الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 إبطال ما روى بشأن تحصيل ابن حزم للعلم وهو ابن ستة وعشرين عاما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: إبطال ما روى بشأن تحصيل ابن حزم للعلم وهو ابن ستة وعشرين عاما    الأربعاء أكتوبر 27, 2010 9:39 pm

كان ابن حزم قد بدأ حياته العلمية بحفظ القرآن الكريم وبعض الاشعار مع التدرب على الخط وهو لايزال صغيرا ، ثم اتجه لدراسة الحديث وعلومه وهو فى الرابعة عشر من عمره على يد شيخه الأول أحمد بن محمد بن الجسور قبل الأربعمائة ، ثم تتابعت تحصيلاته عن كل من اشتهر بالحديث يقرطبة (1 ) ، وأما ما روى عن أبى محمد بن العربى واعتمد عليه بعض الباحثين المحدثين من أن سبب تعلم ابن حزم الفقه أنه شهد جنازة فدخل المسجد فجلس ولم يركع فقال رجل قم فصل تحية المسجد ، وكان قد بلغ ستة وعشرين عاما ، ثم لما رجع من الجنازة دخل المسجد فبادر بالركوع فقيل له ليس هذا بوقت للصلاة ، وكان بعد العصر فانصرف وهو حزين ، وقال لمربيه دلنى على دار الفقيه ابن دحون . فقصده فدله على الموطأ ثم بدأ المناظرة بعد ثلاثة أعوام .
وكذا ما روى عن أبى محمد بن العربى أيضا من أن ابن حزم قام فى الوزارة من وقت بلوغه إلى انتهاء سنه ستة وعشرين عاما ، وقال إننى بلغت هذا السن وأنا لا أدرى كيف أجبر صلاة من الصلوات ( 2) فهاتان الروايتان ساقطتان من وجوه :-

الأول :- أن ابن حزم بدأ سماعه للحديث من شيخه ابن الجسور قبل الاربعمائة ، وكان سنه آنذاك أربعة عشر عاما ، ثم تتابعت تحصيلاته بعد ذلك ، وإذا علمنا أن بعض دروسه كان يتلقاها فى المساجد مثل مجلس أبى سعيد مولى الحاجب جعفر فى المسجد الجامع بقرطبة ، ومجلس الهمذانى بمسجد القمرى بالجانب الغربى منها ، والذى حضره وحدث عنه سنة 401هـ/1010م ( 3) ، ومن البدهى أن بعض الصلوات كانت تدركه فى المسجد فيصليها أو على الاقل يرى الناس يصلون فيتعلم منهم إن لم يكن يعلم ، فضلا عن أن أول دروس الفقهاء والمحدثين هى الطهارة والصلاة ، ولابد أن يكون قد تعلمهما وأتقن دراستهما مما يجعله يعلم وقت الكراهية من غيره .

الثانى :- أن والد ابن حزم الذى كانت تعقد المجالس العلمية فى قصره . من المحال أن يدع ابنه دون أن يرعاه بالثقافة الإسلامية ، خاصة إذا علمنا مكانته العلمية كما سبق .

الثالث :- أن ابن حزم كان قد صلى فى ألوف الناس صلاة الجنازة على هشام المؤيد عندما أشيع أنه مات بعد حجبه سنة 399هـ/1008م ، وجىء برجل يشبهه فكفن وصلى عليه ، ثم ظهر المؤيد بعد ذلك بسبعة أشهر (4 ) ، وهذه الصلاة كانت وهو فى الخامسة عشر من عمره ، حيث كان مدركا لصلاة الجنازة التى لا تصلى إلا من وقت لآخر ، فكيف يجيدها ولا يجيد باقى الصلوات الأخرى الفروض منها والنوافل .

الرابع :- أن ابن حزم جادل إسماعيل بن النغريلة اليهودى سنة 404هـ/1013م أعلم اليهود وأجدلهم فى عصره حول بعض مسائل التوراة وخطأه بالحجة والبرهان ( 5) ، وكان سن ابن حزم آنذاك دون العشرين ، ومن المحال أن يكون قد أحاط بالديانة اليهودية حتى يخطىء إمامها فى عصره ، ولا يدرى كيف يجبر صلاة من الصلوات ، أو يخطىء فى الوقت الذى تجوز فيه الصلاة أو لا يجوز .

الخامس :- أن الرواية الأولى فيها أن ابن حزم تتابعت قراءاته ثلاث سنوات ، ثم بدأ المناظرة ، أى وهو فى التاسعة والعشرين من عمره ، وهذه ينقضها رواية عمر بن واجب التى جاء فيها أنه ناظر ببلنسية أحسن مناظرة ( 6) ، وكان ذلك فى عام 408هـ/1017م ، حيث كان سن ابن حزم أربع وعشرين عاما ، مما يؤكد أن مطالعاته بدأت قبل هذا التاريخ بكثير ، ومن ثم يتبين من خلال العرض السابق بطلان هاتين الروايتين .
ــــــــــــــــــــــــــ
(1 ) ابن حزم ، طوق الحمامة ، ص263 ؛ وانظر الذهبى ، تاريخ الإسلام ، دار الغد العربى ، القاهرة ، ط1 ، 1996م ، 11/35 .
( 2) أنظر : ياقوت معجم الأدباء ، 12/240،241 ؛ الذهبى ، تذكرة الحفاظ ، دائرة المعارف الكائنة فى الهند ، ط1 ، 1334هـ ، 3/325،326 ؛ بالنثيا ، تاريخ الفكرالأندلسى ، ص214 ، 215 ؛ سعيد الأفغانى ، ابن حزم الأندلسى ورسالته فى المفاضلة بين الصحابة ، دار الفكر العربى ، بيروت ، 1389هـ/1969م ، ص32،33 ؛ الطاهر مكى ، دراسات عن ابن حزم ، ص67 ؛ عبداللطيف شرارة ، ابن حزم ، ص63،64 ؛ عبدالرحمن الحجى ، أندلسيات ، دار الإرشاد ، ط1 ، 1388هـ/1969م ، ص123،124 .
(3 ) ابن حزم ، طوق الحمامة ، تحقيق سعد كريم الفقى ، دار ابن خلدون ، ( د.ت ) ، ص164،165 .
(4 ) ابن حزم ، الفصل ، 1/76 .
( 5) ابن حزم ، الفصل ، 1/178 .
(6 ) الذهبى ، سير أعلام النبلاء ، 18/191 ؛ وعمر بن واجب ابن أحد علماء المالكية ، ولم نعثر له على ترجمة فيما بين أيدينا من مصادر .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
إبطال ما روى بشأن تحصيل ابن حزم للعلم وهو ابن ستة وعشرين عاما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: