الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الإرهاب بين التنظير والواقع في مبادئ الغرب والإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله مسفر الشمراني
عضـــو
عضـــو


عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 04/12/2010

مُساهمةموضوع: الإرهاب بين التنظير والواقع في مبادئ الغرب والإسلام   السبت ديسمبر 04, 2010 9:25 pm


إن الحمد لله، نحمده و نستعينه،ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له،ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداعبده ورسوله.

﴿يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حقتقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون﴾، ﴿يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسواحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساء لون بهوالأرحام إن الله كان عليكم رقيبا﴾﴿يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاسديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاعظيما﴾.

أمابعد:

فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمدﷺ، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالةفي النار.

ثم أمابعد:

فهذه دراسة متواضعة جدا عن فكر الإرهاب والتطرف بين الغرب والإسلام وعن تعريفه وكيف نشأ

ومقومات ذلك الفكر والطرق التي أدت إلى تمدده واتساعه وانتشاره بين طبقات المجتمع

والمؤسسات التي ساهمت في نشر هذا الفكر وتنميته

وعلاقة الإسلام والمسلمين بالتطرف والإرهاب

وتصحيح لبعض النظريات الخاظئة وأسأل الله سبحانه أن أكون وفقت في هذه الدراسة العابرة الخفيفة

التي آمل منها أن يستقظ أبناء الإسلام ويصحو ليعرفوا عدوهم وليلتفوا حول ولاة أمورهم

وعلمائهم وقبل هذا وذاك حول كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم أن يتركوا التحزبات المشبوهة

والموبوئة والتي كما هو معروف تصب في مصالح الغرب وإن تغنت ببعض الشعارات البراقة لعبا بها على أدمغة الشباب المسلمين الذين هم أكثر تأثرا بها من غيرهم

مباحث تحدثت فيها الدراسة:-

تعريف الإرهاب

نشأة هذا الفكر

التعريف بالموساد

التعريف بالسي آي أي

حقيقة الموساد والس آي أي والماسونية في دعم الإرهاب

الأمثلة التي تدل على الدعم الغربي للإرهاب

كلمة ملك المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله

كلمة سمو النائب الثاني ووزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز حفظه الله

موقف العلماء

نتائج توصلنا إليها

توصيات

تعريف الإرهاب :

كلمة رهبة في اللغة العربي من رهبه رهبا ورهبة خافه وأرهب فلانا فزعه وخوفه وقد جاء لفظ الرهبة ومشتقاته في القرآن الكريم ثمان مرات كما استعملت هذه الكلمة اللغة اللاتينيةن وبعد أن ضربت جذورها في لغات المجموعة اللاتينية ، انتقلت فيما بعد إلى أوربا.

ويعود استعمال أصل كلمة الإرهاب كمصطلح إلى فترة الثورة الفرنسية، وترتبط بما يسمى حكم الإرهاب ، والذي رأى فيه روبسبير ورفاقه عنوانا للفضيلة .

وتلك الحكومة التي نشأت أي حكومة الثورة هي في الحقيقة حكومة استبدادية والتي كانت تدعوا للإرهاب كما هو واضح من خلال خطاب روبسبير أمام لجنة الصحة العامة التابعة لمحكمة الرهبنة.

ثم انتقلت هذه الكلمة لتصبح تستعمل للخارجين على الأنظمه عندما وصلت إلى أنجلتر وأطلقها الكاتب أدمون بيرك على الجماعات التي تحاول الترويج لفكرها بثقافة الحديد والنار.

وسنأخذ بعض التعاريف لهذا المصلطح:

- حسب ماورد في القاموس الفرنسي لاروس يعرف الإرهاب بأنه مجموعة أعمال العنف التي ترتكبها مجموعة ثورية أو أسلوب عنف تستخدمه الحكومة

- قاموس اللغة روبير يعرف الإرهاب بأنه الاستخدام المنظم لوسائل استثنائية للعنف من أجل تحقيق هدف سياسي

- وفي قاموس اللغة الإنجليزية الصادر عن مطابع أكسفورد يعرفه بأنه استخدام الرعب خصوصا لتحقيق أغراض سياسية.

أما المؤسسة القانونية أو لعلي أقول الفكر القانوني الذي لايعتمد على شريعة الإسلام دخل إليه هذا المصطلح لأول مره في المؤتمر الأول لتوحيد القانون العقابي الذي انعقد في مدينة وارسو في بولندا عام 1930م وفي النقيض نرى أن الإسلام يعرف هذا الفكر وطرح أساليب معالجته من ألاف السنين.

وحاول لاكور وعبيد وسوتيل وبسيوني وغيرهم وضع تعريف محدد لهذا المصطلح القانوني وكذ عدد من الدول والمنظمات العالمية.

نشأة هذا الفكر:-

الفكر الإرهابي أو بالصحيح فكر الخوارج نشأ نشأة قديمة جدا وكانوا يعرفون بالحرورية نسبة إلى مكانهم الذين كانوا يتكتلون فيه ويكفي ما قد قاله النبي ﷺ فيهم ( الخوارج كلاب أهل النار) .
وفكر الخوارج هو منافي للخلق الإسلامي الصحيح ولمقاصد الشريعة الغراء ، وهذا الفكر عند كل مرة يظهر فيها لابد أن يتمسح بلباس الدين وهو في الحقيقة مخالف مضاد له.
ويقوم هذا الفكر على تكفير المجتمعات الإسلامية والحكام والمواطنين ، مما يبرر لهم أفعالهم المشينة حتى أن أحدهم يقتل أباه من أجل معصية فعلها الأب.
لكن الإسلام وما يحويه من انضباطية في التشريع ودقة ومراعاة للمصالح لا توجد في القوانين الوضعية جعل هناك حلول وطرق لمعالجة هذا الفكر.
بينما نرى أن هذا الفكر تطور وتكاثر ونما لدى أهل الديانات الكافرة الأخرى وأصبح لاينكر في وسط الساحات الكافرة
مثل ماحدث في العصور الوسطى حيث بارك الفاتيكان الاغتيالات السياسية التي تهدف إلى تدعيم مركز الكنيسة . وفي هذا برز الباب بيوس العاشر والبابا جيجوري الثالث عشر ، والباب سيكستوس الخامسن وخلد البابا جيرجوري الثالث عشر مذابح عيد القديس بارثو لوميو التي راح ضحاياها كل من حاول الوقوف في وجه الكنيسة .

ثم عرف العالم الإسلامي جماعة الحشاشين الذين يذمهم أهل الإسلام قاطبة ويتبرؤون منهم وفكره وبدؤوا حين قام الحسن بن الصباح بالاستيلاء على قلعة الموت الحصينة عام 1090 م حتى قضى عليه هولاكو عام 1265م

وفي القرن الحالي الجماعات اليهودية التي دفعت الأخوة الفلسطينين على النزوح من ديارهم هربا من القتل والتدمير وأول هذه الجماعات
الجماعة الدينية المتطرفة السيكاريون (SICARR) كما يسمون أنفسهم وهي جماعة يهودية وضم أناس بلا رأفة أرتكبور أشنع الجرائم التي عرفتها البشرية على مر التاريخ والعصور وخاصة ماقموا به في أخواننا في فلسطين في الفترة من 1966 إلى 1973 وكانوا يهاجمون أعدائهم في وضح النهار .
ولازالت جماعات كثيرة تنشأ وهذه الجماعات هي برعاية الموساد ، وقد كتب عن الموساد ثلاث كتاب إسرائلين هم ايزنبرح ، لاندو ، ودان وهذه الكتب سجل للجرائم التي نفذتها منظمة الموساد الإرهابية ووكر الجواسيس والمخربين والعملاء.
وأتي بعد هذه الجماعة الجماعة الإرهابية المسيحية مثل حركة الجيش الجمهوري الإيرلندي في بريطانيا

ثم تأتي الدراسات لتشير أن الدور الكبير الذي تقوم به أجهزة المخابرات الغربية وكنها CIA في دعم الجماعات والمنظمات الإرهابية في مختلف دول العالم وسنذكر أمثلة لها
وكذا الماسونية

التعريف بالموساد:-
وكلمة الموساد هي اختصار لعبارة مؤسسة الاستخبارات والمهام الخاصة و الفضائع سجلت ولازالت تسجل على هذا القطاع وفي الكتب السابقة الثلاثة عرض كافي عن هذا القطاع الإرهابي.
كانت "الموساد" اختصار لعبارة موساد لعالياه بت العبرية أي منظمة الهجرة غير الشرعية وهي إحدى مؤسسات جهاز الاستخبارات الإسرائيلي والجهاز التقليدي للمكتب المركزي للاستخبارات والأمن. أنشئت عام 1937، بهدف القيام بعمليات تهجير اليهود. وكانت إحدى أجهزة المخابرات التابعة للهاغاناه.
يوجد جهاز تنفيذي تابع للجهاز المركزي الرئيسي للمخابرات الإسرائيلية ويحمل نفس الاسم أسس 1953 قوامه مجموعة من الإداريين ومندوبي الميدان في قسم الاستعلام التابع لمنظمة الهاغاناه، وتطور ليتولى مهمة الجهاز الرئيسي لدوائر الاستخبارات.
يعد الموساد أحد المؤسسات المدنية في إسرائيل ولا يحظى منتسبو الموساد برتب عسكرية إلا أن جميع الموظفين في جهاز الموساد قد خدموا في الجيش الإسرائيلي أغلبهم من الضباط.

التعريف بالسي آي أي:
هي وكالة أمريكية حكومية لجمع المعلومات عن الحكومات والأحداث الخارجية والأشخاص ومن ثم تحليلها ومعالجتها وتقديمها إلى جهات مختلفة في الحكومة الأمريكية. تقع مقرات الوكالة في مقاطعة فايرفاكس (لانجلى) في ولاية فرجينيا. ويفصلها عن العاصمة واشنطن نهر الباتماك وبضع كيلومترات. تصنف الوكالة على انها فرع من رابطة الاستخبارات الأمريكية. ويرأس الرابطة رئيس المخابرات الوطنية للولايات المتحدة.
تعتبر وكالة المخابرات الأمريكية أحد أهم الأجهزة الرئيسية للتجسس ومقاومة التجسس في الولايات المتحدة. فقد أنشئت إبان الحرب العالمية الثانية بأمر من الرئيس الأمريكي ”هاري ترومان" لتحل محل "مكتب الخدمات الاستراتيجية" الذي كان أسسه الرئيس "فرانكلين روزفلت" وذلك تحت ضغط الاستخبارات العسكرية ومكتب المباحث الفدرالي.

حقيقة الموساد والس آي أي والماسونية في دعم الإرهاب:
1- استعانوا بالجماعات الإرهابية المناوئة لبعض النظم ، وكما تم إنشاء منظمات إرهابية جديدة ، وقامت بتمويلها لخدمة مصالحها مثل الأفغان العربي التي كانت تضم الإخوان المفلسين وجماعة الجهاد.
2- قاموا بدعم إمبراطور الحبشة هيلا سلاسي في مواجهة المنظمات اليسارية والماركسية في أثوبيا
3- قدموا الأموال والتدريب والأسلحة لكل المنظمات الإرهابية المناوئة للنظم اليسارية في أمريكا اللاتينية خاصة في كوبا ونيكاراجوا وشيلي وتمكنت من إسقاط الرئيس المنتخب أليندي. ووضعت مكانه نظاما ائتلافيا وهو نظام بينو تشيه وكما يحالون فعله الآن في السودان.
4- دعموا في آسيا الجماعات الإرهابية ضد كوريا الشمالية والصين الشعبية ودفعوا الملايين حتى أسقطوا نظام الأمير نوردوم سيهانوك ووضعت بدله نظام عميلها الجنرال لون نول.
5- دعموا المنظمات الصهيونية كما هو معلوم أنا أمريكيين من أصول يهودية كالحاخام كاهانا الذي عاد إلى إسرائيل .
وكما يقوم الموساد الإسرائيلي بعمليات إرهابية خطيرة في الشرق الأوسط تتمثل في أعمال تخريبية واغتيالات في كل الدول العربية وفي أوربا وأمريكا وتعد أعماله الإرهابية من أبرز العوامل لعدم الإستقرار في الشرق الأوسط، فيقوم بمد المجموعات الإرهابية بالمال والنقد والإمدادات لمباشرة الجريمة وما حادثة قتل المبحوح عنا ببعيد التي حدثت في الإمارات وكان الموساد الضليع الأول فيها.

الأمثلة التي تدل على الدعم الغربي للإرهاب:
- يوجد بالولايات المتحدة 66 منظمة إرهابية منها 15 منظمة حكومية.
- يوجد في إسرائيل 23 منظمة إرهابية منها 12 منظمة تديرها الحكومة الإسرائيلية.
- يوجد بالهند 54 منظمة إرهابية منها منظمتان حكوميتان.
- يوجد باليابان 30 منظمة إرهابية منها واحدة حكومية.
- يوجد بفرنسا 140 منظمة إرهابية منها تسع منظمات حكومية
- يوجد بإثيوبيا 36 منظمة إرهابية منها 6 منظمات حكومية
- يوجد بجنوب إفريقيا 36 منظمة إرهابية منها 3 منظمات حكومية.
والآن ستروون الإسلام يتمثل قائما جليا في موقفه من أن القتل ليس بغاية في الشريعة الإسلامية بل هو وسيلة لتوصيل الحق والدين وإيضاحه لناس أجمعين وإبلاغهم دعوة التوحيد الحقه المنافية لشرك وأهله

كلمة ملك المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله :
سنأخذ مقتطف منها وهي التي كانت في حفل افتتاح ندوة رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة والتي بعنوان " صورة الإسلام في الإعلام المعاصر"
.... إن المملكة ومعها الشعوب والمنظمات الإسلامية انطلقت في إدانتها للإجرام الإرهابي الذي حدث في الولايات المتحدة الأمريكية يوم الحادي عشر سبتمبر ، وما حدث كذلك في منطلق إسلامي ، يقوم على قواعد شرعية ، حرمة على المسلم أن يكون قاتلا أو وسيلة من وسائل القتل ، أو إرهاب الناس وترويعهم أو إيذائهم لأن ذلك كله يدخل في باب البغي ﴿ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ....﴾[ الأعراف : 33]...... إلخ
نعم الإسلام يحث على الالتزام بالعقود والمواثيق فيسافر الشخص بعد أن يعطوه الأمان والمواثيق ويلتزم بها ثم ليخالفها إن هذا لهو المخالفة الصريحة للإسلام ومنهجه الحنيف .

كلمة سمو النائب الثاني ووزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز حفظه الله:-
وسنأخذ مقتطف منه وهو بيان شاف حول مفهوم الإرهاب نبه فيه أن الغرب يريدون هدم الإسلام بإلصاقه تهمة ليست فيه فيقول في خطابه :
.... إذ بدأ الغرب يبحث عن حضارات أخرى يمكن أن تهدد وجوده ليحلها محل الاتحاد السوفيتي في العداء والسيطرة على مناطق النفوذ والمصالح في العلم ووجد في الإسلام ضالته، وبخاصة أن فكرة صراع الحضارات أوجدت اهتماما كبيرا بين مفكري الغرب ، وبنوا عليها فلسفتهم التي اتخذها صانع القرار السياسي، وبكل أسف ساعد على ذلك أصحاب العقول والمذاهب المعادية للإسلام في الغرب ، ومن أبناء المسلمين أنفسهم الذين تلبسوا بالفكر المعاصرن وتغذوا من موائد الحضارة الغربية الحديثة التي تعادي الدين من منطلق الواقع الكنسي قبيل عصر النهضة، إذا ألغت الكنيسة آنذاك عقليات البشر واستغلتهم بصكوك المغفرة وجناتها المزعومة ، وكان من أهم إفرازات السلوك الكنسي المعادي للعقل ؛ ظهور تمرد على الدين المسيحي، بل معاداة كل ماله علاقة بالدين داخل مصطلح العلمانية في قاموس الفكر المعاصر، وبن الدساتير الغربية مضامينها على فلسفة فصل الدين عن الدولة.

وبجانب ذلك فإن للغرب الاستعماري مفهوما عن تعامل الإسلام دينا وحضارة، وعن قوته بين المخلصين لله والمؤمنين به إيمانا يقينيا، ويدركون ان المسلم الحق لايخشى إلا الله ، وأنه نذر نفسه لله ليفوز بسعادة الآخرة ، ومن هذا المفهوم أعلنوا حربهم على الإسلام وتوصلوا إلى فكرة ضربه بأبنائه.. ونذكر القولة التاريخية المشهورة لأحد قادة الإستعمار لاسبيل لانتشار الحضارة في الشرق مادامت هذه الحجارة قائمة) ويقصد الكعبة المشرفة، وكذلك القائد الذي رفع المصحف وقال 0 علينا أن نبدأ بحرب هذا فالحرب المسلمين بدأت منذ الربع الأول من القرن الميلادي الماضي، واشتدت ضرواتها في النصف الأخير من القرن نفسه.
والشواهد على الحرب الصليبية ضد الإسلام كثيرة ولاتخفى على ...... إلخ
وواصل الكلام عن الغرب وعن فكرة الإرهاب ومآربهم منها.

وأكتفي بهذا النقل

موقف العلماء:
موقف علماء المملكة العربية السعودية موقف واضح ممثلة باللجنة الدائمة للإفتاء في مثل هذه التفجيرات للمسليمن والمعاهدين والمستأمنين والجميع يعرفه ويعلمه.

نتائج توصلنا إليها:
- أن الإسلام هو الدين الصحيح السليم الذي راعى الإنسان ودمه وحافظ على العهود ولم ينقضها بخلاف مايفلعه اليهود غيرهم من أخدانهم.
- أن فكرة الأرهاب فكرة قديمة ولكن قاموا الآن ببثها على الناس وإلصاقها بالدين الإسلامي وأنها المصدر لها.
- تبين لنا أن الذي يدعم هذا الفكر هي المؤسسات الحكومية الغربية.
- أن هذا الدعم الذين يقومون به هو من أجل هدم الإسلام.
- في خطاب الملك عبد الله إبراز للإعلام المضَلِّل والمُضَلّل حقيقة الإسلام.
- كشف الأمير نايف لبعض ماذكرت في مقالي هذا

توصيات:
- يجب عدم الإصغاء للإعلام المضلل للحقيقة.
- أن الحق هو خلاف ما نسمع منتشر بين الناس أن الإسلام هو سبب الإرهاب
- نشر الإسلام بين الناس وتبين حقيقته
- أن الإسلام هو الطريق الوحيد للقضاء على كل من يريد أن يهز أو يخرب دولة ما فهو الحاجر الواقي بعد الله سبحانه
- يجب مناصحة العلمانين وأمثالهم من لبرالين وغيرها من التوجهات التي إنما هي من نفثات تلك المؤسسات التي تدعم مثل هذه الأفكار وتبين الحق لهم وتوضيح الشبه التي حلت بهم وغطت عقولهم
- يجب السمع والطاعة فيما أحببنا او كرهنا لولاة أمورنا إلا أن يأمروا بمعصية فلا سمع وطاعة لأنه تبين لنا من خلال الخطط الغربية أنهم يريدون أحداث بلبلة والالتفاف حول القادة هو السبيل الوحيد.
- نصح الشباب وحثهم وتوجيههم للالتفاف حول العلماء الربانيين لعلمهم بمثل هذه الأفكار وقدرتهم على درء تلك الشبه والرد عليها وإيقاف الغزو الفكري

هذا والله أعلم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم...،،،

كتبه أخوكم / عبد الله الشمراني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإرهاب بين التنظير والواقع في مبادئ الغرب والإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحوار العام :: الحوار الإسلامى والفكرى و السياسى والاقتصادى والاجتماعى-
انتقل الى: