الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 توافق العيد والجمعة فى يوم واحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: توافق العيد والجمعة فى يوم واحد   السبت نوفمبر 20, 2010 4:08 pm

هذه مجموعة من الروايات حول هذا الأمر للمدارسة والتعقيب
1- أخرج أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه والدارمي عن زيد بن أرقم رضي الله عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه سأله: هل شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال: نعم، قال: كيف صنع؟ قال: صلى العيد ثم رخص في الجمعة، فقال: (من شاء أن يصلي فليصل). (1)
2- أخرج أبو داود وابن ماجه وابن الجارود والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قد اجتمع في يومكم هذا عيدان، فمن شاء أجزأه من الجمعة، وإنا مجمعون). (2)
3- أخرج ابن ماجه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: اجتمع عيدان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال: (من شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ، ومن شاء أن يتخلف فليتخلف).
ورواه الطبراني في "المعجم الكبير" بلفظ: اجتمع عيدان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم: يوم فطر وجمعة، فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم العيد، ثم أقبل عليهم بوجهه فقال: (يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيراً وأجراً وإنا مجمعون، ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع، ومن أراد أن يرجع إلى أهله فليرجع).
4-أخرج ابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من الجمعة ، وإنا مجمعون إن شاء الله). (3)
5- أخرج البيهقى عن ذكوان بن صالح قال: اجتمع عيدان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام، فخطب الناس، فقال: (قد أصبتم ذكراً وخيراً وإنا مجمعون، فمن أحب أن يجلس فليجلس -أي في بيته- ومن أحب أن يجمع فليجمع).(4)
6- وأخرج ابوداود عن عطاء بن أبي رباح قال: صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج إلينا، فصلينا وحداناً، وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له، فقال : (أصاب السنة).(5)
قال الشوكاني : حديث عطاء رجاله رجال الصحيح . وقال : قول ابن عباس أصاب السنة رجاله رجال الصحيح(6)
وأخرجه ابن خزيمة بلفظ آخر وزاد في آخره: قال ابن الزبير: (رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا).
7- وأخرج مالك فى الموطا والبخارى فى صحيحه عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد: شهدت العيدين مع عثمان بن عفان، وكان ذلك يوم الجمعة، فصلى قبل الخطبة ثم خطب، فقال: (يا أيها الناس إن هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان، فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر، ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له).
8- وأخرج عبد الرزاق في مصنفه و ابن أبي شيبة.عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم: (من أراد أن يجمع فليجمع، ومن أراد أن يجلس فليجلس). قال سفيان: يعني : يجلس في بيته.
ـــــــــــــــــــــ
(1) قال الحاكم في "المستدرك": هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وله شاهد على شرط مسلم. ووافقه الذهبي، وقال النووي في "المجموع": إسناده جيد ، وصححه ابن المدينى رغم أن أحد رواته مجهول.
وقال ابن حزم عن هذا الحديث فيه إسرائيل وليس بالقوى ، وفيه إياس بن أبى رملة وهو مجهول .
(2) ورجاله كالتالى عَبْدُ اللَّهِ ، ثنا جَعْفَرُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَاصِمٍ الدِّمَشْقِيُّ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مُصَفَّى ، ثنا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ ، ثنا شُعْبَةُ ، ثنا الْمُغِيرَةُ الضَّبِّيُّ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ.
قال الشوكاني : حديث أبي هريرة أخرجه أيضا الحاكم ، وفي إسناد. بقية بن الوليد وقد صحح أحمد بن حنبل والدار قطني إرساله . وهذا الحديث له ثلاث طرق
الأولى : في إسنادها بقية بن الوليد . وهو حديث مرسل .
الثانية : عن عبدالعزيز بن منيب المروزي عن علي بن الحسن بن شقيق عن حمزة بن عبد العزيزفهي موصولة .
الثالثة : عن سفيان الثوري عن عبدالعزيز وأرسله . ورواه البيهقي موصولا مقيدا بأهل العوالي وإسناده ضعيف . انتهى.
وقال ابن التركماني : لم يذكر البيهقي لهذا الحديث علة ومقتضاه الاكتفاء بالعيد في هذا اليوم وسقوط فرضية الجمعة أنظر : الجوهر النقي بحاشية السنن الكبرى : 3/ 318 .
(3) قال البوصيري: إسناده صحيح ورجاله ثقات.
(4)البيهقي - السنن الكبرى :3/318.
(5))وهذا إسناد صحيح من طريق عطاء ، ولكنه يعارض ما نص عليه ربنا فى سورة الجمعة من فرضية صلاة الجمعة.
وأخرج النسائى هذا الحديث عن وهب بن كيسان ولكن فيه عبدالحميد بن جعفر ضعفه يحيى القطان ، وقال ابن حزم ليس بالقوى ، وفيه محمد بن بشار وإن كان تعديله أكثر من تجريحه فإن روايته عن يحيى فيها كذب وهذا الحديث من طريقه عن يحيى قال عبد الله بن محمد بن سيار : سمعت أبا حفص عمرو بن على يحلف أن بندارا) يعنى محمد بن بشار) يكذب فيما يروى عن يحيى .
(6) نيل ا لأوطار :3/283.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
توافق العيد والجمعة فى يوم واحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: