الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***   الثلاثاء أغسطس 27, 2013 11:35 am

ترجمة ابن حزم العلمية وبيان ملخص عقيدته
الفرق بين ظاهريته في الأحكام وزلاته في العقائد

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، و الصلاة و السلام على من لا نبيَّ بعده.
أما بعد، فإن أكثر الناس إذا تاثروا بشخصية علمية بارعة وبارزة كابن حزم ـ رحمه الله ـ لم يقفوا عند حد ما أبهرهم فيه، بل يتجاوزون ذلك فيأخذون عنه الغث و السمين ، الحق و الباطل، وهكذا تنشأ المذاهب الباطلة أو التعصب المقيت في المذاهب الصحيحة .
و الواجب على طالب العلم إذا اقتنع بمنهج الظاهرية في الأحكام أن لا ينساق خلف ابن حزم بدون هدى، ولا بصيرة ،فيتبعه على أخطائه العظيمة في الاعتقاد و التوحيد .
نعم ،وبدون أدنى شك يوجد عند ابن الحزم من الصفات و التمكن في صناعة الخطاب العلمي ما يجذب الإنسان إليه
بسهولة ،إن لم يكن واسع الاطلاع ،وكما قيل في ابن حزم آخر ،هو أبو رافع الفضل بن علي بن حزم الأمير:
رأيت ابن حزم ولم ألقه **** فلما التقيت بــــه لم أره
لأن سنا وجهه مانـــــع **** عيون البرية أن تبصره
وحتى نعين إخواننا على تجلية هذا الأمر فهذه ترجمة علمية مختصرة لهذا الإمام الفذ تقف بنا على شهادة جهابذة العلم فيه، وعلى بعض زلاته التي على طالب الحق اجتنابها ،فلا يحملنه حبه لابن حزم على تبريرها أو تقليده فيها أو تكذيب حصولها،ولا هي جزء من الظاهرية إلا عند من لم يفقه معنى الظاهرية.
كلام القاضي عياض عن ابن حزم:
قال القاضي عياض في ترتيب المدارك وتقريب المسالك (8/122):
ووجد عند وروده بالأندلس [يقصد أبا الوليد الباجي المتكلم و الفقيه و الأصولي المالكي البارع ] لابن حزم الداودي، صيتاً عالياً وظاهريات منكرة، وكان لكلامه طلاوة، وقد أخذت قلوب الناس، وله تصرف في فنون تقصر عنها ألسنة فقهاء الأندلس في ذلك الوقت، لقلة استعمالهم النظر وعدم تحققهم به، فلم يكن يقوم أحد بمناظرته، فعلا بذلك شأنه، وسلموا الكلام له، على اعترافهم بتخليطه، فحادوا عن مكالمته. فلما ورد ابن الوليد الأندلس وعنده م الإتقان والتحقيق والعرفة بطرق الجدل والمناظرة ما حصله في رحلته، أمله الناس لذلك، فجرت له معه مجالس كانت سبب فضيحة ابن حزم وخروجه من ميورقة، وقد كان رأس أهلها، ثم لم يزل أمره في سفال، فيما بعد. وقد ذكر أبو الوليد في كتاب (الفرق) من تأليفه من مجالسته تلك ما يكتفي به من وقف عليه.))
قال ابن خلكان في (وافيات الأعيان)(2/325):
(( وكانت بينه وبين أبي الوليد سليمان الباجي - المذكور في حرف السين - مناظرات وما جرايات يطول شرحها، وكان كثير الوقوع في العلماء المتقدمين، لا يكاد يسلم أحد من لسانه، فنفرت عنه القلوب واستهدف لفقهاء وقته، فتمالأوا على بغضه وردوا قوله واجمعوا على تضليله وشنعوا عليه وحذروا سلاطينهم من فتنته ونهوا عوامهم عن الدنو إليه والأخذ منه، فأقصته الملوك وشردته عن بلاده حتى انتهى إلى بادية لبلة فتوفي بها آخر نهار الأحد لليلتين بقيتا من شعبان سنة ست وخمسين وأربعمائة، وقيل إنه توفي في منت ليشم، وهي قرية ابن حزم المذكور، رحمه الله تعالى.
وفيه قال أبو العباس ابن العريف - المقدم ذكره: كان لسان ابن حزم وسيف الحجاج بن يوسف شقيقين، وإنما قال ذلك لكثرة وقوعه في الأئمة.))
كلام سيد علماء التراجم الذهبي في ابن حزم:
قال الذهبي في (سيرأعلام النبلاء){184/18}: (( قد مهر أولا في الأدب والإخبار والشعر، وفي المنطق وأجزاء الفلسفة، فأثرت فيه تأثيرا ليته سلم من ذلك، ولقد وقفت له على تأليف يحض فيه على الاعتناء بالمنطق، ويقدمه (4) على العلوم، فتألمت له، فإنه رأس في علوم الإسلام، متبحر في النقل، عديم النظير على يبس فيه، وفرط ظاهرية في الفروع لا الأصول.
وفيه دين وخير، ومقاصده جميلة، ومصنفاته مفيدة، وقد زهد في الرئاسة، ولزم منزله مكبا على العلم، فلا نغلو فيه، ولا نجفو عنه، وقد أثنى عليه قبلنا الكبار.
قال الحميدي: وأقبل على العلوم الشرعية، وعني بعلم المنطق وبرع فيه، ثم أعرض عنه.
- قلت: ما أعرض عنه حتى زرع في باطنه أمورا وانحرافا عن السنة .
قال أبو مروان بن حيان: وقد أخذ المنطق - أبعده الله من علم - عن: محمد بن الحسن المذحجي، وأمعن فيه، فزلزله في أشياء، ولي أناميل إلى أبي محمد لمحبته في الحديث الصحيح، ومعرفته به، وإن كنت لا أوافقه في كثير مما يقوله في الرجال والعلل، والمسائل البشعة في الأصول والفروع، وأقطع بخطئه في غير ما مسألة، ولكن لا أكفره، ولا أضلله، وأرجو له العفو والمسامحة وللمسلمين.))
هذا كلام الامام الذهبي في ابن حزم وهو كلام صهر بالعدل والانصاف .
كلام ابن تيمية عن ابن حزم :
حتى يعلم طلبة العلم موقع ابن حزم في قائمة العلماء بالنظر إلى قربهم من السنة أو بعدهم عنها في العقائد و الأحكام بكلام إمام خبير بالعلوم الشرعية و أعظم إنصافا من غيره أنقل كلام شيخ الإسلام الذي ذكره عنه في كتابه ( مفصل الاعتقاد ") من المجموع(17/4) .
(( وكذلك أبو محمد بن حزم – فيما صنفه من الملل و النحل – إنما يستحمد بموافقة السنة و الحديث، مثل ما ذكره في مسائل " القدر" و " الإرجاء " و نحو ذلك، بخلاف ما انفرد به قوله في التفضيل بين الصحابة، و كذلك ما ذكره في " باب الصفات" فإنه يستحمد فيه بموافقة أهل السنة و الحديث، لكونه يثبت الأحاديث الصحيحة، و يعظم السلف و أئمة الحديث، يقول : إنه موافق للإمام أحمد في مسألة القرآن و غيرها، و لا ريب أنه موافق له و لهم في بعض ذلك.
لكن الأشعري و نحوه أعظم موافقة للإمام أحمد بن حنبل و من قبله من الأئمة في القرآن و الصفات، و إن كان أبو محمد بن حزم في مسائل الإيمان و القدر أقوم من غيره، و أعلم بالحديث و أكثر تعظيما له و لأهله من غيره، لكن قد خالط من أقوال الفلاسفة و المعتزلة في مسائل الصفات ما صرفه عن موافقة أهل الحديث في معاني مذهبهم في ذلك، فوافق هؤلاء في اللفظ، و هؤلاء في المعنى [ كذلك أصاب رحمه الله في مسألة الاقتران والتأثير و كلامه فيها جيد] .
و بمثل هذا صار يذمه من يذمه من الفقهاء و المتكلمين و علماء الحديث باتباعه لظاهر لا باطن له، كما نفى المعاني في الأمر و النهي و الاشتقاق، و كما نفى خرق العادات و نحوه من عبادات القلوب، مضموما إلى ما في كلامه من الوقيعة في الأكابر، و الإسراف في نفي المعاني و دعوى متابعة الظواهر.
و إن كان له من الإيمان و الدين و العلوم الواسعة الكثيرة ما لا يدفعه إلا مكابر [ مثل أبي بكر بن العربي المالكي الذي حط عليه في "العواصم" بما لا يليق في مثل ابن حزم ] و يوجد في كتبه من كثرة الإطلاع على الأقوال و المعرفة بالأحوال، و التعظيم لدعائم الإسلام و لجانب الرسالة، ما لا يجتمع مثله لغيره، فالمسألة التي يكون فيها حديث يكون جانبه فيها ظاهر الترجيح، و له من التمييز بين الصحيح والضعيف و المعرفة بأقوال السلف ما لا يكاد يقع مثله لغيره من الفقهاء)).
وقال عنه في ( الدرء) (5/205): ((ومن المعلوم الذي لا يمكن مدافعته أن مذهب الأشعري وأصحابه في مسائل الصفات أقرب إلى مذهب أهل السنة والحديث من مذهب ابن حزم وأمثاله في ذلك.))
((وفي هذا الباب، باب المضافات إلى الله تعالى، ضلت طائفتان: طائفة جعلت جميع المضافات إلى الله إضافة خلق وملك، كإضافة البيت والناقة إليه، وهذا قول نفاة الصفات من الجهمية والمعتزلة ومن وافقهم، حتى ابن عقيل وابن الجوزي وأمثالهما، إذا مالوا إلى قول المعتزلة سلكوا هذا المسلك، وقالوا: هذه آيات الإضافات لا آيات الصفات، كما ذكر ذلك ابن عقيل في كتابه المسمى بـ نفي التشبيه وإثبات التنزيه، وذكره أبو الفرج بن الجوزي في منهاج الوصول وغيره، وهذا قول ابن حزم وأمثاله ممن وافقوا الجهمية على نفي الصفات وإن كانوا منتسبين إلى الحديث والسنة.
وطائفة بإزاء هؤلاء يجعلون جميع المضافات إليه إضافة صفة، ويقولون بقدم الروح، فمنهم من يقول بقدم روح العبد....))
هذا هو ابن حزم ـ رحمه الله ـ ما له و ما عليه على عظيم علمه وإيمانه و حبه الحديث و السنة و سعة اطلاعه فقد كانت له زلات كثيرة في العقيدة جاءته من تعظيمه للفلاسفة و افتنانه بزبالة عقول الاغريق : المنطق .
فهذا الحد الفاصل بين الظاهرية في الفروع و البدعية الجهمية في الأصول من باب العدل.
أما التشنيع عليه في المعاني بسبب الجمود على الظاهرية فهذا معروف ولا يعنينا في هذا الباب : التحذير من عقيدته ومن محاولة تصحيحها أو نفي الزيغ عنها.
ولابن حزم كتب منها : (النصائح المنجية من الفضائح المخزية و القبائح المردية من اقوال اهل البدع من الفرق الأربع : المعتزلة و المرجئة و الخوارج و الشيعة) وهو في آخر كتابه ( الفصل في الملل والأهواء و النحل) اتسم فيه فيما يخص نقل عقيدة بعض الفرق خاصة عقيدة الأشعري بالاضطراب، فلقد نسب إليه أقوالا هي لغيره، و لذلك قال السبكيSad( ابن حزم لا يحقق مذهب الأشعري )).
و المؤسف أن ابن حزم ينقل أقوالا خاطئة و يبني عليها الجبال من الكلام، و الأغرب من كل هذا، و هو من أهل الحديث، كانت له صناعة جيدة فيه، لا يذكر أقوال السلف و لا يعرفها، فلذلك خرج بتلك العقيدة التي لم يكن له فيها سلف، فحتى داود الظاهري لم يقل بها.
وهو رحمه الله ممن يستحسن المنطق والفلسفة ،وخلط علمه بهما في العقائد والأحكام و إن كان من حفاظ الحديث ، و كانت له استقلالية في تقرير الأصول ،وفي كتابه هذا مباحث جيدة موافقة لأهل الحديث .
و باختصار شديد يعلم أهل العلم أن ابن حزم في العقائد كحاطب ليل، و أن عقيدته في الصفات و الحكمة و الإرادة و غيرها من أفسد العقائد، مع ماله من الفضل في الفقه و الأصول و السير.
كذلك له كتاب (الدرة فيما يجب اعتقاده)،(الأصول و الفروع).
ومن المسائل الشاذة التي خالف بها الاجماع دعواه أن أم موسى نبية هي ومريم ،وهذا قول لا يعرف عن أحد من السلف والأئمة، وقد ثبت في الصحيح عدد من كمل من النساء وليس فيهن أم موسى بل قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الحديث الصحيح: ((كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم)) ...

مختــــــــــــــــــار الطيبـــــــــــــــــــــاوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***   الثلاثاء أغسطس 27, 2013 11:37 am

للأسف أكرر أنك لا تريد ان تتعلم .... ولا زلت تكابر وتتبع أهل التقليد ليس إلا .... ورايتك انتفخت عندما رايت قولى بشأن القياس وتمنيت أن تقف فى الميدان تدافع عن رايك ولو بما تملكه من حجج وبراهين ساطعة كما زعمت .... لكنى لم ار ذلك ... ثم ها أنت تدور وتراوغ بحديث عن الإمام الاشم والجبل الشاهق الذى لا يكتب ولا يتكلم عنه إلا من أحاط بفكره وكنهه أما ما دون ذلك من المقلدين فانى لهم ان يقفوا على منهج الرجل وفكره وحصيلة علمهم قال فلان وقيل وقالوا نقول دون أن يقرأوا الرجل من مصنفاته ... ولعلك تذكر قديما وان اشحذ همتك لطلب العلم قلت لك فرق بين قراءة الشخص والقراءة عن الشخص .... فرق بين قراءة مشروع الشخص والقراءة عن المشروع .... وما قدمته هنا ما هو إلا نقول لا تسمن ولا تغنى من جوع إلا أهل التقليد أما أهل الاجتهاد والتجديد فلا يلتفتون لمثل هذا الكلام .... لقد عشت مع ابن حزم يا عزيزى أكثر من عقد ونصف وكذا مع أهل الظاهر .... طالعت بفضل الله جل مصنفات ابن حزم والظاهرية وجل ما كتب عنهم ونقحت وشرحت وصنفت ... أفتأتى بعد كل هذا وتقول لى أطروحة تحتاج لتعليق ..... عموما أعدك بمشيئة الله أن آتيك بما يذهب بلب الحليم من تعقيبات تقطع كل لسان يتطاول على ابن حزم أو غيره دون وجه حق .... أو يتقليد ولديه القدرة على الاجتهاد أو بنقول ولديه القدرة على النقد والتمحيص .....



وقبل البداية .... أذكرك أن علما من أعلام السعودية فى عصرنا الحديث كان يشار إليه بالبنان رحمه الله وهو القاضى الشيح بكر أبوزيد نقل عن ابن حزم أنه قال إن السعى بين الصفا والمروة أربع عشرة شوطا ... فتأكدت انه لم يطالع المحلى ولم تكتحل عينه بمطالعته .. وإنما كان ناقلا ولو طالع المحلى لعلم مدى الكذب الذى كذبه على ابن حزم ويتحمل فى رقبته كل من سب ابن حزم وتطاول عليه لاجل هذا النقل الخاطىء .... وبمثل ابن حزم من يفعل هذا الأامر مع كل عالم فاضل وإمام مجتهد وما أكثر النقول الخاطئة ....... الأمر الثانى الذى أحب ان أذكرك به أن علما كبيرا كابن كثير زل فى نفس المسألة عندما ادعى رحمه الله أن ابن حزم جهل الترمذى فى المحلى .... وهذا لم يقع من ابن حزم فى المحلى وجاء بعد ابن كثير أحد محدثى السعودية أو قل اساتذة الحديث وهو الدكتور سعد الحميد فنقل كلام ابن كثير دون تدبر ودون رجوع لأصل كلام ابن حزم فشهر به بباطل وبكذب وقد تعقبنا كل ذلك ولله الحمد والمنة ..... كتبت لك هذا الكلام وأنا فى عجالة من أمرى وريثما أعود بفضل الله سآتيك بما ينسف هذه الترهات والخرافات والنقولات ... وإن كنت لا أنزه ابن حزم رضى الله عنه عن خطا وعن زلات لكن شتان بين من ذاق طعم العلم وطلبه تأصيلا وبين من يلملم شتات الأاقوال من هنا وهناك




سابدا فى تقصى النقول نقلا نقلا .... وسابدا بكلام القاضى عياض المالكى المقلد ... الذى كان مالكيا ايام المرابطين ثم انضوى تحت لواء الموحدين الظاهريين ختلا ثم قام بثورته ضدهم ثم وقع له ما وقع جزاء على موقفه .... وبكلام ابن خلكان وهكذا تباعا إلى ان أتقصى كل ما ذكره شيخك الطيباوى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***   الثلاثاء أغسطس 27, 2013 11:41 am

قال طالب التعليق : العجيب انك تعاملنى بندية ولست كذلك بل اسأل مستفهما ، لكن ان شئت ذلك ففيما احسن ...
 
قلت : أما عن مسألة الندية فهذا وهم منك .... أنا لا أعاملك بندية ... لاننى أعرف موضعى وقدرى واعرف موضعك وقدرك .... ولكن انت الذى تريد ان ترتقى مرتقا عاليا ....وكلامى لك كان تعبيرا عن حالتك التى تريد او تتمنى أنتصل لها ... ولكن لا زلت اذكرك احذر ثم احذر من ضربات المتخصصين ... وإياك ان تتوهم أن المقلدين او الناقلين يكتب لهم الفوز والنجاة ....فقد جعلت من نفسك حاذقا فى العقيدة وغيرها ... وقلت لك مرارا تواضع وأحسن التعبير واسال سؤال من يريد العلم حقا ... وفى كل مرة تستخدم تعبيرات فجة ومستفزة ... وليس هذا بجديد عليك ... وتذكر طريقتك فى المحاضرات وأنت تسأل ....ومن ثم لا زلت اكرر أنك لم تتعلم وأخشى أن أقول ولن ........ وطن نفسك على الحق ... واعرف الحق أولا .... وإياك والتقليد فإنه قاتل وفتاك لمن يتخذه طريقا ... ويزعم انه يقصد الحق .... فحتى الآن لا أراك إلا مقلدا لشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم ... والمقلد لا يحسن إلا النقل.
 
قال طالب التعليق : صدقت فى الاخيرة وانا اعشق التخصص عشق عنترة لعبلة ...
فأجبناه : لكن للأسف لا زلت لم تطبق عشقك ...... ولا زلت تندفع بما يغاير هذا العشق ....
 
قال طالب التعليق : وها انا انتظر ان تخطىء شيخنا مختار الطيباوى فى حرف مما قاله عن ابن حزم فى عقيدته ...فى الصفات والاسماء والحكمة والارادة وغيرها ... ذكر ان ابن حزم حاطب ليل فى العقيدة ، فردها عليه ان استطعت
 
فأجبناه : فى حرف ... هههههههههههه ..... وشيخك ..... بتاع المنطق والفلسفة .... اللذان كانا السبب فى ضلال ابن حزم .... !!! كما تزعمون نقلا عن الغير دون تحقيق ...... الله المستعان .... اسأل الله الهداية لى ولك وله .... فصبر جميل والله المستعان .... الجواب ستراه بعينك ..... لكن عليك ان تعلم بداية أن من محض الضلال الكيل بمكيالين .... أن تعولوا على كتب الأشاعرة فى الأصول وتعلمون ضلالهم ولا تنبهون كما تفعلون بابن حزم وغيره ممن ترفعون راية ضلالهم بزعمكم ...
ثم قلنا : الطيباوى ....... وما هو هذا الطيباوى ...... غفرانك ... وإذا مروا باللغو مروا كراما ..... ستجد كل شىء مفصلا .... ولكن هذا الطيباوى لا يرد عليه ... سأرد على من نقل اقوالهم اما هو فلا يستحق الوقوف على كلامه أصلا .... ومن يزعم انه من المنصفين ويتبجح بالنقول من هنا وهناك ثم يتقول على سادته فلا يستحق ان يلتفت لقوله اصلا ...
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***   الثلاثاء أغسطس 27, 2013 11:42 am

قال طالب التعليق : انا اتبجح مثله ، واقول ان ابن حزم تناقض كثيرا فى عقيدته وخلط خلطا عجيبا ....
فأجبناه : سابدا فى تقصى النقول نقلا نقلا .... وسابدا بكلام القاضى عياض المالكى المقلد ... الذى كان مالكيا ايام المرابطين ثم انضوى تحت لواء الموحدين الظاهريين ختلا ثم قام بثورته ضدهم ثم وقع له ما وقع جزاء على موقفه .... وبكلام ابن خلكان وهكذا تباعا إلى ان أتقصى كل ما ذكره شيخك الطيباوى ....
 
وكان قد وقع ضمن الحوار حوار بين الخصم وبين صاحبنا الجزائرى أبى وائل الظاهري وقلنا لأبى وائل نصا : الحبيب ابو وائل دعك منه .. وسأفصل له كل شىء من الفه إلى يائه بعون الله ....فقط كنت مرتبطا ببعض المواعيد وللتو دخلت مكتبى .... وأهلا بك معقبا ومبينا كما تشاء ... لكن لا تشغل بالك بهذا الشاب الذى لا يزال لا يدرى أهو من أهل التقليد أم من غيرهم ...
 
وها أنا أشرع فى التعقيب على نقولات هذا الطيباوى ، وأفصل لذاك الطالب المقلد فأقول مستعينا بالله .....
قوله أى الطيباوى : و الواجب على طالب العلم إذا اقتنع بمنهج الظاهرية في الأحكام أن لا ينساق خلف ابن حزم بدون هدى، ولا بصيرة ،فيتبعه على أخطائه العظيمة في الاعتقاد و التوحيد.
قلت : هذا واجب على كل طالب اقتنع بالظاهرية او غيرها من مذاهب اهل السنة ان يتقيد بالحق ويترك الخطا والباطل ... وما نسر بمن ينصر اقوالنا إنما نسر بمن ينصر الحق ... هكذا تعلمنا من أهل الظاهر ومن إمامهم المجدد ابن حزم الظاهرى .
أما قولك على أخطائه العظيمة فى الاعتقاد والتوحيد فلا يسلم لك وإنما هو التقليد بعينه والنقولات من هنا وهناك ، وجلها أمور متعقبه كالزعم أنه جهمى جلد الذى فاه به ابن عبدالهادى وقلده كل من أتى من بعده، ولم ولن تستطيعوا أن تأتوا ببراهين وحجج تؤكد ذلك اللهم إلا ما كان من قول هذا أوذاك ، وآخرهم الشيخ الألبانى رحمه الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***   الثلاثاء أغسطس 27, 2013 11:42 am

وقوله : وكما قيل في ابن حزم آخر ،هو أبو رافع الفضل بن علي بن حزم الأمير....
قلت : أبو رافع هذا ليس ابن حزم آخر ... بل هو الفضل بن الإمام الأشم ابن حزم الظاهرى ... وهو من أتم كتاب أبيه المحلى ، وصاحب كتاب الهادى إلى معرفة النسب العبادى وكان مكينا عند بنى عباد ووزر لهم وكان مقدما على وزراء المعتمد بن عباد ولم يكن أميرا ... أتمنى من الطيباوى ومن تلامذته أن يحسنوا النقل إذا ما ترجموا أويسألوا أهل التخصص إن جهلوا .
 
وقوله : وحتى نعين إخواننا على تجلية هذا الأمر فهذه ترجمة علمية مختصرة لهذا الإمام الفذ تقف بنا على شهادة جهابذة العلم فيه، وعلى بعض زلاته التي على طالب الحق اجتنابها ،فلا يحملنه حبه لابن حزم على تبريرها أو تقليده فيها أو تكذيب حصولها،ولا هي جزء من الظاهرية إلا عند من لم يفقه معنى الظاهرية.
قلت : والله إن هذا لهو الشىء العجاب ... أهذه الترجمة توصف بالعلمية ... كلا وربى فلو حكمتها لألقيت بها فى سلة المهملات بعد تنقية ما فيها من لفظ الجلالة وما يخص النبى ... فما هذه بالعلمية بل هذه ترجمة تكتب لمن يقلدون ويحبون من دابهم قال فلان .. أما أهل الدليل فليست هذه بترجمة تروق لأصغر فرد فيهم بل لغر منهم .
وأما قوله بأن من ذكرهم هم جهابذة العلم فليست على إطلاقها فمنهم القاضى عياض كان مقلدا وتقلب بين الدولة المرابطية المالكية المقلدة وبين الدولة الموحدية الظاهرية ثم ثار على الموحدين وانتهى أمره بالقتل .... وأما النقول عن الحافظ الذهبى وشيخ الإسلام ابن تيمية فكلام مرسل لم يؤكد بأدلة ولا براهين ولا حتى بإحالات ونقول من كتب الإمام الأشم ... وهذان ليسا بقديسين فلا قدسية عندنا فى الإسلام ... بل أهل التقديس هم من يقدسون الرجال وهذا حال من ينقل أقوال الرجال وإن كانوا من الكبار .
وأما الاستشهاد بابن العريف وما أدراكم بابن العريف ذالكم الصوفى الذى انتقد اهل السنة وأفحش فى القول ... ومع ذلك من يزعمون أنهم من أهل السنة يحتجون بقوله ... فى هذا المجال لأنه يسب فى ابن حزم الظاهرى .. وآه لو تورعوا واتقوا الله ... لكانوا من المنصفين ولتوقفوا عن ذكر ابن العريف اصلا الذى هو عندهم أحد ائمة الضلال !!!!
 
وأما قوله : ولا هي جزء من الظاهرية إلا عند من لم يفقه معنى الظاهرية.
فليتك لا تتحدث أيها الطباوى عن الظاهرية وتترك الظاهرية لأهلها وللمتخصصين فيها فما رأيناك تكحلت عينك لا بكتب الظاهرية ولا بما كتب عنهم إنما هى نقولات تأخذ منها ما يتفق مع هواك فحسب ... وأهل الظاهر فى عصرنا يملكون من العلم والفقه والفهم والتأصيل والتنظير ما يبينوا به مذهبهم وكنهه وليسوا فى حاجة إلى هذا التنبيه الذى ظاهره وباطنه بين الفساد كما سنبين .
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***   الثلاثاء أغسطس 27, 2013 11:43 am

وقوله " قال القاضي عياض في ترتيب المدارك وتقريب المسالك (8/122(
ووجد عند وروده بالأندلس [يقصد أبا الوليد الباجي المتكلم و الفقيه و الأصولي المالكي البارع ] لابن حزم الداودي، صيتاً عالياً وظاهريات منكرة، وكان لكلامه طلاوة، وقد أخذت قلوب الناس، وله تصرف في فنون تقصر عنها ألسنة فقهاء الأندلس في ذلك الوقت، لقلة استعمالهم النظر وعدم تحققهم به، فلم يكن يقوم أحد بمناظرته، فعلا بذلك شأنه، وسلموا الكلام له، على اعترافهم بتخليطه، فحادوا عن مكالمته. فلما ورد ابن الوليد الأندلس وعنده م الإتقان والتحقيق والعرفة بطرق الجدل والمناظرة ما حصله في رحلته، أمله الناس لذلك، فجرت له معه مجالس كانت سبب فضيحة ابن حزم وخروجه من ميورقة، وقد كان رأس أهلها، ثم لم يزل أمره في سفال، فيما بعد. وقد ذكر أبو الوليد في كتاب)الفرق) من تأليفه من مجالسته تلك ما يكتفي به من وقف عليه.(
قلت : ثناء الطيباوى على الباجى بأنه المتكلم و الفقيه و الأصولي المالكي البارع يجعلنا فى حيرة من أمرنا .. أأنت يا طيباوى مقلد مثل الباجى الذى افنى حياته فى التقليد والدفاع عن المقلدين من المالكية أم إنك من المجددين كما تزعم ويزعم من يسمع لك ... ثناؤك على أشعرى كالباجى يوحى إلينا أنك أشعرى تدافع عنه فى الكلام والأصول مع زعمك أنك ومن يسمع لك من أهل السنة ... فليبين لنا بربك إلى أى وجهة أنت أمع الأشاعرة والمقلدين ؟ أم مع أهل الاجتهاد أصحاب السنة والدليل .
ألم يسترعى انتباه الطيباوى تخليط عياض عندما ذكر ان فقهاء الأندلس قصرت ألسنتهم عن مواجهته لقلة استعمالهم النظر ....ثم قوله وسلموا الكلام له، على اعترافهم بتخليطه.... هل فى الدنيا فقيه يوصف بالفقه ولا يستعمل النظر ؟ ثم هل فى الدنيا فقيه يسلم بالكلام لخصمه ثم يعترف بتخليطه ... من يسلم لخصمه لا يسلم إلا عن اقتناع أو جهل ... فإن كان جاهلا فليس من أهل الفقه والنظر ... وإن كان مقتنعا فهو من أهل العلم ومن ثم يسلم للأدلة والبراهين ...... فكيف نجمع بين فقهاء وليسوا من أهل النظر وسلموا لابن حزم بالكلام واعترفوا بتخليطه ... ثم بعد ذلك يصف ابن حزم بأنه راس أهل ميورقة .... اللهم احفظ عقولنا ...
وأما قول عياض : فجرت له معه مجالس كانت سبب فضيحة ابن حزم وخروجه من ميورقة، وقد كان رأس أهلها، ثم لم يزل أمره في سفال، فيما بعد...
قلت : هذا الكلام باطل جملة وتفصيلا للآتى :
أولا : أن عياضا مالكى متعصب ، ومن ثم كان لزاما على المقلد المتعصب أن يدافع على من هو على شاكلته .
ثانيا : أن عياضا لم يقدم دليلا واحدا على كلامه .
ثالثا : أن المقرى المالكى أورد فى كتابه النفح مناظرة كانت لصالح ابن حزم ، ومما جاء فيها أن الباجى قال لابن حزم فى آخر المناظرة " أنا أعظم منك همة فى طلب العلم ، لأنك طلبته وأنت معان عليه تسهر بمشكاة الذهب ، وطلبته وأنا أسهر بقنديل بائن فى السوق " فكان رد ابن حزم هذا الكلام عليك لا لك ، لأنك إنما طلبت العلم وأنت فى تلك الحال رجاء تبديلها بمثل حالى ، وأنا طلبته فى حين ما ذكرته فلم أرج به إلا علو القدر العلمى فى الدنيا والآخرة فأفحمه " ([url=#_ftn1][1][/url]) هكذا قال المقرى .
وعندنا نص لمناظرة ثانية ذكر ابن حزم جزءا منها ، وكانت فى مجلس حافل ، وكان رده على الباجى فيما قاله من أن للناس أحوالا ومعانى لا معدومة ولا موجودة ولا معلومة ولا مجهولة " هذا كما يقول العامة عندنا عشب لا من كرم ولا من دالية " ([url=#_ftn2][2][/url]) ، وهذا لا يقوله إلا المنتصر قطعا.
رابعا : أى فضيحة هى التى وقعت لابن حزم ؟ كنا نتمنى من أهل التحقيق ان يبينوا لنا هذه الفضيحة إن كانوا من أهل التحقيق !!! بدلا من نقول لا تسمن ولا تغنى من جوع.
خامسا : خروج ابن حزم من ميورقة لم يكن بسبب المناظرات بينه وبين الباجى بل إن خروجه يرجع لسببين :- الأول : وفاة أحمد بن رشيق حاكم ميورقة ، وكان المؤيد والنصير له فى نشر مذهبه الثانى : أن المالكية حدث لها تجمع بعد مجىء الباجى لميورقة ، وإثارته أهلها للتمسك بالمذهب المالكى ، ومن ثم نبذ المالكيون اتباعهم لابن حزم ، وبدأ العامة فى مهاجمته فكان لزاما عليه أن يرحل منها.... فأهل العلم لا يمكن لهم أن يعيشوا فى بيئة جهل وتقليد ورحم اله الشافعى عندما قال لو جادلت ألف عالم لغلبتهم بعلمى ولو جادلنى جاهل لغلبنى بجهله ...وهكذا شأن العوام وأهل التقليد إذا ما وجدوا من هو على شاكلتهم تركوا كلام ربنا وسنة نبينا وتحولوا إلى إمام يقودهم للتقليد .. وحسبنا أن نذكر لكم أن المالكية فى هذا الزمان لم يكونوا من أهل التحقيق ولا من أهل الأصول كما ذكر الحافظ ابن عبدالبر فى جامع بيان العلم وكا ذكر ابن حزم فى غير ما موضع من كتبه وكذا ابن فرحون من متأخرى المالكية ....بل ليس أدل على تقليدهم من قولهم " لا نعرف إلا كتاب الله وموطا مالك " وقولهم لمن يقول لهم قال الله وقال رسوله .... يقولون له وقال مالك فيجعلون مالكا حجة أمام الله وأمام رسوله .
سادسا : الزعم بأن امر ابن حزم لم يزل فى سفال قول من لم يذق طعم العلم ومن يتحدث بلا دليل وبرهان وليت من يروجون لهذا الإفك يقفون على حياة ابن حزم التى كانت كلها علو وانتقال من رفعة إلى رفعة فى الاجتهاد والتجديد ولم يتوقف قط حتى رحل عن عالمنا فظل شامخا يكتب ويصنف ويعلم وانتقلت كتبه إلى المشرق ومنها تعلم الغزالى والماوردى وصار أمر ابن حزم فى علو وتمكين فى حياته وبعد مماته حتى ظهرت دولة باسرها تبنت منهجه وجعلته مذهبا رسميا لها وهى الدولة الموحدية .
سابعا : أن إحالة القاضى عياض لكتاب فرق الفقهاء للباجى لمن يريد ان يتعرف على المناظرات بين الباجى وابن حزم تؤكد مدى التعصب والتقليد .. لا سيما ان ابن حزم تناول ما وقع بينه وبين الباجى فى مواضع عدة ومع ذلك لم يحل عياض عليها ... ويكفى لإبطال ما فى فرق الفقهاء من أحكام ونتائج أن الباجى قال  فيه " أول من تعلق بطريقة داود الظاهرى ببلدنا ابن مسرة لكن كان يظهر فى بعض الأوقات اتباع مذهب مالك ، ثم تلاه المنذر بن سعيد القاضى البلوطى..."
قلت : وهذا خلط عجيب ابن مسرة المعتزلى المنحرق فى المعتقد ينسبه الباجى لأهل الظاهر ... ألا يستحى من يصدر احكاما كهذه ... ويعول على أمثال هؤلاء ... ولكن حقا الطيور على أشكالها تقع ... ولعله يخرج علينا من يقول ولم لا يكون ابن مسرة ظاهريا ... وذلك نكاية فى اهل الظاهر وتقديسا لكلام إمامهم الباجى الذى لا يخطىء فى أحكامه !!!!!. فهل يا ترى نثق فى الباجى وفى كلامه بعد هذا الخطا الشنيع !!!!. بل هل نقبل أحكامه وهو الأشعرى المقلد !!!! ألا تستحون يا من تزعمون الفرار من التقليد وانتم أرباب التقليد .
 



[url=#_ftnref1][/url]([1]) أنظر : نفح الطيب ، 2/282 .
[url=#_ftnref2][/url]([2]) أنظر : الفصل ، 3/145 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: *** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***   الثلاثاء أغسطس 27, 2013 11:48 am

وبعد ذلك أعود بحضراتكم إلى التعقيب
وقوله وفيه قال أبو العباس ابن العريف - المقدم ذكره: كان لسان ابن حزم وسيف الحجاج بن يوسف شقيقين، وإنما قال ذلك لكثرة وقوعه في الأئمة.
قلت : أين ذكر ابن العريف سابقا ... وهذه مصيبة النقل بلا تدبر ولا وعى .
ثم من قال أن قول ابن العريف عن ابن حزم لكثرة وقوع ابن حزم فى الأئمة ؟ أهذا اجتهاد ممن ذكره أم تقليد لمن سبقه ؟ وإن كان اجتهادا فما دليله ؟ وإن كان تقليدا فمن سبق صاحب هذا القول من سلفه ؟ إن قول العريف كان سببه حدة ابن حزم فى الرد وسط بيئة مقلدة لم تالف مثل ردود ابن حزم ولا حججه وبراهينه ومن ثم راينا ابن حيان مؤرخ الأندلس الكبير يوضح ذلك بجلاء فيقول " فلم يكن يلطف بما عنده بتعريض ، ولا يذمه بتدريج ، بل يصك به معارضه صك الجندل ، وينشقه أحر من الخردل "([url=#_ftn1][1][/url]) ، وهذه الحدة التى وقعت من ابن حزم والتى سماها من يكيل التهم للإمام بأنها وقوع فى الأئمة الأعلام هذه الحدة لها اسباب عدة تقصيناها فى غير ما مصنف من مصنفاتنا عن الظاهرية وأذكر منها فقط اتهام مقلدى المالكية ومنهم ابن سهل الجيانى بالابتداع في الدين والغفلة و البلادة و التهكم علي الصحابة و قلة الفهم والجهل و الفتون و خبث السريرة و قلة الدين وضعف العقل و قلة التمييز والتحصيل فضلا عن رميه بتبديع الصحابة. ( [url=#_ftn2][2][/url]) بل تعدى الأمر ذلك عندما اتهمه بابن سهل بالزندقة والإلحاد .
ثم يا صاحب الترجمة العلمية لماذا تحتج بكلام ابن العريف أليس هو الصوفى الهالك على حد قولكم ، ألم يخالف أهل السنة والجماعة فى غير ما موضع ومنها نفيه للمهدى المنتظر إذ أفتى فى رسالة له ردا على تساؤل عن المهدى فقال  "وانتظار مهدى يصلح به لا يعتقده حصيف ، ولا يظن مثله بمسلم إلا ضعيف "، بل إنه ذهب إلى أبعد من هذا عندما صرح فى رسالة خاطب بها أحد أصحابه وأتباعه قائلا ( إن الله أرحم بالأمة أن يفتقر سلطانها إلى شخص واحد بعينه حتى لا تصلح إلا به) ([url=#_ftn3][3][/url]) ، ما الدافع للاحتجاج عمدا بقول ابن العريف الصوفى وكذا بصاحبه القاضى عياض الذى نقل التصوف عنه ودعا إليه بعد مراسلات تمت بينهما فى العصر المرابطى ، هل لأن ابن العريف الصوفى كان من جملة من وصف الظاهرية بالمذهب المذموم وتطاول على إمامهم وبدعه ، وهو أحد أئمة السنة فى عصره والعصور التى تلته ... هل سيفيق هؤلاء القوم الذين لا هم لهم إلا تشويه العظام من أئمة المسلمين ، هل سنقدون بأدب ولين ؟ أم سيبقون أسرى الفكر العفن الذى أسقط المسلمين بالأندلس وغيرها من البقاع التى شع فيها الإسلام وانحسر بسبب غفلة وجهل من يكتب عن هذا الدين إلى جانب اسباب أخرى ليس هذا موضع تفصيلها .
 
وقوله : قال الذهبي في (سيرأعلام النبلاء){184/18}: (( قد مهر أولا في الأدب والأخبار والشعر، وفي المنطق وأجزاء الفلسفة، فأثرت فيه تأثيرا ليته سلم من ذلك، ولقد وقفت له على تأليف يحض فيه على الاعتناء بالمنطق، ويقدمه على العلوم، فتألمت له، فإنه رأس في علوم الإسلام، متبحر في النقل، عديم النظير على يبس فيه، وفرط ظاهرية في الفروع لا الأصول  .وفيه دين وخير، ومقاصده جميلة، ومصنفاته مفيدة، وقد زهد في الرئاسة، ولزم منزله مكبا على العلم، فلا نغلو فيه، ولا نجفو عنه، وقد أثنى عليه قبلنا الكبار.
قال الحميدي: وأقبل على العلوم الشرعية، وعني بعلم المنطق وبرع فيه، ثم أعرض عنه.
قلت: ما أعرض عنه حتى زرع في باطنه أمورا وانحرافا عن السنة .
قال أبو مروان بن حيان: وقد أخذ المنطق - أبعده الله من علم - عن: محمد بن الحسن المذحجي، وأمعن فيه، فزلزله في أشياء ، ولي أنا ميل إلى أبي محمد لمحبته في الحديث الصحيح، ومعرفته به، وإن كنت لا أوافقه في كثير مما يقوله في الرجال والعلل، والمسائل البشعة في الأصول والفروع، وأقطع بخطئه في غير ما مسألة، ولكن لا أكفره، ولا أضلله، وأرجو له العفو والمسامحة وللمسلمين.
هذا كلام الامام الذهبي في ابن حزم وهو كلام صهر بالعدل والانصاف .

قلت : حقا هذا كلام أهل الإنصاف ، وليت من نقله التزمه فلم يعمد إلى تضليل ابن حزم ولا غيره والتمس له العفو إن زلت قدمه ، ولى مع من نقل كلام الحافظ الذهبى  ومع الحافظ نفسه وقفات.
 
أولا : هذا الكلام الذى نقله الطيباوى وعزاه للحافظ الذهبى فى سير أعلام النبلاء ج18 ص184 وبدأه بما بدأ به هو تخليط بين الأقوال يفقد صاحبه الأمانة ويجعله فى عداد المختلطين الذين لا يقبل كلامهم ، وواضح أن الرجل لم يقف أصلا على كلام الحافظ الذهبى فى كتابه النفيس السير بل نقله من الشبكة وتصرف فيه بيده فأول الأمر ليس فى الصفحة التى ذكرها كلمة واحدة مما ذكره من ترجمة الذهبى لابن حزم وأول الصفحة تحت ترجمة رقم 99 – ابن حزم يقول الذهبى " الإمام الأوحد البحر ذو الفنون والمعارف ..... " وأما بداية " قد مهر أولا فتقع بالسطر الثالث فقرة 2 من ص 186. ولعلى اقول للقارىء دعك من ذلك فقد تكون غفلة أو اختلاف طبعة قد نتلمس العذر بخصوص هذا الأمر ... لكن الذى لا تسامح فيه مع من يزعم أن هذه ترجمة علمية أن يبتر ويتصرف بيده فى الترجمة دون أن يبين بما تفرضه عليه كلمة ترجمة علمية ... فمثلا قول الذهبى " وفرط ظاهرية في الفروع لا الأصول  " يتبعه فى نفس الصفحة التى اشرنا إليها 186 قوله " قيل : إنه تفقه أولا للشافعى ... " وليس ما ذكره الطيباوى " وفيه دين وخير.." فهذه الجملة وما يتلوها إلى قوله " وقد أثنى عليه قبلنا الكبار... تقع بصفحة 187 فقرة 2... وكان عليه عند فعلته هذه أن يضع إشارة انتقال عبارة عن بضعة نقط على السطر كهذه .....
وأما نسبته كلام الذهبى لأبى مروان بن حيان المؤرخ حيث قال " قال أبو مروان بن حيان: وقد أخذ المنطق - أبعده الله من علم - عن: محمد بن الحسن المذحجي...." فهذا خلط ايضا وعدم قدرة حتى على النقل وتمييز كلام أهل العلم ....   فالكلام كلام الذهبى فى الصفحة 201 وبدايته من السطر قبل الأخير بالصفحة ... وقبله كان كلام ابن حيان والذى أنهاه الذهبى عند قول ابن حيان " حتى لنسب إلى النصب " ثم قال الذهبى قلت : وبدأ فى كلامه .
وكذا قوله أى الطيباوى " قال الحميدي: وأقبل على العلوم الشرعية، وعني بعلم المنطق وبرع فيه، ثم أعرض عنه". فهذا خلط فى الأقوال وعزو لها إلى غير أصحابها فهذه المقولة هى للقاضى صاعد بن احمد صاحب طبقات الامم تلميذ ابن حزم .... فهل يا ترى من يخلط هكذا ولا يستطيع ان يعزو الأقوال لأصحابها يستأمن فى التحصيل لا سيما فى مسائل العقيدة وأصول الدين !!!!
 
ثانيا : قوله : قد مهر أولا في الأدب والأخبار والشعر، وفي المنطق وأجزاء الفلسفة، فأثرت فيه تأثيرا ليته سلم من ذلك.
قلت : أى تأثير تركه المنطق وتركته الفلسفة فى ابن حزم ؟ إن الرجل عكف على منطق أرسطو فشرحه وقربه بعبارات سهلة وبسيطة ، وكان هدفه من دراسته وتقريبه استخدامه فى استنباط الأحكام الفقهية ، وما أرى تأثيرا لهذين العلمين على ابن حزم سوى توجيهه لاستخدام البراهين والأدلة للتدليل على أحكامه والوقوف على حقيقة البرهان وحقيقة الشغب ، فضلا عن تمييز الحقائق من الأباطيل تمييزا لا يبقى معه ريب.
وهذا الذى انتهجه ابن حزم نفس ما طبقه أبو حامد الغزالى واستفاده من ابن حزم ، ومن ثم قلنا إن شيخ الإسلام ابن تيمية أخطا عندما قال إن الغزالى أول من خلط المنطق بأصول المسلمين ([url=#_ftn4][4][/url]) ، ورغم مهاجمة الغزالى للفلاسفة بشدة إلا أنه تابعهم فى تأييده المطلق للمنطق ودافع عن استخدامه كمنهج للبحث فى سائر العلوم العقلية والنقلية .
ثالثا : ولقد وقفت له على تأليف يحض فيه على الاعتناء بالمنطق، ويقدمه على العلوم، فتألمت له.
قلت : مما الألم ؟ أهناك نص قطعى وبرهان جلى على حرمة المنطق ؟ أم ان الأمر لا يعدو الترويج لأقوال بعض الأئمة ؟ وفى مقدمتهم الإمام الشافعى وابن قتيبة وغيرهما بتحريم النظر فى المنطق إلى أن وصل الأمر تقليدا فى عصر الإمام الذهبى إلى الزعم بأنه من تمنطق فقد تزندق!!! أم أن الألم سببه أن المنطق كان سببا فى نفى ابن حزم للقياس من خلال استخدام البراهين المؤكدة على ذلك ؟. ثم إن ابن حزم لم يأت ببدعا من الأحكام لما أجاز تعلم المنطق ، وقال إنه هو والفلسفة من جملة العلوم الحسنة ، وصنف كتابا بخصوص هذا الشأن هو " التقريب لحد المنطق " ، وكان تعويله الرئيس على براهين جلية منها قوله تعالى " أولم ينظروا فى ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شىء" فهذا نص جلى يحث على النظر فى جميع الموجودات ، وهو عين ما عول عليه ابن رشد الحفيد فى تأصيله لهذه المسألة فى كتابه فصل المقال ، ومنه يتضح أثر ابن حزم جليا عليه فى غير ما موضع .
ثم لماذا لم نجد انتقادا للغزالى على استخدامه المنطق فى استنباط الأحكام الفقهية ، كما وجدناه لابن حزم الظاهرى ممن يزعمون معرفة بالمعتقد فى عصرنا الحالى ؟ لا سيما أن ابن تيمية انتقد الغزالى انتقادا شديدا بشأن المنطق لم يوجهه لابن حزم أصلا !!.
أما قول الذهبى بتقديم ابن حزم للمنطق على العلوم فهذا خطأ إذ إن إن حزم وضع ترتيبا للعلوم فى رسالته مراتب العلوم جعل المنطق فيها فى المرتبة الخامسة بعد النحو واللغة ، والشعر ، والحساب ، والفلك .... وبعد المنطق عدد الطبيعيات ، ثم التشريح ثم التاريخ ، ثم الفلسفة ، ثم مقارنة الأديان ثم الشريعة ([url=#_ftn5][5][/url]).
رابعا : وقوله عن ابن حزم " وفرط ظاهرية في الفروع لا الأصول  "
قلت : أمعن ابن حزم فى تطبيق ظاهريته القائمة على النصوص فى الأصول والفروع على السواء ، وإن خالف بعض الأئمة فى غير ما موضع فى الأصول وذلك بسبب ظاهريته فى المقام الأول إذ كان أول ظاهرى يطبق منهجه فى المعتقد معتمدا على النصوص التى هى أصل منهجه الظاهرى ، وقد وقعت منه زلات فى بعض المسائل الفقهية حيث بدت منه الظاهرية الحرفية الفجة فى غير ما موضع منها قوله فى حديث " البكر تستأذن وإذنها صماتها" قال : وكل بكر فلا يكون إذنها فى نكاحها إلا بسكوتها ، فإن سكتت فقد أذنت ولزمها النكاح ، فإن تكلمت بالرضا أو المنع أو غير ذلك ، فلا ينعقد بهذا النكاح عليها " ([url=#_ftn6][6][/url]) وكلا يؤخذ من كلامه ويترك إلا المعصوم صلى الله عليه وسلم .
خامسا : قول الذهبى " فلا نغلو فيه، ولا نجفو عنه، وقد أثنى عليه قبلنا الكبار".
قلت : ليت من يتهمون الإمام بسوء المعتقد وبالضلال والجهالة ويتطالون عليه وهم يظنون أنهم ينصفونه بزعمهم ويجمعوا أقوال من انتقدوه دون غيرهم أن يلزموا غرزهم ويقفوا عند هذا القول النفيس للحافظ الذهبى فى تعاملهم مع الأئمة المجتهدين ، وإلا فقد رأيناهم يطيرون كل مطار بما يسىء لهذا الإمام العظيم من أقوال تقبل النقاش لا سيما أن أصحابها ليسوا بقديسين ولا معصومين بل هم بشر سطروا كلامهم والأصل فيه أن يعرض على الكتاب والسنة وما اتفق عليه الأصحاب ، وليس لمجرد أن يقال أن ابن حزم جهمى على حد زعم ابن عبدالهادى أو غيره من المحدثين كالشيخ الألبانى وغيره من صغار طلبته ومن تلاهم بعد ذلك نرى الجميع يطنطن بهذه الكلمة دون تدبر ، ودون نظر فى كلام ابن حزم هل وافق كلام الجهمية ؟ أم أن اجتهاده أداه إليه وهو فى الأصل يخالف الجهمية فى أصولهم ؟ وهل الأئمة الكبار كالذهبى وابن تيمية على عظم شأنهما رددا هذا الذى يردده هؤلاء ؟ فليتق الله من يظنون أنهم بترديد هذه الكلمات يحسنون صنعا وليتأسوا بالكبار فى تعاملاتهم مع الكبار أمثال ابن حزم وغيره.
سادسا : أما قول الذهبى " ما أعرض عنه حتى زرع في باطنه أمورا وانحرافا عن السنة " .
قلت : إن أراد الحافظ الذهبى بالسنة سنة النبى فما نرى ذلك لأن الرجل كان معظما للسنة بشهادة الذهبى وشيخ الإسلام ابن تيمية والحافظ الحميدى وغيرهم من أهل العلم ، وما انحرف عنها طيلة حياته ، وإن عنى بالانحراف نفى القياس فنفيه عندنا من السنة ولسنا نبالى بذلك ، فأهل القياس يعدون نفيه مخالفة للسنة إذ يظنون أن السنة أثبتت القياس وهو وهم فصلنا الكلام فيه فى كتابنا " الأقوال الجلية فى أصول السادة الظاهرية " .... وإن عنى بها أقواله بشأن الصفات فالمسألة لا تحسم إلا بالأدلة والبراهين ... وليت الحافظ الذهبى ضرب أمثلة على هذا الانحراف عن السنة بدلا من إصدار هذا الحكم دون أدلة وبراهين .... ومن ثم نرى أن هذا القول كان تجاوزا بعض الشىء من الحافظ الذهبى لا سيما مع البغض المقيت من الذهبى للمنطق .
 
سابعا : وقوله " ولي أنا ميل إلى أبي محمد لمحبته في الحديث الصحيح، ومعرفته به، وإن كنت لا أوافقه في كثير مما يقوله في الرجال والعلل، والمسائل البشعة في الأصول والفروع، وأقطع بخطئه في غير ما مسألة، ولكن لا أكفره، ولا أضلله، وأرجو له العفو والمسامحة وللمسلمين.
قلت : هناك أخطاء حقا وقعت من ابن حزم فى الجرح والتعديل وقفنا عليها وسنفصل فيها القول فى موضع غير هذا ، ولكن على من يتبجح ويرفع عقيرته بتضليل ابن حزم واتهامه بالتجهم وخلافه أن يقف مدققا لو كان من أهل التدقيق فى كلام الذهبى الذى وصف بعض أخطاء ابن حزم بالبشعة فى الأصول والفروع ولكن مع ذلك لم نره مضللا ولا مبدعا ولا متهما له كما يروق لبعض من يظنون أنفسهم أهل علم والعلم منهم براء ..... بل عد ذلك أخطاء وزلات للإمام ومن ثم قال " وأقطع بخطئه في غير ما مسألة، ولكن لا أكفره، ولا أضلله، وأرجو له العفو والمسامحة وللمسلمين".
 



[url=#_ftnref1][/url]([1] ) نقلا عن ابن سعيد ، المغرب ، 1/355.
[url=#_ftnref2][/url]([2]) انظر رسائل ابن حزم ،3/73-128.
[url=#_ftnref3][/url]([3] ) أنظر: مفتاح السعادة ، ص35،34.
[url=#_ftnref4][4][/url] أنظر : السيوطى ، صون المنطق والكلام ، ص13.
[url=#_ftnref5][5][/url] أنظر : رسائل ابن حزم ، رسالة مراتب العلوم ، 4/ .
[url=#_ftnref6][6][/url] أنظر : المحلى ، مسألة 1839 ، 9/57.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
*** أطروحة تطلب التعليق من د. عبدالباقى السيد ***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: