الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 ابن حزم أسبق من ابن خلدون فى تأسيس فلسفة التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: ابن حزم أسبق من ابن خلدون فى تأسيس فلسفة التاريخ    الأربعاء أكتوبر 27, 2010 10:08 pm

نقل ابن حزم التاريخ من مجرد رواية للخبر إلى النقد المعتمد على أصول عقلية ومنطقية مبينا ما بالتاريخ من اساطير وخرافات وروايات كاذبة ، وظهر ذلك فى رفضه لقول النسابين بأن الحكم بن عبدالملك بن مروان مات صغيرا ؛ وذلك لأنه وجد لرؤبة بن العجاج مدحا فيه ، ولم يكن يمدح يوم إذ إلا من بلغ وفهم 1) ، ورفضه ما رواه المؤرخون والمفسرون من أن ثعلبة بن حاطب منع الزكاة فنزل فيه قوله تعالى : ( ومنهم من عاهد الله لئن أتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين * فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون* فأعقبهم نفاقا فى قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون ) [ سورة التوبة الآيات 75-77] لأن شهوده بدرا يبطل ذلك (2 ) ، ورفضه لما ورد فى بعض كتب اليهود من أن جباية سليمان عليه السلام كل عام كانت ستمائة وستة وثلاثين الف قنطار من ذهب ؛ لأنه لو جمع كل الذهب الذى بأيدى الناس لما بلغ هذه الجباية ، فكيف يصح ذلك وهو لم يملك سوى فلسطين والأردن والغور ؟! ( 3) .
يعد ابن حزم من مؤسسى فلسفة التاريخ والأسبق لابن خلدون ( وإن كان الأخير نال شهرة أكثر من الأول فى التأسيس لفلسفة التاريخ إلا أنه كان تابعا له ) وذلك للأسباب الآتية :-
أولا : استناد ابن خلدون على ابن حزم فى أكثر من موضع على ابن حزم فى كتابه ( العبر ) وترجيحه لآراء ابن حزم (4 ) .
ثانيا : مناقشة ابن خلدون بعض القضايا التى ناقشها ابن حزم سالكا فى تحليلها نفس أسلوب ابن حزم ، نثل مسألة جيوش ينى إسرائيل وعدد من يطيق حمل السلاح فى عهد موسى عليه السلام ( 5) .

ولعل السبب فى شهرة ابن خلدون فى هذا الموضوع ترجع إلى إفراده فصلا كاملا فى مقدمته عن النقد التاريخ تحت عنوان ( المقدمة فى فضل علم التاريخ وتحقيق مذاهبه والإلماع لما يعرض للمؤرخين من المغالط والأوهام وذكر شىء من أسبابها ) (6 ) ، أما ابن حزم فلم تجمع آراءه دراسة متخصصة أو فصل كامل ، وإنما كانت مبثوثة فى ثنايا كتبه . ومع ذلك كانت آراؤه ذات تاثير كبير على مؤرخى الأندلس الذين اعتمدوا على ترجيحاته ، وأحكامه القاطعة ، ورواياته التاريخية الموثوق فيها ، مثل ( ابن حيان فى كتابيه المقتبس والمتين ، والحميدى فى كتابه جذوة المقتبس ، وابن بشكوال فى كتابه الصلة ، والضبى فى كتابه بغية الملتمس ، وابن الأبار فى كتابه الحلة السيراء ، وابن سعيد فى كتابه المغرب ، وابن بسام فى الذخيرة ، وابن الخطيب فى أعمال الأعلام ) .

ومن المؤكد أن ابن حزم كان نبعا فياضا لمؤرخى الأندلس ، من خلال كتبه التاريخية ، أو التى تحمل الطابع التاريخى مثل ( نقط العروس ، جمهرة أنساب العرب ، رسالة فى فضل الأندلس ، الفصل … ) .

ومما ينسب لابن حزم توسعته مفهوم التاريخ ليشمل علم النسب ، الذى لقى تجاهلا تاما من قبل ، حيث قال عنه البعض : (علم لا ينفع وجهل لا يضر) فبين ابن حزم أن الجهل بهذا العلم قد يؤدى إلى النكاح المحرم ، أو فقدان الحق فى الميراث ، وعدم معرفة الشخص المستحق للخلافة … ، وطبق ابن حزم دعوته عمليا عندما شرع فى تصنيف جمهرته ذاكرا فيها مقدارا من الأنساب من وقف عليه اعتبر خارجا عن الجهل بالأنساب ( 7) ، وقد لقيت هذه الدعوة قبولا لدى معظم مؤرخى الأندلس الذين اعتمدوا على الجمهرة فى تدوين الأنساب الخاصة بموضوعاتهم ، وما كتاب ولده ( أبى رافع الفضل ) ( الهادي إلى معرفة النسب العبادى ) إلا أثر واضح لجهد أبيه فى الدفاع عن النسب وأهميته 8) .

ــــــــــــــــــــــــــ
1) أنظر : جمهرة أنساب العرب ، ص86.
(2 ) أنظر : جوامع السيرة ، ص98. وقد احتج ابن حزم لقوله بما رواه البخارى أن الرسول قال ( لعل الله اطلع على من شهد بدرا قال : اعملوا ما شئتم إنى قد غفرت لكم ) رقم 4274.
(3 ) أنظر : الفصل ، 1/244 ، ولمزيد من التفاصيل عن نقده التاريخى لروايات التوراة أنظر نفسه 1/192.
(4 ) أنظر : العبر وديوان المبتدأ والخبر ، 6/89،97.
(5 ) أنظر : الفصل ، 1/192-195 ؛ ابن خلدون ، المقدمة ، ص7،8.
(6 ) أنظر : المقدمة ، ص6-26.
(7 ) أنظر : جمهرة أنساب العرب ، ص2،3.
(8 ) ابن الابار ، الحلة السيراء ، 2/34.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
ابن حزم أسبق من ابن خلدون فى تأسيس فلسفة التاريخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: