الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 ردود على أسئلة من صاحبنا الحبيب العلاء بشان الظاهرية والدولة الموحدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: ردود على أسئلة من صاحبنا الحبيب العلاء بشان الظاهرية والدولة الموحدية   الخميس نوفمبر 25, 2010 9:34 pm

بداية دعنى أرد على قولك " شيخنا الحبيب الدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى اعلم أنني أحبك في الله"
فأقول امتثالا لسنة الحبيب أحببك الذى أحببتنا فيه .
وبشان الاسئلة الثلاثة ونصها كما وردتنى :
1ـ ما مدى تأثر ابن تومرت بالجويني و الغزالي
2
ـ يذهب بعض أهل التاريخ إلى أن عبد المؤمن بن علي الكومي انقلب على فكر صاحبه ابن تومرت ، أ كان ذلك فقط في القول بالتشيع والمهدوية؟
3
ـ أود أن أعرف مدى تأثر بلاد المشرق خاصة مصر والشام بالدعوة الظاهرية في بلاد الأندلس و المغرب.
ـــــــ
أما بشان السؤال الأول
ابن تومرت كان من المعجبين بالغزالى وتأثر به فى بعض الأفكار الكلامية والأصولية ورفض بعض التقاليد الدينية الفاسدة ([1]) ، كما تأثر بالغزالى فى الثورة على التقليد ، والطعن على البدع ، والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر([2]) كما أن التأثير الأشعرى فى فكر ابن تومرت حصله من المشرق ، وكان النصيب الأكبر منه على يد الغزالى إما من خلال تلمذته عليه أو على كتبه أو تلاميذه ([3]).
لقد استغل ابن تومرت حادثة هامة صدرت من المرابطين تجاه أحد أكبر علماء المشرق آنذاك وهو أبوحامد الغزالى ، إذ أحرقوا كتابه (إحياء علوم الدين) علانية ، وكان السبب فى ذلك أن الغزالى أفتى بحرق كتب الفروع للمالكية لبعدها عن الأصول ([4]) استغل ابن تومرت هذه الحادثة فى التشهير بالمرابطين الذين لم يقف استبدادهم عند النواحى السياسية فحسب بل تعداها إلى النواحى العلمية والدينية بمصادرة الأفكار المخالفة لهم بكل قوة.
إن نهج الموحدين أتاح للغالبية من فقهاء الظاهرية والمالكية والشافعية أن يهتموا بكتب الإمام الغزالى ( ت 505هـ/1111م ) لا سيما كتابه إحياء علوم الدين والذى لم يلق قبولا لدى المرابطين والمالكية فى عهدهم بل أقبل الناس على حرقه وتسفيه ما فيه من علم ، والنهى عن مطالعته ، بل ومعاقبة من يرى معه ([5]).
وهذا التحول الذى حدث فى عهد الموحدين مرجعه إلى أمرين :
الأول : أن الغزالى كان إمام أصول وله فيها مصنفات تأثر فى بعضها بابن حزم لا سيما "المستصفى من علم الأصول" الذى استعمل فيه أحكاما فقهية مستمدة من البراهين المنطقية ، كما فعل ابن حزم ودعا إلى ذلك فى كتابه التقريب لحد المنطق ([6]) ، وكتابه "المنحول في علم الأصول" ، وكتاب "تهذيب الأصول" وهو كتاب ضخم يميل إلى الاستقصاء، والاستكثار يفوق كتابيه المستصفى والمنخول.
الثانى : تأثر ابن تومرت مؤسس الدولة الموحدية بالغزالى فى الكثير من آرائه لا سيما فى الأصول وعلم الكلام ورفض التقليد ([7]).

([1] ) هناك مشكلة تواجه الباحثين فى تاريخ الموحدين وهى مسألة لقاء ابن تومرت بالغزالى هل حقيقة أم خرافة ، وقد اختلف المؤرخون حولها قديما وحديثا ما بين مؤيد ومعارض ، وأيا ما كان الأمر فى هذه المسألة فإن ابن تومرت تأثر بالغزالى إما بالدراسة على يدية أثناء رحلته للمشرق على قول من يرى أن ابن تومرت التقى بالغزالى ، وإما بقراءة كتبه وسماعها من تلاميذ الغزالى وأصحابه بالمشرق . لمزيد من التفاصيل عن ذلك أنظر : محمد عبدالله عنان ، تراجم إسلامية ، الهيئة العامة للكتاب ، 2000م ، ص239-242.
([2] ) عبدالمجيد النجار ، المهدى بن تومرت ، ص105 ،274. وقد نفى المستشرق جولد زيهر أن يكون ابن تومرت التقى بالغزالى فى رحلته إلى المشرق أنظر: goldziher, le livre de Mohamed ibn toumert,p.12. ؛ كما نفى أيضا اللقيا المستشرق الألمانى ميللر أنظر :A. muller , der islam in morgen and Abendland. Berlin,1885, B.II,p.611.
([3] ) أنظر : عنان ، تراجم أندلسية ، ص242،241 ؛ إبراهيم التهامى ، الأشعرية فى المغرب ، ص7.
([4] ) تقديم حسين مؤنس لكتاب المراكشى، وثائق المرابطين والموحدين، مكتبة الثقافة الدينية ، القاهرة ، ط1 ، 1997م ، ص160.
([5] ) عن واقعة إحراق كتب الغزالى لا سيما الإحياء أنظر : المراكشى ، المعجب ، ص151 ؛ المنونى ، حضارة الموحدين ، ص192/197.
([6] ) عبدالباقى السيد ، ابن حزم ، ص186،185.
([7] ) عنان ، تراجم إسلامية ، ص242 ؛ وانظر : المنونى ، حضارة الموحدين ، ص197.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
العلاء الوزاني الظاهري
عضـــو
عضـــو


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: ردود على أسئلة من صاحبنا الحبيب العلاء بشان الظاهرية والدولة الموحدية   الجمعة نوفمبر 26, 2010 1:41 am

حفظك الله شيخنا الدكتور و شكر لك
أفدت و أجدت .
ذكرتم شيخنا حفظكم الله أن الناس اختلفوا في لقاء ابن تومرت بأبي حامد إلا أنني أذكر أن الشيخ الغزالي ذكر في إحدى رسائله أن رجلا من أهل المغرب الأقصى يدعى ابن تومرت زاره في دمشق و قرأ عليه بعضا من رسائله في المدرسة النظامية . فما قولكم في هذا الأمر.؟
ذكرتم كذلك في حديثكم الشافعية فهل كان لهم أعلام بالمغرب الأقصى ؟
شكرا لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: ردود على أسئلة من صاحبنا الحبيب العلاء بشان الظاهرية والدولة الموحدية   الأحد نوفمبر 28, 2010 9:06 pm

عذرا أخى الحبيب على التأخير ، فكلما أهم لأضع ردا على السؤالين أجد ما يشغلنى .
فاعذرنى ايها الحبيب

وبخصوص ما ذكرته من ذكر الغزالى لابن تومرت فى إحدى كتبه فأقول مستعينا بالله :
ورد ذكر محمد بن تومرت فى كتاب سر العالمين وكشف ما فى الدارين المنسوب للغزالى (1) ، ولو صحت نسبة هذا الكتاب للغزالى لجزمنا بصحة لقاء ابن تومرت بالغزالى ، ولكن هذا الكتاب لا شك فى أنه مدخول على الغزالى .
صحيح ان الكتاب فيه ترديد أكثر من كتاب من كتب أبى حامد الغزالى إلا أن فيه ما يؤكد أنه ليس من مؤلفات الغزالى صراحة إذ ورد فيه أن المعرى أنشد الغزالى شعرا وهو شاب (2) ، والمعرى توفى عام 448هـ ، والغزالى ولد عام 450هـ فكيف يكون التقى أحدهما بالآخر ؟!!
ثم إن العلامة محمد عبدالله عنان قد رجع للمخطوطة الاصلية لكتاب سر العالمين ، ولم يجد فيها اسم محمد بن تومرت وإنما وجد محمد بن يوسف ، ومن ثم فذكر ابن تومرت اصلا وقع تحريفا أو تصحيفا .
هذا ما عندى بشان هذه الرواية .
ودمتم بخير.
ـــــــ
(1) أنظر : ص5،6 من الكتاب المذكور.
(2) أنظر : ص88
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
ردود على أسئلة من صاحبنا الحبيب العلاء بشان الظاهرية والدولة الموحدية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: