الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 دوافع تحول ابن حزم من المالكية إلى الشافعية قبل المذهب الظاهرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور عبدالباقى السيد
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 40

مُساهمةموضوع: دوافع تحول ابن حزم من المالكية إلى الشافعية قبل المذهب الظاهرى    الأربعاء أكتوبر 27, 2010 9:42 pm

بعد أن درس ابن حزم المذهب المالكى نراه يتحول عنه إلى المذهب الشافعى ، وكان ذلك قبل سنة 406هـ / 1015م وهى السنة التى توفى فيها شيخه أبوالقاسم سلمة بن سعيد الأنصارى الذى درس عليه المذهب الشافعى وتأثر به ( 1) ، وتكمن أسباب تحوله إلى المذهب الشافعى فى الآتى :-

أولا : الحرية الفكرية التى كان يتطلع إليها ابن حزم ، فضلا عن نفوره من التقليد الذى كان سمة المذهب المالكى فى عصره حتى أن بعض علماء المذهب أنفسهم كابن عبدالبر انتقدوا ذلك (2 )

ثانيا : الإعجاب الذى كان يكنه ابن حزم للشافعى ، وذلك لتمسكه بالنصوص واعتباره أن الفقه نصا ، فضلا عن حملته الشديدة على من أفتى بالاستحسان والمصالح المرسلة (3 )

ثالثا : قصور المذهب المالكى عن أن يفى لابن حزم بما وجده فى المذهب الشافعى من تأصيل فقهى واستنباط عقلى يعتمد على النصوص ، فضلا عن الحوار والجدل المحمود .

رابعا : فقدان ابن حزم لأسرته خاصة والده الذى كان أحد رجال الدولة ، والمتمذهبين بمذهبها الرسمى وهو المالكى ، ثم النكبات السياسية التى وقعت به وبأسرته ، والتى ألجأته للهجرة من قرطبة إلى غيرها من مدن الأندلس . كل هذا كان له أثره عليه فى أن يترك كل رمز يدنيه من الحياه أيام السلطة التى تنكرت له ولأسرته . فكان التحول إلى مذهب جديد يخالف المذهب الرسمى للدولة وهو الشافعى .

خامسا : التحول الفقهى لدى الشافعى فى إصدار الأحكام ، إذ أنه غير الكثير من آرائه التى قال بها فى العراق عندما أتى إلى مصر . فلعل هذا كان مبررا لابن حزم فى تحوله من المذهب المالكى إلى الشافعى .

وتجدر الإشاره إلى أن دراسة ابن حزم للمذهب الشافعى تركت أثر عليه فى بعض المسائل الفقهية التى رجح فيها رأى الشافعى مثل إيجابه القطع على من سرق المصحف ، والجلد أربعين لشارب الخمر ، وإباحة النكاح الذى يستكتم فيه الشاهدان ، ورفضه أن يزوج الأب ابنته الصغيرة بأقل من مهر مثلها (4 )
لقد ظل ابن حزم متبعا للمذهب الشافعى ما يقرب من اثنتى عشرة سنة ، ثم تحول عنه إلى المذهب الظاهرى الذى أخذه عن شيخه أبى الخيار مسعود بن سليمان القرطبى ، وتأثر به فى نبذ التقليد والدعوة إلى الاجتهاد حتى عده من الأئمة المجتهدين (5 )
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 1) سالم يفوت ، ابن حزم ، ص51 .
( 2) أنظر : جامع بيان العلم ، ص533 .
( 3) محمد أبوزهرى ، تاريخ المذاهب الإسلامية ، ص541 ، 542 ؛ وانظر Asin placios , Abenhazam . , T.1,P.129
( 4) أنظر : المحلى ، مسائل 1830 ، 1832 ، 1835 ، 2277 ، 2291 .
(5 ) أنظر : الإحكام فى أصول الأحكام ، دار الحديث ، القاهرة ، ط2 ، 1413 هـ / 1992م ، 2/95 .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadyalzahry.yoo7.com/index.htm?sid=c2228a5c38d098018d4d
 
دوافع تحول ابن حزم من المالكية إلى الشافعية قبل المذهب الظاهرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرسمى للدكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى :: أخبار الدكتور عبدالباقى وإنتاجه العلمى :: المقالات والردود-
انتقل الى: