الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 خطاب هيكل للنائب العام في قضية فنجان السادات ووفاة عبد الناصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 42

مُساهمةموضوع: خطاب هيكل للنائب العام في قضية فنجان السادات ووفاة عبد الناصر   الخميس ديسمبر 16, 2010 7:53 pm

حصل "الدستور الأصلي"علي نسخة من خطاب الكاتب الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل الذي أرسله للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود بشأن بلاغ السيدة رقية السادات كريمة الرئيس الراحل محمد أنور السادات للنائب العام والذي طالبت فيه بالتحقيق فيما ذكره هيكل في برنامجه علي قناة الجزيرة"تجربة حياة" حول رواية مقتل الرئيس جمال عبد الناصر وقصة فنجان القهوة الذي أعده السادات لعبد الناصر في فندق النيل هيلتون قبل الوفاة بثلاثة أيام وقيل إنه مسموم وأدي لمقتله.
تحدث هيكل في الخطاب عن إنه كان شاهد عيان على الواقعة ونفي إمكانية قبولها أو تصديقها لأسباب أخلاقية وعاطفية وسياسية وأبدى انزعاجه لما أثير حول الواقعة وشرح علاقته بالسادات وسجنه لمعارضته له وإنه قال في عنفان سلطة السادات ما قاله في غيابه.
وقال هيكل في بداية خطابه للنائب العام أنه يشرفه أن يضع امامه وجهة نظره –قدر مايستطيع- بالرغم من بيئة عامة لم يعد الحوار الوطني في كثير من مواقعه رؤوسا مستقرة علي أكتافها تتقارب لكي تتواصل وإنما تحولت لجلاميد صخر أفلتت من كتلتهاوراحت تصدم كل ما يقابلها تصيبه أو تكسره.
وأرفق هيكل بخطابه للنائب العام تسجيلا كاملا للحديث الذي ورد في سياقه الموضوع ووضع خمس ملاحظات له علي ما ورد بالتسجيل أشار فيها إلى أن الحديث كله كان عن المشهد الأخير في مؤتمر علي مستوي القمة العربية في لحظة شديدة الحرج من الصراع العربي الإسرائيلي وأن اليوم الاخير من المؤتمر توافق مع اليوم الأخير من حياة جمال عبد الناصر وذلك ما استدعي الوقوف أمام النهاية الحزينة لذلك الفصل من التاريخ العربي وملابسات اللحظة الأخيرة من حياة رجل أدي دوره للتاريخ العربيالحديث-قاصدا عبد الناصر- حتي النفس الأخير .
واشار هيكل إلي أنه فيما يتعلق بالحديث عن المؤامرة التي أدت لقتل عبد الناصر أبديوكرر ما يتضح منه لم يصل إلي يقين يقطع به في شأن ما يمكن ان يكون قد وقع وأوضح هيكل أنه كان أمامه فيما قال تاريخ مرض ومواريث لحقت آخرين غير جمال عبد الناصر–ولم يحددهم هيكل في خطابه- وأضاف أنه لم يكن سرا عليه أو علي غيره أن هناك قويتتربص بالرجل – أي عبد الناصر- وتدبر له المكائد.
ثم أوضح هيكل في رسالته أن الرحيل المفاجئ لعبد الناصر هز المنطقة واشعل النيران في أكثر من موقع وثارت حكايات وروايات جري تداولها في كل وسائل الإعلام وصارت لغزا سياسيا خفيا في الشرق الأوسط وسرا غامضا من اسراره تحوم حوله الظنون والمخاوف وقال هيكل أن ذلك هو ما أشار اليه في دقائق قليلة ضمن حديث طويل وأن ذكره رواية فنجان القهوة المسموم والرئيس السادات كان استطرادا منطقيا فشرح ملابساتها كشاهد عيان.
ونفي بشكل قاطع وحاسم امكانية قبولها واستحالة تصديقها لأسباب إنسانية وعاطفية وأخلاقية وسياسية وعملية أيضا. وأشار إلى أنه تابع مانشر حول ماتحدث عنه عبر وسائل الاعلام المختلفه وإنه من سوء الحظ أن المعايير المهنية للصحافة أصابها الترهل لأنه لا يحدث في اي مكان في العالم المستنير أن يقرر بعض الناس شيئا في حديث اعترفوا انهم لم يروه أو يسمعوه أو يتحروا تفاصيله أو يرتجعوا أو يدققوا منطوقه قبل التطوع بالحكم والإبرام فيه .
وأبدي هيكل للنائب العام إنزعاجه مما أثير حول الواقعة رغم أنه وجد من يصحح أثره من الكٌتاب والساسة وأشار إلى شهادة منصور حسن وزير الاعلام الاسبق والمؤتمن الأقرب علي أسرار السادات - حسب قوله- .
وقال هيكل للنائب العام أنه رجل هيأ نفسه لمسؤولية معتقداته صوابا كانت أم خطأ وإنه علي يقين أن هذه أولي واجبات الصحفي والكاتب أن يعرض ما عنده علي الرأي العام بكل ألوان الطيف فيه وأشار إلى أن مواقفه عبر عشرات السنين اظهرت أنه يقول ماعنده ويترك الناس يحكمون يحكمون بانفسهم كرما وتفضلا أو ينتظرون حكم الايام عليه صبرا وحسن نية!


ثم أوضح هيكل للنائب العام قربه الشديد من السادات واختلافه مع توجهاته في حياته ومعارضته لسياساته ودخوله السجن بسبب ذلك في ظروف شهيره وأنه – أي هيكل- يعتبر ماحدث معه من طبائع الأشياء في العالم الثالث وإنه لم يقل في غياب الرئيس السادات عن سياساته وتوجهاته شيئا يخالف ماقاله عنه في حضوره وفي عنفوان دولته وسلطته وأضاف أنه ربطته بالسادات صداقة طويلة كانت موضع اعتزازه ولا تزال لكن الرؤي في شكل مستقبل الوطن تحتم علي كل منهما أن يقف ويرفع يده وصوته ليعلن أين هو وأشار الياحترامه للسادات الانسان والصديق في الشان الخاص,أما في الشأن العام فكلاهما اعطي مايستطيع وبذل قصاري جهده وأن الباقي في صون التاريخ وحفظه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
خطاب هيكل للنائب العام في قضية فنجان السادات ووفاة عبد الناصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحوار العام :: الحوار الإسلامى والفكرى و السياسى والاقتصادى والاجتماعى-
انتقل الى: