الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 اليورانيوم الأحوازي لصنع السلاح الذري الإيراني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد الصادق
مشرف المنتدى الإسلامى
مشرف  المنتدى  الإسلامى


عدد المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: اليورانيوم الأحوازي لصنع السلاح الذري الإيراني   السبت نوفمبر 27, 2010 9:31 pm

عاجل،،، الأحوازية تكشف،

اليورانيوم الأحوازي لصنع السلاح الذري الإيراني

أوهمت إيران المجتمع الدولي بقرب نضوب مخزونها من الوقود النووي خلال فترة قصيرة وأعطت معلومات مغلوطة عن مخزونها منه لتخفيف القلق الدولي من نواياها العسكرية في حين يتم إستخلاص اليورانيوم من الفوسفات الأحوازي بشكل سري وضخم على قدم وساق كما تتم عمليات



مشابهة في يزد وغيرها تحت أعين وكالة الطاقة الذريّة الدولية. تعمل إيران بشكل سري على تخصيب اليورانيوم الأحوازي، هذه الحقائق الدامغة استندت إلى تحريات دقيقة للقيادة الميدانية للمنظمة الإسلامية السُنية الأحوازية بعد كشفها للمنظمة عبر عدة مصادر رفيعة منها مسئول في شركة فسفات كارون لإستخراج الفوسفات العاملة بشكل سرّي شرقي الأحواز المحتلة. وحال إستلام القيادة الميدانية للمعلومات أصدرت أوامرها إلى جهاز الأمن المركزي السرّي الخاص بالتحري الميداني الدقيق ليفضي البحث أخيراً إلى ملفات وأبعاد خطيرة من البرنامج النووي الإيراني السرّي.

أكد المسئول متعاون في إدارة شركة فسفات كارون في عبادان الأحوازية بأنه لسنوات طويلة يتم إستخراج مئات الآلاف من الأطنان سنوياً من خامات وصخور الفوسفات الأحوازي لصالح وكالة الطاقة الذرية الإيرانية ليتم نقلها وتوزيعها إلى مخازن ومختبرات معامل التعدين الإيرانية بحماية مباشرة وبمطلق السرية من قبل الحرس الثوري الإيراني، حتى يكاد الكثير من مسئولي الشركة يعلمون بأن الغاية من وراء إستخراج هذه الكميات لإستخدامات البرنامج النووي الإيراني التي يتم مضاعفتها سنوياً بضغط ودعم الحرس ومسئوليهم الرفيعين في إدارة الشركة.


وبعد جولات الحصار والعقوبات عليها وعبر صعوبة التعامل مع الأسواق العالمية وبسبب صعوبة الحصول على اليورانيوم الخام التي كانت تحصل عليه من أفريقيا (زيمبابوي) ودول بحر قزوين قامت إيران بصب كل تركيزها على مضاعفة الإنتاج في سرية مطلقة من خلال عمليات الإستخراج الضخمة الغير مرصودة من قبل المجتمع الدولي في الأحواز. وكذلك بيّن المصدر العوامل الرئيسية المريبة في عمليات الإستخراج هذه أن تكلفتها عالية في ضل عدم وجود صناعات أساسية حقيقة إيرانية معروفة تحتاج إلى هذه الكميات، فهي لا حاجة لها صناعياً إلى إستخراج هذه الكميات من مخزونها الإحتياطي المحدود من هذه المادة. أما عن حجتها للتصدير فهي لا تقنع عاقل في حين يتم استيراد كميات كبيرة في الوقت ذاته من الخارج وهذه أمور كلها مثيرة للدهشة دون معرفة الدوافع الكامنة وراء الإجراءات الإيرانية هذه.


أفضت تحريات القيادة الميدانية إلى الحقائق التالية،

في صحراء ساغند في محافظة يزد الإيرانية التي يُمنع دخولها دون تصريح رسمي من السلطات تقع مناجم ساغند لليورانيوم الخام وسط البلاد وتقع على بعد أقل من 100 كيلو متر منها مناجم فسفات بافق التي تعمل فيها شركة فسفات بافق افسوردي لإستخراج الفوسفات لصالح البرنامج الذري الإيراني. بيّنت تحريات جهاز الأمن المركزي وجود مشروع ضخم ونادر في إيران وهو تطوير خط سكة حديد بافق (مناجم الفوسفات في قلب الصحراء وقريبة من مناجم اليورانيوم) جنوب شرقي مدينة يزد وصولاً إلى ميناء العباس على الخليج العربي وتجهيز الخط بالقطارات الكهربائية (برقي كردن) لتقليص فترات نقل خامات اليورانيوم لمفاعلات الجنوب (أبو شهر – دور خوين) وتسهيل نقل خامات الفوسفات المستوردة إلى مصنع بافق في قلب صحراء بافق لتعدينه واستعادة اليورانيوم الخام منه. ومفاعل دور خوين القريب من مدينة دور خوين الواقعة ضمن نطاق منطقة الفلاحية على طريق عبادان – الأحواز، يعمل بالمياه الخفيفة المضغوطة بطاقة معلنة تقدر بـ 360 ميغاواط وتعمل إيران على افتتاحه 2012. وعلمت القيادة الأسباب الرئيسية الأخرى وراء التطوير السري لخط بافق – ميناء العباس، كون مدينة ميناء العباس يتم فيها تعدين اليورانيوم وفيها معمل لهذا الغرض، كما يتم التنقيب عنه في مناجم حديثة في مناطق قريبة من المدينة.

اليورانيوم الأحوازي لوكالة الطاقة الذرية الإيرانية

يقول المصدر إن إيران لجأت إلى مناجم الأحواز السريّة أولاً لوجود نسب يورانيوم أكبر في الطن الواحد، ثم إن نشاطها هناك لا يخضع للمساءلة الدولية مقارنة مع نشاطها في إستخراج اليورانيوم من مناجم صحراء ساغند المرصود والمراقب دولياً فأضحت الأحواز وثرواتها من الفوسفات ساحة لنشطات والمشاريع النووية الإيرانية لإنقاذ برنامجها العسكري لتخصيب اليورانيوم بعد قرب نفاذ احتياطاتها من هذه المادة.

ولإخفاء النشاطات الإيرانية ( إستخلاص اليورانيوم بشكل واسع) قامت إيران سراً بالعمل منذ 2003 على إستخراج الفوسفات الأحوازي ولأول مرة بكميات ضخمة من جبال بهبهان (الجبل الأبيض أو ما تسميه إيران سفيد). وقد تم إجراء مسح ميداني دقيق للمنطقة تبيّن على إثر تلقي هذه المعلومات الحساسة ليتبين وجود سلسلة مناجم شرقي مدينة رامز الأحوازية وصولاً إلى ما تسمى آغاجاري جنوب شرق العميدية وفيها مصانع التصنيع العسكري الكيماوي ومصنع سرّي تابع لشركة فوسفات كارون (مصنع آغاجاري) لتعدين الفوسفات واقع في المدينة الصناعية (شهرك صنعتي آغاجاري)، وصولاً إلى مناجم تبعد 30 كيلو متراً شرقي مدينة أرجان (بهبهان) الأحوازية. وجود هذه المناجم السرية والضخمة بطول 130 كيلومتراً ممتدة من شرقي مدينة رامز وحتى شمال شرقي بهبهان تعمل على إستخراج خاماتها ثلاثة شركات إيرانية مرتبطة بشكل أو بآخر بالحرس الثوري الإيراني يبين بشكل جلي أهمية وسرية النشاط لإيران.

وضمن التحريات تبيّن أن الدخول إلى مصنع آغاجاري لتعدين الفوسفات شبه مستحيل لغير موظفين الشركة وهم من عناصر البسيج والحرس الثوري ويتم تأمين المياه اللازمة في عمليات تعدين الفوسفات في مصنع آغاجاري الحديث من مياه أنهر الزيدان والجراحي الأحوازين. هذا وتنقل خامات اليورانيوم المستخلصة إلى معامل أردكان شمال شرقي مدينة يزد لإستخلاص الكعكة الصفراء (المادة الأساسية قي إنتاج الوقود النووي) ومصانع أخرى في كاشان، إصفهان، وميناء العباس لتنقية اليورانيوم ليتم تحويله لوقود نووي عالي التخصيب من خلال عدة منشئات أهمها في أراك وطهران.

ويؤكد المصدر بأنه توصل إلى يقين بأن كافة هذه النشاطات السريّة وغيرها تكشف عن هدف إيران المنظور وهو اقتناء عدد من الأسلحة الذرية وإن كل الجهود التي تقوم بها تصب بهذا الإتجاه للتغطية على مشاريعها بأسماء وعناوين كثيرة وأشار إلى أن إيران تمتلك بشكل سرّي أكثر من 1700 كيلوغرام من الوقود النووي قليل التخصيب وغير المعلن لوكالة الطاقة، وتعمل على رفع تخصيبه ومن جانب آخر تعمل على رفع كميات مخزونها من الوقود بإستمرار عبر عدد من المحاور أهمها الفوسفات الأحوازي.

ويوضح المصدر بأن عملية تعدين الفوسفات تتم لغرض إنتاج حمض الفوسفوريك ليتم إستخلاص اليورانيوم الخام والفسفور الأبيض منه وأما عن شركة فسفات كارون ونشاطها المعلن بتحويل حمض الفوسفوريك إلى حامض التري فوسفات وبالتالي إلى تري فوسفات الصوديوم لإنتاج منتجات غذائية وزراعية فهو غطاء لخداع المجتمع الدولي فأغلب مسئولي الشركة وهم من الحرس الثوري يعلمون أن لا علاقة لعملهم بما هو معلن وإن عملهم السرّي هو لصالح وكالة الطاقة الذرّية الإيرانية. وأما بالنسبة للفسفور الأبيض فيتم إنتاجه كمنتج ثانوي في عملية إستخلاص اليورانيوم. تم تسليمه لمصانع التصنيع العسكري للحرس الثوري للإستخدامات العسكرية ومنها تصنيع وأصناف القنابل الفسفورية الحارقة، والذخيرة كيميائية الفتاكة.

الشركات الوهمية ودورها في البرنامج النووي العسكري

أفضت تحريات القيادة الميدانية للمنظمة كذلك عن إن شركات اسفوردي بافق وفسفات إيران وفسفات كارون العاملة في مجال إستخراج الفوسفات من الأحواز المحتلة ووسط إيران تعمل تحت إشراف وإدارة مؤسسة تسمى بنياد تعاون و خودكفايي سپاه پاسداران انقلاب اسلامي (مؤسسة التعاون وتحقيق الإكتفاء الذاتي للحرس) وهي مؤسسة تابعة بشكل مباشر لقيادة حرس الثوري تعمل لإدارة نشاطاته الإقتصادية والعسكرية السرية. أنشئت الشركات الثلاثة هذه كغطاء لدعم المشروع النووي الإيراني العسكري، وقامت بالعمل تحت ذريعة الأسمدة الكيماوية والأغذية غير أن لا منتج تجاري معروف في السوق الإيرانية أو الخارجية لهذه الشركات مقارنة مع الكميات الضخمة للفوسفات المستخرجة كما بيّنت التحريات في طهران، يزد والأحواز المحتلة. وتتم إختبارات كيماوية واسعة لاستخلاص وإنتاج الفسفور الأبيض السام، الحارق والمحرم دولياً.


شركة فسفات إيران

كلفت القيادة الميدانية للمنظمة فرع التحري لمؤسسة الدراسات القومية الأحوازية بالبحث الدقيق عن نشاطات الشركات الثلاث ومخزون إيران من الفوفساط فكان رد المؤسسة عبر خلية خاصة التحري أن من خدمات شركة فسفات إيران تقديم الصناعات عسكرية والعتاد (مهمات سازي) للحرس الثوري وهي شركة خاصة مقرها الرئيسي في سمنان المعروفة كمدينة السلاح البيلوجي الإيراني. تعمل تحت غطاء إنتاج المواد الغذائية والسماد الكيماوي ولديها نشاط ميداني في مناجم الأحواز المحتلة.

شركة فسفات كارون

بخصوص شركة فسفات كارون (مجتمع فرآورده هاي فسفات كارون) فهي تقع في " شهرك صنعتي فاز 2 " في القطاع الثاني للمجمع الصناعي بين عبادان و دورخوين والقريب من نهر قارون لتسهيل عملية تعدين الفوسفات. تبعد كيلومترات معدودة عن خطوط سكة قطار المحمرة – الأحواز – طهران ولذلك يشكل موقع المنشئة أهمية كبيرة بخصوص طرق التوصيل أساسية.

ثم المعلومات المعلنة من قبل إيران عن الشركة مغلوطة بشأن حجم الإنتاج والمُنتج والميزانية المعلنة وكلها أمور للتغطية والتمويه فالشركة خاصة تعمل تحت غطاء تصنيع مشتقات ترايبوليفوسفيت الصوديوم لصناعات الكيماوية الغذائية والزراعية بميزانية معلنة تقدر ربع مليار دولار (250 مليار تومان) بإنتاج معلن يقدر بـ 15 ألف طن من الفوسفات سنوياً وهي أرقام للتمويه، كما تشير الحقائق الدامغة على الأرض إلى أنه أضعاف هذا الإنتاج مقارنة بحجم الشركة ومصانعها في عبادان، تمويلها ونشاطها.

واردات إيران من الفوسفات

إلى جانب نشاطاتها الضخمة في إنتاج الفوسفات تقوم إيران على من جانب لآخر بعمليات التمويه لنشاطها هذا ومنه أنها قامت بإعادة تصدير بعض الفوسفات، وقد صدرت العام الماضي بالفعل بضعة آلاف الأطنان منه إلى بلجيكا، إسبانيا والهند ضمن عملية التغطية على نشاطاتها السريّة. كما أكدت أنه إستناداً للكثير من المعطيات الميدانية في الأحواز المحتلة بأن من ضمن عمليات خداع المجتمع الدولي والتمويه وسلب الأنظار إلى كميات الفوسفات التي يتم إستيرادها من الهند، المغرب، سوريا ودول بحر قزوين، وأوضحت مؤسسة الدراسات بأن إيران قد إستوردت من المغرب في عام 2004 أكثر من 50 ألف طن من خامات الفوسفات وقامت بإستيراد كميات أكبر في السنين التي تلت ذلك التأريخ حتى قطع العلاقات بين البلدين. وكانت تستورد حتى عام 2000 أكثر من 500 ألف طن من هذه المادة سنوياً من السنغال وسوريا وقد رفعت وارداتها هذا العام إلى أكثر من مليون وربع المليون طن من صخور الفوسفات. ففي الأشهر السبعة الماضية فقط قامت بإستيراد 70 ألف طن من الصين كما عقدت اتفاقيات كثيرة لشحن مئات الآلاف من الأطنان للفوسفات السوري مقابل النفط في حين إنها تستورد واردات كميات مضاعفة من البرازيل كل عام.

منعت إيران الإعلان عن إحتياطاتها الجديدة من الفوسفات، إلى جانب إستنزاف الاحتياطيات المحدودة ( 600- 800 مليون طن) في الأحواز المحتلة ويزد بشكل ضخم مما يدل على وجود حاجة إيرانية ماسة لهذه الكميات من الفوسفات ووجود قرار سياسي للحصول على أكبر كمية ممكنة من اليورانيوم الذي يتم استخلاصه من الفوسفات في معامل في مدينة ميناء العباس واردكان في يزد لإنتاج الكعكة الصفراء (اليورانيوم النقي). هذا بالتزامن مع عملية إنتاج هذا اليورانيوم من مناجم ساغند في يزد وهي كلها أمور لجأت إليها إيران لتقليل أضرار أي حصار أممي قد يمنعها من الحصول على ما تحتاجه من اليورانيوم لعمل برنامجها النووي العسكري. وقفز الإنتاج إيران السنوي المعلن للفوسفات من 170 الف طن عام 2000 إلى 370 الف طن في عام 2003 ويزيد بنسب 20 بالمائة بشكل سنوي منذ ذلك التأريخ.

وقد أقر المدير التنفيذي للشركة فسفات افسوردي بافق عليرضا بهداد بهذه الحقيقة حين قال في 5 يناير 2008 بأن تكلفة إنتاج الفوسفات في إيران أعلى بكثير من تكلفة البيع. حين أعترف بعدم وجود طلب داخلي على الفوسفات مقارنة بالكميات الكبيرة التي يتم تعدينها. فإيران تخسر إقتصادياً من عمليات الاستخراج هذه ولا تحتاجها لصناعات محلية بينما تصر على زيادة الإنتاج علاوة على الإستيراد الضخم من الخارج ولهذا تكفلت مؤسسة بنياد تعاون للحرس بالتكاليف الباهظة للنشاطات السرية هذه. في حين أعلنت شركة فسفات بافق افسوردي في ديسمبر 2009 إن حجم إنتاجها من الفوسفاط الخام إرتفع بنسب 20 بالمائة في ثمانية أشهر فقط ليصل الإنتاج السنوي المعلن إلى 315 ألف طن.

المشروع النووي الإيراني

وكشف المصدر الرفيع المطلع على عمل دائرة حماية وسرية النشاط (بخش حفاظت وأمنيت) في كارون فسفات، استناداً لحقائق دامغة ولخبرته الطويلة في العمل في الشركة المذكورة وجود علاقة الفنية بين الشركة ووكالة الطاقة الذرية الإيرانية تمكن من الإطلاع عليها وأنه توصل ليقين بأن هنالك أكثر من مئة موقع ومنشئة سرية صغيرة ومتوسطة الحجم من مختبرات، مخازن، مواقع عمل بديلة، مقار اجتماعات وإعداد الدراسات والمشاريع النووية وخطط عمل كل مشروع، وخطواته ومقار توثيق وتخزين المعلومات والوثائق وإعداد الكوادر والتدريب في البرنامج النووي الذي وصفه بالضخم والمعقد ووصف عمله بالسريع، فهنالك كما يقول خلايا عمل كثيرة تعمل بشكل متزامن للوصول للغاية واحدة، وهي السلاح الذرّي. وأشار بأن الوكالة تعتمد على اختبار وتوسيع عملها والمواقع والعمل، على خداع المجتمع الدولي، فتعمدت وضع الكثير من هذه المقرات في داخل المدن للتمويه، وأن القاعات احياناً تكون صغيرة الحجم، ويتم في أحيان أخرى العمل في مباني الإدارات الرسمية الحكومية، ومنازل عادية في بعض الأحياء.

موقع سرّي في الأحواز

من جانب آخر كشف جهاز الأمن المركزي السرّي الخاص التابع للمنظمة الأحوازية أحدى هذه المواقع السرّية النووية ضمن تحرياته الدقيقة في الأحواز المحتلة. فبعد تحريات طويلة استطاع الجهاز اكتشاف مقر سرّي من مقرات وكالة الطاقة الذرية الإيرانية في الأحواز المحتلة. المقر يقع في الأحواز العاصمة في مستوطنة شركة الغاز (نيو سايد) وهي منطقة محمية بشكل جيد جداً من قبل الحرس الثوري تقع على طريق ميدان الخلفاء (الإسود الأربعة) و طريق مستوطنة الكيان الفارسي (كيان بارس). المقر تابع لمجمع مدارس شركة الغاز النموذجية (نمونة)، في قاعات للإجتماعات الثقافية تابعة لوزارة التربية والتعليم للمنطقة الثانية (ناحية دو) للأحواز العاصمة. تم إستأجار القاعة لصالح الحرس ثم فصلها كليا من المبنى المنفصل لتصبح بناية خلفية للمجمع الدراسي. تتم التجارب في قاعة خاصة مجهزة في البناية، يعمل فيها عدد من مهندسين وفنيين الوكالة، ولساعات طويلة بشكل يومي وبحماية الحرس وقد بدأ عملهم بداية العام الإيراني الجاري (مارس 2010).

وفي عملية إختراق معقدة لجهاز الأمن المركزي لحماية المبنى رافقتها مراقبة طويلة، أتضح إن المبنى البعيد عن أعين المجتمع الدولي يعرف لدى وكالة الطاقة الذرية الإيرانية بـ (آزمايشگاه جداسازي ايزوتوپ)، ويطلق عليه رمزياً بمبنى (هشتاد) أي 80، وهو موقع يعمل ضمن عشرات المواقع لدعم البرنامج النووي. وهو عبارة عن مختبر كيماوي سّري يقوم بإجراء الكثير من التحاليل لعمليات الإسترداد وفصل وتحديد نسب النظائر الذرية. قامت شركة جهان شيمي بتجهيز الموقع بالأجهزة المخبرية الألمانية، في حين وفر الحرس الثوري بعض الأدوات الأخرى عبر التصنيع المحلي.

دعوة من المكتب السياسي

يدعو ويطالب المكتب السياسي للمنظمة الإسلامية السُنية الأحوازية المجتمع الدولي والحكومات العربية التحرك العاجل لــ :

· إرسال لجنة تقصي حقائق دولية عاجلة للأحواز المحتلة للإطلاق على الوضع عن قرب والإطلاع على نشاط السرّي للشركات العاملة كمظلة وغطاء لنشاط إيراني عسكري

· وقف الاستغلال والنهب الإستعماري الإيراني البشع لثروات الشعب العربي الأحوازي لأهدافها الشيطانية في المنطقة العربية

· محاسبة إيران على التملص من العقوبات وخداع المجتمع الدولي ومعاقبة الشبكة من الشركات العاملة تحت عباءة القطاع الخاص بإشراف وقيادة الحرس المباشرة لغايات التصنيع العسكري وعلى رأسه الأسلحة المحرمة دولياً، ووضع الشركات المذكورة على قائمة الجهات المشمولة بالعقوبات الدولية الموظفة لخدمة البرنامج النووي الإيراني السرّي

· التحقق من إنتاج الشركات المذكورة لمادة لفسفور الأبيض بكميات كبيرة لاستخدامات إيران العسكرية

· دعم قضية الشعب الأحوازي والتحرك الدولي والعربي الجماعي العاجل لمواجهة المخططات الإيرانية الإرهابية بدل سياسات الاحتواء التي تحسبها إيران ضعفاً من العرب والعالم فتستمر بسياساتها الإرهابية

· محاسبة إيران على تلويث البيئة من التربة والهواء والمياه عبر إلغاء كميات كبيرة من المياه الملوثة والملوثات الصناعية المصحوبة في عمليات تعدين الفوسفاط من مصنع آغاجاري وغيره وتأثيراتها المدمرة على صحة الإنسان في الأحواز المحتلة وكافة مياه الخليج العربي وبحر عمان ومنها أمواج الغبار السام التي يتغذى من المنشئات الإيرانية هذه وما يسببه من أمراض خبيثة في المنطقة

· تشديد الحصار على إيران خاصة بالنسبة للمواد ذات الاستخدام المزدوج

قرر الجهاز الكشف عن هذا التقرير السرّي في الأحواز المحتلة – حزيران 2010م


جهاز الأمن المركزي السرّي الخاص

المنظمة الإسلامية السُنية الأحوازية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نشأت النادي
مشرف منتدى الحوار العام
مشرف منتدى الحوار العام


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 03/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: اليورانيوم الأحوازي لصنع السلاح الذري الإيراني   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 6:42 pm

وبهذا لن تسكت دول كالسعودية ومصر والإمارات وستقتني النووي في أسرع وقت لردع إيران وغيرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليورانيوم الأحوازي لصنع السلاح الذري الإيراني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التاريخ والحضارة والسير والطبقات والأنساب :: التاريخ القديم والوسيط والإسلامى والحديث وتاريخ الدول العربية المحتلة والسير والأنساب-
انتقل الى: