الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 تقوية الأثر الوارد عن ابن عباس رضي الله عنهما في مسألة العول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: تقوية الأثر الوارد عن ابن عباس رضي الله عنهما في مسألة العول   الخميس ديسمبر 07, 2017 11:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
* قال الإمام البيهقي في " السنن الكبرى " (6/ 253) :
أخبرنا أبو عبدالله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمر قالا : ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا أحمد بن عبدالجبار ، ثنا يونس بن بكير ، عن ابن إسحاق قال : ثنا الزهري ، عن عبيدالله بقن عبدالله بن عتبه بن مسعود ، قال : دخلت أنا وزفر بن أوس بن الحدثان على ابن عباس بعد ما ذهب بصره فتذاكرنا فرائض الميراث فقال : ترون الذي احصى رمل عالج عددا لم يحص في مال نصفا ونصفا وثلثا إذا ذهب نصف ونصف فأين موضع الثلث ، فقال له زفر : يا أبا عباس من أول من عال الفرائض ، قال : عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : ولم ؟ قال : لما تدافعت عليه وركب بعضها بعضا قال : والله ما أدري كيف أصنع بكم ، والله ما أدري ايكم قدم الله ولا أيكم أخر ، قال : وما واجد في هذا المال شيئاً أحسن من أن اقسمه عليكم بالحصص . ثم قال ابن عباس : وايم الله لو قدم من قدم الله وأخر من أخر الله ماعالت فريضه . فقال له زفر : وايهم قدم وايهم أخر . فقال : كل فريضة لا تزول إلا إلى فريضة فتلك التي قدم الله وتلك فريضة الزوج له النصف ، فإن زال فإلى الربع لا ينقص منه والمرأة لها الربع ، فإن زالت عنه صارت إلى الثمن لا تنقص منه والأخوات لهن الثلثان والواحدة لها النصف ، فإن دخل عليهن البنات كان لهن ما بقى فهؤلاء الذين أخر الله فلو اعطى من قدم الله فريضة كاملة ثم قسم ما يبقى بين من أخر الله بالحصص ما عالت فريضه ـ فقال له زفر فما منعك أن تشير بهذا الرأي على عمر فقال : هبته والله ـ قال ابن إسحاق فقال لي الزهري : وايم الله لولا أنه تقدمه إمام هدى كان أمره على الورع ما اختلف على ابن عباس اثنان من أهل العلم .

رجال الإسناد :
* أبو عبدالله الحافظ هو : محمد بن عبدالله المعروف بالحاكم النيسابوري صاحب " المستدرك " وهو الحافظ الكبير إمام المحدثين ..الثقة الثبت .

* ابو سعيد بن أبي عمرو وهو : محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفيُّ ، النيسابوريُّ ، وصفه الذهبي في " السير " (17/ 350) ب : " الشيخ الثقةُ المأمونُ " .

* محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان ، أبو العباس الأموي مولاهم السِّناني المعْقيلي النيسابوري الأصم ، ثقة مأمون . ( سير أعلام النبلاء 15/ 452 ) .

* أبو عمر أحمد بن عبدالجبار بن محمد بن عُمير بن عُطارد ، التميمي العطاردي الكوفي ، وهو صدوق حسن الحديث وفيه كلام لا يضر إلا عند المخالفة ، وقد وثق واثنى عليه الخطيب ودافع عنه وقوى أمره ؛ واحتجَّ به البيهقي في تصانيفه .

( تاريخ بغداد 4/ 262 ـ 265 ، سير أعلام النبلاء 13/ 55 ـ 59 ، تحرير تقريب الهذيب 1/ 67 ـ 68 ) .

* يونس بن بكير بن واصل ، يُكْنى أبا بكر الكوفي الحمَّال ، وهو صاحب المغازي والسير ، وهو ثفة فيه كلام لا يضر وهو من رجال مسلم وأخرج له البخاري تعليقاً .

( تهذ1يب الكمال 32 / 493 ، سير أعلام النبلاء 9 / 245 ـ 248 ) .

* محمد بن إسحاق بن يَسَار ، أبو بكر المُطَّلبي مولاهم ، المدني ، نزيل العراق ، إمام المغازي ، وحديثه حسن ، وقد صححه جماعة ، وقد وصف بالتدليس فبعضهم مشى عنعنته ولم يقف عندها والبعض يشترط أن يصرح بالسماع وهو هاهنا قد صرح بالتحديث فزالت شبهة تدليسه .

* محمد بن مُسلم بت عُبيدالله بن عبدالله بن شهاب بن عبدالله بن الحارث بن زٌهْرة بن كِلاب القرشي الزهري ، أبو بكر الفقيه الحافظ : متفقٌ على جلالته وإتقانه . تقريب التهذيب رقم 6296 .

* عبيدالله بن عبدالله بن عُتبْة بن مسعود الهُذَلي ، أبو عبدالله المدني ، ثقة فقيه ثبت .تقريب التهذيب رقم 4309 .

* زُفَرُ بن أوس بن الحَدثان ، النَّصري ، المدني ، يقال له رُؤْية ، وأما أبوه فصحابيٌّ معروفٌ . تقريب التهذيب رقم 2017 .

* عبدالله بن عباس بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف ، ابنُ عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وُلِدَ قبل الهجرة بثلاث سنين ، ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفهم في القرآن ، فكان يُسَمى البحرَ ، والحبْر ، لسعة علمه ، وقال عمر : لو أدرك ابنُ عباس أسنانَنا ما عَشَرَه منا أحدٌ ، مات سنة ثمان وستين بالطائف، وهو أحد المكثيرين من الصحابة ، وأحدُ العبادلة من فقهاء الصحابة . ع . تقريب التهذيب رقم 3409 .

قال أبو عبدالرحمن : بعد هذا يتضح لنا أن إسناد البيهقي جيد وتقوم به الحجة .. وزفر مقرونا بعبيدالله فقد شاهد معه القصة .
وذكره الإمام ابن حزم في " المحلى " (9/ 264) من طريق إسماعيل بن إسحاق القاضي ، ثا علي بن عبدالله ـ وهو ابن المديني ـ ثا يعقوب بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبدالرحمن بن عوف ، ثا أبي ، عن محمد بن إسحاق حدثني ابن شهاب الزهري ، عن عبيدالله بن عتبة بن مسعود ، قال : خرجتُ أنا وزفر بن أوس إلى ابن عباس فتحدثنا عنده حتى عرض ذكر فرائض المواريث فقال ابن عباس : فذكره .

وهذا إسناد جيد ، رجاله كلهم ثقات وفي ابن إسحاق كلام لا يضر كما تقدم .
قال عبدالعزيز : هذا تخريج مختصر جداً لضيق الوقت ، ولعل يتسنى لي الإفاضة في تخريجه والكلام عليه في وقفة أخرى إن شاء الله .
وكتبه لكم :
أبوعبدالرحمن عبدالعزيز بن مبارك الحنوط
ـ عفا الله عنه ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقوية الأثر الوارد عن ابن عباس رضي الله عنهما في مسألة العول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منهج أهل الظاهر :: مقالات أهل الظاهر من المعاصرين :: قسم الشيخ عبدالعزيز الحنوط-
انتقل الى: