بالكرج قال حدثنا عبيد الله بن سعيد بن كثير لا يجوز الاحتجاج بخبره إذا انفرد أنظر ابن حبان ، المجروحين، 2/67

وقال ابن الجوزى عبيد الله بن سعيد بن كثير أبو القاسم المصري يروي عن أبيه قال ابن حبان لا يشبه حديثه حديث الثقات أنظر : الضعفاء والمتروكين ، 2/163. فلم يات ابن الجوزى بجديد

وقال الذهبى عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير المصري عن أبيه وعنه علي بن قديد والحسين بن إسحاق قال ابن حبان يروي عن الثقات المقلوبات لا يجوز الاحتجاج به أنظر : ميزان الاعتدال ، 5/12.

وقال الذهبى روى عنه أبو عوانة في صحيحه أنظر : ميزان الاعتدال ، 5/12.
ما هو القول الفصل فى عبيد الله إذ لم نجد قولا إلا عند ابن حبان وكلامه ليس تجريحا واضحا إذ فيه أنه قال لا يشبه حديثه حديث الثقات
وابن عدى لم يات بدليل على أن البلاء من عبيد الله فى روايته عن أبيه كما سلف
فما المخرج ، رجاء من الإخوة المشاركة كل بما منحه الله من علم لإفادتنا فى هذا الموضوع
والله الموفق.

وقد رد على مقالتنا هذه صاحبنا أبوصهيب المغربى فقال :
القول قول ابن حبان رحمه الله ..، ومن روى حديثه لا يفيد انه ثقة عنده ..، بل كانوا يرون ان ذكر هم للسند يسقط عهدة الحديث عنهم ..، ويبقى الحكم للناظر فيه..، وأضيف ...،أن أغلب من ذكرتهم من اهل التساهل ...ـ


ورددنا عليه بالتالى :
أخى ابا صهيب بارك الله فيك وشكرا على توضيحك الذى أوضحته لى على الخاص
جزاك الله خيرا
وبحصوص عبيد الله لم القول فيه قول ابن حبان؟
ابن يونس سكت عنه ، ومن روى من طريقة ربما لم يوثقوه ، لكن قول ابن حبان فيه غير واضح ، ثم إنه لم يقدم دليلا ، وقد تعقبه الذهبى وابن حجر كما قلت فلم تعقباه ، ولو رأيا رأيه لقالا بقوله
هذا ما أريده
أنظر مثلا هشام بن عمار
قال عنه أحمد بن حنبل خفيف طياش
وقال عنه ابوداود حدثنى بأرجح كم أربعمائة حديث لا اصل لهم فى السنة
ورو البخارى من طريقه
وقال النسائى لا باس به
وهنا نقول أن القول فى عمار هو قول البخارى
لكن حال عبيد الله مختلف فابن حبان ليس البخارى
كما أن جرحه ليس واضحا فتارة يتهمه وتارة يقول لا يشبه حديثه الثقات
وأنا فى هذا أناقش فقط
لأننى ما توصلت فى الموضوع لحل قاطع ، وأخشى أن أقول فيه قبل ان أستجمع ما يعيننى على إصدار حكم
والله الموفق
وبارك الله فيك أخى ابا صهيب

ورد علينا صاحبنا ابو صيب بقوله :
بارك الله فيك ..،

لقد أتيت بترجمتين ..،

الأولى : لـ(سعيد بن عفير) نقلتها عن ابن عدي وهو الذي سكت عنه ابن يونس..،

وقال فيه ابن عدي (مستقيم الحديث ).


والثاني : ابنه (عبيد الله) وهو المقصود من هذا الموضوع ...،وحوله يدور الكلام:

وتعقب ابن حجر والذهبي ليس من باب ( التوثيق) بل أضافا راو سمع منه ويروي عنه لم يذكره ابن حبان ،وهو أبو عوانة الإسفراييني وقد روى له في (صحيحه) والموقصود به (مستخرجه على صحيح مسلم ) ...،

وابن حبان قد جرحه بجرح مفسر ..،وهو مقدم على التوثيق -كما معلوم-، إن كان هناك توثيق في حق (عبيدالله ) وهو غير موجود هنا ..،

والذي يروي المقلوبات عن الثقات ..،لم يؤتى إلا من سوء حفظه وغفلته وقلة اعتنائه بهذا الشأن ..،فلا يجوز الاحتجاج بروايته ...ـ إلا إذا وافاقت روايته رواية الثقات ..،

والتضعيف برواية المقلوبات عن الثقات ..،لا يأتي إلا بالسبر وطول البحث ..،وابن حبان لا يصدر هذا الحكم إلا فيمن استوتق ضعفه ولاح له وهنه..،

ولا ننسى تضعيف ابن عدي ل(عبيدالله) انظر كيف أشار إلى ضعفه بقوله Sad سعيد بن عفير مستقيم الحديث فلعل البلاء فيهما من ابنه ).

أعانكم الله وهو ولي التوفيق.


ورددنا على كلامه السابق بما نصه :
بارك الله فيك أخى ابا صهيب
ولكن أخى ليس معنى قول ابن عدى لعل أنه جرح فانت تعرف ماذا تعنى كلمة لعل ، ولا تعنى التحقيق عند أهل اللغة إلا فى حق الله وفى حق رسوله . أضف إلى ذلك ان ابن عدى لم يقدم دليلا على أن البلاء من عبيد الله.
قد تكون غفلة من غيره من الرواة ، ولذلك كان البخارى رضى الله عنه فيم يخرج له أو يروى عنه يستوثق من أمره فيما يرويه عنه . فربما روى عن نعيم بن حماد وحال نعيم معروفة ولكن ما يرويه البخارى من طريقه هو أعلم بها . ما زال الدليل أخى الكريم هو الفيصل فى هذا الموضوع ، وأشكرك على حسن محاورتك ، وأتمنى الاستمرار فى المناقشة خير كثيرلعلنا نصل لحل إن شاء الله.

اما قولك بأن سعيد بن كثير هو الذى سكت عنه ابن يونس فخطا ، فالذى سكت عنه ابن يونس هو عبيد الله نفسه ، وأنا أوضحت ذلك فى الترجمة ، وأن عبيد الله مات سنة 273هـ ، وهو الذى عناه ابن يونس وذك كنيته فارجع إلى لسان الميزان فانظره ، وارجع إلى مولد العلماء ووفياتهم لابن زبر الربعى ففيه وفاة عبيد الله سنة 273هـ ج2 ص592.
كما أننى لا زلت اقول لم تعقب ابن حجر والذهبى كلاهما ابن حبان فى قوله وقالا روى عنه أبوعوانه فى صحيحه .ألا تستحق هذه وقفة أخى الكريم إلى جانب وقفة ابن يونس فضلا عن أن ابن الجوزى لم يقل فيه قولا بل نقل كلام ابن حبان ، ثم كما قلت ليس كلام ابن عدى جرحا لأنه مجرد ظن " والظن أكذب الحديث"
والله نسأله التيسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
حال عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير بين قول ابن حبان فيه ومن روى من طريقه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: