الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الزبيدي حاكم بغداد وسيرة سيئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد الصادق
مشرف المنتدى الإسلامى
مشرف  المنتدى  الإسلامى


عدد المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: الزبيدي حاكم بغداد وسيرة سيئة    الإثنين يناير 03, 2011 8:45 pm






الملف السري
لرئيس الحكومة الجلبية "محمد الزبيدي"!







حرصتُ غالبا، ولا أقول دائما فالإنسان خطاء،على عدم تناول الشؤون الشخصية
ومتعلقات الذات الفردية للخصوم والأعداء السياسيين الموجودين على الساحة
السياسية العراقية، ولم أطرح في كتاباتي من تلك الشؤون الذاتية إلا ما صار
في عداد البديهيات لفرط تكراره وتوثيقه ووروده في وسائل إعلام وفي متناول
الناس جميعا. وقد انتقدني البعض حين كتبت ما كتبت عن الجلبي، الذي وصفته
بلص بنوك ومطلوب الى الشرطة الدولية، واليوم ظهر أن معلوماتي عتيقة و
مسالمة جدا قياسا الى حقيقة هذا الشخص، فقد علم الناس اليوم، ومن خلال
برنامج حواري مع الأمير الأردني حسن بن طلال أجراه الإذاعي أحمد منصور في
قناة الجزيرة، أن الجلبي قد حوكم فعلا بهذه التهم، وقد صدر بحقه حكم بالسجن
لمدة عشرين عاما من القضاء الأردني. الأمير حسن لم ينفِ هذه المعلومات،
ولكنه، وعلى طريقته المعروفة في المراوغة و توزيع الجوائز واللعنات على
الجميع، قارن بين الحرامي المسكين أحمد الجلبي وبين الحكام العرب الذين
فعلوا ما فعلوا ولسان حاله يقول لماذا يحاكم غيابا لص بنوك صغير (سرق 60
مليون دولار فقط لا غير بحسب ما كتبه الصحافي البريطاني "كوكبورن" في كتابه
المعروف / صدام الخارج من الرماد.) ولا يحاكم لصوص كبار يعرفهم صاحب السمو
حسن.




واليوم، ونحن نراقب جحيم التحرير الأمريكي المصحوب بمهزلة ديموقراطية ينصب
فيها مشعان محافظا للموصل الحدباء، وتنحر له الذبائح من أبناء هذه المدينة
العربية العراقية الباسلة، وتنصيب هذا وذاك مسؤولين في مدن أخرى منها
البصرة التي انتفضت ضد الحاكم المعين أمريكيا، وبغداد التي أعلن اليوم
الأربعاء 16/4/ عن أن محمد محسن الزبيدي سيكون رئيسا لحكومتها أو إدارتها
المدنية فمن هو هذا الرجل؟ سؤال قد لا يهمني شخصيا، لأنني لا أحفل كثيرا
بسير السياسيين العراقيين المتخرجين من المدرسة الشمولية التي تخرج منها
البكر وصدام والعديد ممن عارضوهما، ولكنه قد يهم أهل بغداد المجروحين،
والذين سيفرض عليهم المحتلون الأمريكان رجلا مشبوها تماما كرئيس حكومة أو
إدارة هو محمد الزبيدي. وقد وردتني اليوم رسالة موثقة وموقعة من شخص يصف
نفسه بمسؤول سابق في حزب الجلبي " المؤتمر الوطني الموحد "وفيها اسمه
وعنوانه ورقم هاتفه وقد اتصلت بهذا الشخص لغرض التأكد وأكد لي فعلا انه
مرسل الرسالة التي احتوت كم غزير من المعلومات المخابراتية الخطيرة عن
المدعو محمد الزبيدي.. وسأنقل للقارئ فقرات من هذه الرسالة دون تعليق.. وفي
اليوم نفسه وصلتني رسالة أخرى بالبريد الإلكتروني من شخص آخر كان معتقلا
لأسباب سياسية كما قال و لكنه لم يذكر اسمه، وفيها الكثير من المعلومات
الجديدة والمكررة حول هذا الشخص والزمرة العميلة التي ينشط باسمها الآن
لتسويغ لترويج الاحتلال الأمريكي البريطاني للعراق. وبالمناسبة فقد كتبت
الى مرسلي الرسالتين قائلا إنني أحملهما مسؤولية ما ورد في رسالتيهما،
وأدعوهما الى الوقوف أمام القضاء العراقي بعد زوال الاحتلال ليدليا
بشهادتيهما كاملتين حول هذا الشخص ليقدما خدمة لشعبهما وأدعو في نفس الوقت
الزبيدي نفسه ومن معه في تنظيمه في حال صحة هذه المعلومات عنه وعن نشاطاته
أن ينسحب بسلام من الساحة السياسية ويقدم اعتذارا لشعبه عسى أن يكون حكم
الشعب العراقي بحقه مخففا.. ولولا خطورة الدور التخريبي المعلن الذي يقوم
به هذا الشخص وزمرته في خدمة الاحتلال الأجنبي وتحول موضوعه من موضوع شخصي
الى شأن له مساس بقضية العراق وشعبه لما كنت أبديت أدنى اهتمام برسالتي
القارئين اللتين سأنشر منهما هذه المقاطع!




مقاطع من الرسالة الأولى :




- الاسم الحقيقي للمدعو محمد الزبيدي هو محمد محسن عبد الزهرة السمرمد، من
مدينة الصويرة.




- لقب نفسه وعمل تحت اسم حركي هو أبو حيدر الكرادي.




- غادر العراق سنة 1983 متوجها الى الكويت وعمل هناك واتهم بالتورط مع
المجموعة التي حاولت اغتيال أمير الكويت.




- غادر الكويت الى سوريا في سنة 1984 وتعاون مع المخابرات السورية ونشط في
عمليات تزوير الوثائق وجوازات السفر وتهريب اللاجئين الى أوروبا.




- كان محسوبا لفترة على حركة إسلامية معروفة وأصدر هو و(عين شين) و(سين
باء) والسماء الكاملة في الرسالة في إصدار مجلة إسلامية (باء)





- فتح له السوريون خطا مخابراتيا يمكنه من الذهاب والإياب الى شمال العراق
وتخصص في تهريب والمتاجرة بالآثار العراقية التي نهبت وسرق في (انتفاضة)
ربيع 1991 وبتهريب الغزلان وطيور الشاهين وكسب مالا وفيرا من ذلك. وكان
يبيع لمعلومات المخابراتية التي جلبها من إقليم كردستان الى المخابرات
السورية.




- عمل مع أحمد الجلبي كعضو في اللجنة الوطنية مسؤولا عن تنظيم الداخل
بمساعدة كادرين من حزب الجلبي هما (راء سين) و(آ. حاء. فاء)





- تعاون مع المخابرات الأردنية والبريطانية.




والزبيدي يحمل الآن الجنسيات البريطانية والسورية والأردنية ويحتمل أن تكون
الجنسية اللبنانية معه)




- له علاقات غير مباشرة بالموساد الإسرائيلي الذي ربطه بمسؤول منظمة عراقية
تسمى (الجيش السري الجمهوري العراقي) الذي كان يقوده النقيب العراقي (حاء
عين هاء جيم) والشخص الأخير ابن لضابط عراقي من أهل مدينة الحلة وكان (حاء
عين هاء) وطيد العلاقات بالموساد الصهيوني وذهب الى الكيان الصهيوني عدة
مرات وقدمه الزبيدي الى المخابرات السورية كصاحب تنظيم سري في الفيلق
الخامس في الجيش العراقي.




- كان الزبيدي يأتي من سوريا الى مقر حزب الجلبي في شمال العراق مرة في
الشهر ويقضي أسبوعا في سكر وعربدة وفضائح جنسية ثم يعود. وخلال هذه الفترة
كان يبع المعلومات المخابراتية الى "إطلاعات "المخابرات الإيرانية أيضا.




- يزعم أنه أكمل دراسة القانون والسياسة في جامعة بغداد وبعض أقاربه يقولون
أنه حاصل على شهادة الثانوية فقط.




- ثمة فضيحة حدثت له أورد صاحب الرسالة تفاصيلها ولكني لن أذكرها بل أشير
الى إنها حدثت في فندق " السدير " في مصيف صلاح الدين مع شخصية معروفة هي
(ميم ميم جيم).




وأكتفي بهذا القدر من الرسالة الأولى أما من الرسالة الثانية الغفل من
الاسم فاقتطف المقاطع التالية كما هي :




- كان الزبيدي أو أبو حيدر الكرادي عميلا لمخابرات النظام البعثي في
العراق ويعمل تحت غطاء اسم المعارضة في سوريا وكان يعمل مع فرع فلسطين
ولديه خط عسكري في لبنان بتسهيل من العقيد صلاح أبو العلم.




- تورط في تسليم عدد من الشباب العراقيين الإسلاميين المتحمسين الى النظام
مقابل مبلغ كبير من المال، وهذه المعلومات من المغدورين الذين كانوا معي في
المعتقل.




- كان يعمل في الأردن تحت اسم شركة وهمية هي (عمان للاستيراد والتصدير)
ومهمتها نقطة ارتباط ووصل مع المخابرات العراقية المجرمة ويقودها ابن أخته
(عين ميم حاء)




- وأنا لما عرفت بنهب المتحف الوطني العراقي



وبعد ذلك شاهدت هذا الشخص على القنوات



الفضائية عرفت أنه (عين ميم حاء) هو الذي نهبها لأنه من ست



سنوات ألقي عليه القبض في سوريا بتهمة



تهريب السجاد من تركيا الى سوريا ومن ثم



عمله بتوزيع كميات كبيرة من



الدولارات المزورة في لبنان وبالتعاون مع



المخابرات العراقية والتي نشرت في



لبنان وألقي القبض عليه هناك لكن زوجته "سين" في



سورية والتي تربطها علاقات نافذة مع المسؤولين السوريين كانت تخلصه
بطريقتها الخاصة..)




انتهت الاقتباسات من الرسالتين، وأنا أهيب بكل الأخوة القراء إيصال هذه
الحقائق الى من لهم مصلحة أكيدة في الإجهاز على المشروع الأمريكي القذر
الهادف لتكريس هؤلاء العملاء والمجرمين، وأرجو منهم فضح جميع هؤلاء العملاء
الذين يهرولون اليوم على عظام قتلانا نحو العدو المحتل ليكونوا مفاتيحه و
أدلاءه الى العراق. افضحوا هؤلاء العملاء، ففي فضحكم لهم وسردكم لما لديكم
من معلومات عن أمثال الكرادي ومشعان الجبوري ونزار الخزرجي إنقاذ لشعبكم من
مذبحة جديدة وعهد استبدادي جديد ملفوف بالخرقة الديموقراطية الأمريكية.




أود



أن اختم هذه الحلقة بالتساؤل الحزين



الذي ساورني بعد قراءة مقالة للأخ عواد علي على



موقع الحركة الديموقراطية الموحدة عن



الاستفزاز القذر الذي قامت به القوات البريطانية المحتلة في مدينة



الناصرية حيث نسفت تلك القوات تمثال القائد الثوري والعالم الشاعر العراقي
محمد سعيد الحبوبي



لتنفس عن حقدها الإمبراطوري البريطاني إزاء هذا الرمز العراقي الذي لطخ تاج



الملك جورج في الوحل في معارك التصدي والجهاد في سنة 1914 وطوال ثلاثة
أعوام،



والتساؤل



يقول : هل سنفيق غدا على مشهد الدبابات الأمريكية وهي تحطم بالقذائف نصب
الحرية



في ساحة التحرير؟

إذا كان البريطانيون لا يترددون من الثأر من الأسد العراقي



العجوز محمد سعيد الحبوبي عبر نسف تمثاله، فما الذي يجعلهم يترددون عن
تحطيم



نصب الحرية لجواد سليم؟ أليست هذه حربا على كل ما هو عراقي نبيل وإنساني
ومقاوم؟


علاء اللامي







أدار شبكة جاسوسية
تابعة للمعارضة في العراق والآن يريد إدارة بغداد
!

محمد
الزبيدي... «الذئب» الذي سيصبح ملكا
!


بقلم
مليندا لوو (نيوزويك) للوهلة الاولى يبدو المشهد داخل الجناح الرئيسي
في فندق عشتار شيراتون في بغداد رئاسيا في معظمه. كان هناك حراس شخصيون
مسلحون وزعماء عشائر واناس متطفلون يحومون في المكان، بينما كان رجل
مرتديا بدلة احسن تفصيلها يوقع اوراقا رسمية ويتشاور مع مساعديه. هذا
الرجل الذي يتزعم المشهد هو محمد محسن الزبيدي، احد المنفيين العراقيين
سابقا الذي تسلل الى المدينة اثناء
احتلال العراق، واصبح يتصرف كأنه صاحب السلطة في بغداد. كان احد اعضاء جماعة الزبيدي
الاسبوع الماضي مساعدا جديدا يحمل رزمة من الاوراق. اما مهمته فهي نقل
العائلات التي اصبحت بلا مأوى أثناء الحرب الى منازل هجرها مساعدو وحرس
الرئيس صدام حسين
.

كانت
اوراق الزبيدي المطبوعة للتو، توضح انه يترأس «المجلس التنفيذي لبغداد»
ويصر العديد من حاشيته على انهم مجرد متطوعين. ولقد قام احدهم حتى بازالة
اللافتة المكتوب عليها «الجناح الرئاسي» من الجناح الرئاسي (ولا تزال
المسامير تترك آثارا للكلمات من الممكن قراءتها
).

ومع
ذلك فان الزبيدي، وهناك من يسميه الآن «عمدة بغداد»، يزعم ان قادة المجتمع
المحلي وهم الاعضاء الـ22 الذين يشكلون المجلس الذي اسس في 17 ابريل،
«بناء على دعوة من الزبيدي، كما هو واضح» «انتخبوني، وانا اعمل مع الجيش
الامريكي الآن لإعادة بناء العراق». وقد اضاف في حديثه لنيوزويك: «تتوفر
لدي الاموال» (موضحا انها «تبرعات») وتتوفر لدي لوازم طبية للمستشفيات
والشعب العراقي يدعمني
».

كان
الزبيدي يدير شبكات من المخبرين والمخربين داخل العراق من قواعده في
عواصم قريبة مثل دمشق وعمان وبيروت. يقول زاب سيثنا الناطق باسم رئيس
المؤتمر الوطني العراقي احمد الجلبي: «لقد حقق نجاحا باهرا. ومن الانجازات
التي يعود له الفضل فيها اقناع العديد من المعارضين الرئيسيين باللجوء
الى الدول الغربية. ومن هؤلاء مهندس الاستخبارات العسكرية السابق عدنان
احسان الحيدري (والذي كما يقول الزبيدي: ««احدث ضجة في البنتاغون»)
وضابط المخابرات العراقية السابق جمال الغريري وصديقه عدي حسين ليزا
.

وبعد
حياة مهنية قضاها في الظل، يبدو الذئب الآن مغرما بأضواء الشهرة. فمنذ
خاض مغامرة العودة لبغداد في الثامن من ابريل، متجنبا نيران فدائيي
صدام كما قال، وهو يساعد على تنظيم دوريات شرطة مشتركة مع الجيش الامريكي
ويقدم المساعدات للمستشفيات المنهوبة. كذلك قام باجراء ترتيبات لارسال
مندوبه الخاص الى اجتماع اوبك في فيينا هذا الاسبوع. هذه المقامرة جرت
عليه تأنيبا شديدا من رئيس المؤتمر احمد الجلبي ونقدا شديدا من رئيس
الادارة المدنية المعين الجنرال المتقاعد جاي غارنر
.

واحدى
المشكلات ان من بين اعضاء فريق غارنر دبلوماسية امريكية تدعى باربرا
بودين، دورها العمل كـ«منسقة» للمنطقة الوسطى، وهي ايضا اخذت لقب «عمدة
بغداد». وقد ذكرت بودين لنيوزويك لدى وصولها الى بغداد الاسبوع الماضي:
«لابد ان يكون الزبيدي العمدة الوحيد في العالم الذي يعين الوزراء ويوفد
المندوبين الى اجتماعات اوبك. ان مجرد محاولته تنظيم الامور لا يعطيه
المصداقية
».

اما
الجلبي فله مأخذه الشخصي على زميله. على سبيل المثال علم المسؤولون
في المؤتمر الوطني العراقي من تقارير تلفزيونية ان الزبيدي كان قد بدأ
العمل السياسي في بغداد. يقول الناطق باسم المؤتمر سثينا: «في البداية
تلقينا مكالمة هاتفية من احدهم في لندن يقول «الذئب على شاشة الجزيرة
يقول انه يدير بغداد» وكانت ردة فعلنا ان قلنا: «على مهلك، الذئب لا
يظهر على شاشة التلفزيون ابدا، انه عميل سري» واخيرا، وفي 16 ابريل
وصل الجلبي نفسه الى بغداد واستدعى الذئب الى نادي الصيد العراقي حيث
فتح المؤتمر الوطني مكاتبه هناك. لم يستجب الزبيدي في البداية، وعندما
تم اللقاء اخيرا كان الجو متوترا بين الاثنين
.

(ويدعي الجلبي الآن ان الزبيدي قد وقع تحت سحر عملاء المخابرات
الامريكية، وينكر الذئب هذا الادعاء). وبالنسبة الى المؤتمر الوطني
العراقي، فان الزبيدي الآن عنصر مارق حسب ما قاله سيثنا: «خارج الحظر».
اما الزبيدي فلا يرى في ذلك بأسا. وقال هو يلبس حذاء رياضيا وبدلة تدريب
في مقابلة اجريت معه منتصف الليل: «انما أنا سياسي يحب بلده. والآن
بعد الاحتلال، لا حاجة لأظل ذئبا، بإمكانك أن تسميني الآن «الحمل
».

بمشاركة مارك هوزينبول في واشنطن
01/05/2003

الوطن الكويتية






من هو
الزبيدي محافظ مدينة بغداد الجديد عضو المؤتمر الوطني



نادر
الاسدي



asadi95@hotmail.com

قد
لايعرف الكثير من العراقيين من هو محمد الزبيدي ولكن نبين بعض مانعرفه
عنه لان الرجال بأعمالها وأفعالها
.

يلقب
ب ابو حيدر البغدادي او الكرادي , من رجال المخابرات العراقية وبالضبط
ظابط أمن الجامعة التكنلوجية في بغداد في سني 1978-1980 كان هو الذي
يعتقل طلاب الجامعة ويقتادهم الى الاعتقال ثم انتقل بعد ذالك الى الكويت
واتصل بتنضيمات البعث اليسارية جماعة سوريا ثم دخل سوريا وهناك بعد التملق
ومسح الاكتاف الاتبط بالمخابرات السورية وبدأ بكتابة التقارير الى المخابرات
السورية ثم أشتغل بالتزوير وطبع الجوازات والدولار المزور والتهريب
وبيع السلاح في داخل المنطقة الشمالية من العراق وهناك تفاصيل لدي بالاسماء
والتواريخ ولاحداث لاأحب ذكرها الان, كانت لديه علاقة واضحة بالمخابرات
السورية مهمات خاصة وخط عسكري للبنان وكان عميلا مزدوجا, وصولي ومتملق بشكل سافر
.

هذه
هي رجال المستقبل ورجال الجلبي وصفات القائد الداخل والفاتح للبلد المنتهك


فأعتبروا
ياأولي الضمائر
!!!!!!


شبكة البصرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزبيدي حاكم بغداد وسيرة سيئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التاريخ والحضارة والسير والطبقات والأنساب :: التاريخ القديم والوسيط والإسلامى والحديث وتاريخ الدول العربية المحتلة والسير والأنساب-
انتقل الى: