الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 ماحكم لعب الورق ، الشطرنج ، النرد وغيرها من الألعاب ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: ماحكم لعب الورق ، الشطرنج ، النرد وغيرها من الألعاب ؟    الأحد ديسمبر 12, 2010 12:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الإمام الالباني ـ رحمه الله تعالى ـ جوابا على سؤال نصه :
ماحكم لعب الورق ، الشطرنج ، النرد وغيرها من الألعاب ؟ .
الجواب : لعبة الورق هي لعبة الكفار الذين مثلوا عقيدتهم وشركهم في بعض الصور التي على بعض الأوراق ، فاللعب بهذا الورق بدون قمار لا يخلوا كراهة على الأقل ، لما فيه من استعمال هذه الصور والإقبال والانكباب عليها .
وهذا يذكرني بما روي عن علي رضي الله عنه أنه مر بقوم يلعبون الشطرنج ، فقال لهم : ماهذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون ؟! .. لأنه فعلا الشطرنج فيه تماثيل كالفرس مثلا .
واللعب بالورق أنواع بعضها قائم على إعمال العقل ، والبعض الآخر قائم على الحظ فهذا النوع الأخير ـ القائم على الحظ ـ فيه شبه بالنرد الذي جاء النص الصحيح الصريح بتحريمه ، فقد جاء في صحيح مسلم عن النبي عليه السلام أنه قال : " الذي يلعب بالنرد مثله كمثل الذي يغمس يده في لحم خنزير ودمه " .
وحكم ماكان قائما على إعمال العقل هو حكم الشطرنج ـ الكراهة ـ .
وننصح من كان مبتلى بلعب الشطرنج أن يقطع رؤوس هذه التمثيل الصغيرة .
فالضابط : أن أي لعب فيه تماثيل أو صور فيجب الابتعاد عنه ، أما ماليس فيه شيء من ذلك ، فيجوز اللعب به أحيانا من باب الترويح عن النفس ، أما أن يتخذ ديدنا بحيث يشغل وقته كله ، ويشغله عن الصلاة ، وعن أهله ، فهذا حينئذ يعتبر كالخمر التي تصد عن الصلاة وعنذكر الله . انتهى .
قال عبدالعزيز : وقد ضعف الإمام ابن حزم ـ رحمه الله تعالى ـ في " المحلى " ( 9/ 61) كل ماورد في الشطرنج .
وقال الإمام ابن كثير ـ رحمه الله تعالى ـ في " إرشاد الفقيه إلى معرفة أدلة التنبيه " (2/ 418 ـ 419) :
" وأما الأحاديث المروية في الشطرنج فلا يصح منها شيء ، وقد صنف الناس فيه مصنفات مفردة وأوردا فيه أحاديث من الطرفين وما أظنه كان معروفاً في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أول ظهوره في زمن الصحابة ن فإنه من وضع الهنود " .
وقال المنذري في " الترغيب والترهيب (4/ 49) :
وقد ورد ذكر الشطرنج في أحاديث لا أعلم لشيء منها إسناداً صحيحاً ولا حسناً " .
وقال ابن حجر في " تخريج أحاديث الهداية " (2/ 240) بعد أن ساق حديث النرد :
" ولم أر في الشطرنج ذلك ن وورد فيها أحاديث واهية " .
وقال السخاوي ـ رحمه الله تعالى ـ في " عمدة المحتج في حكم الشطرنج " ( ص/ 66 ) بعد إيراده أحاديث التحريم والكلام عليها ختم بحثه بقوله :
" بل ليس في هذا الباب حديث صحيح بل ولا حسن " .
قال الشيخ سيد سابق ـ رحمه الله ـ في كتابه القيم " فقه السنة " ( 3/ 514) : والذين أباحوه اشترطوا لإباحته الشروط الآتية :
1ـ أن لا يشغل عن واجب من واجبات الدين .
2 ـ أن لايخالطه قمار .
3 ـ أن لا يصدر أثناء اللعب مايخالف شرع الله .
النردشير هو : النرد فالنرد عجمي معرب وشير معناه حلو ( شرح صحيح مسلم 15/ 15ـ 16للإمام النووي ) . والمقصود بها مايسمى اليوم ب( الطاولة ) وهي صندوق وحجارة وفُصَّيْن ( زهرين ) .


عدل سابقا من قبل عبدالعزيز الحنوط في الأحد ديسمبر 12, 2010 12:30 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز الحنوط
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر
مشرف منتدى منهج أهل الظاهر


عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: تخريج أثر علي : " مَا هَذهِ التَّمَاثِيلُ الَّتي أنْتُمْ لَهَ عَاكِفُونْ " .    الأحد ديسمبر 12, 2010 12:26 am

له عن علي ـ رضي الله عنه ـ طرق :
الأول : ما أخرجه ابن أبي شيبة (5/ 289) رقم ( 26149) ، والخلال في " الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر " ( 79 ـ 80 ) ، وابن أبي الدنيا في " ذم الملاهي " (77 رقم 92 ) ، والآجري في " تحريم النرد " (68 رقم 24) ، والمنذري في " الأوسط " كما في " العمدة " للسخاوي ، والبيهقي في " الكبرى " ( 10 / 212 ) ، وابن الجوزي في " الحدائق " ( 2 / 505 ) ، وضياء الدين المقدسي في " الأحاديث المختارة " ( 2/ 361 ) رقم ( 744 ) ، والسخاوي في " العمدة " ( ص : 67 ) من طرق عن فضيل بن مرزوق ، عن ميسرة بن حبيب قال ، مر علي بن أبي طالب ـ رضوان الله عليه ـ على قوم يلعبون بالشطرنج ، فقال :
" مَا هَذهِ التَّمَاثِيلُ الَّتي أنْتُمْ لَهَ عَاكِفُونْ " .
وهذا إسناد منقطع، فميسرة بن حبيب لا يُرف له سماع من علي رضي الله عنه وعامة روايته عن التابعين .
والثاني : ما أخرجه ابن الدنيا في " ذم الملاهي " (77 رقم 93 ) ، وابن أبي حاتم في " تفسيره " (8 / 2455 ) رقم ( 13670 ) ، والبيهقي في " الكبرى " ( 10 / 212 ) وفي " شعب الإيمان " ( 5/ 241 ) رقم ( 6518) من طريق سعد بن طريف ، عن الأصبغ بن نباتة ، عن علي : أنه مر على قوم يلعبون بالشطرنج ، فقال :
" ماهذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون ، لأن يمس أحدكم جمراً حتى يطفأ خير له من أن يمسها " .
وهذا إسناد ضعيف وله علتان:
الأوّلى : سعد بن طريف وهو الأسكاف الحَنْظَلي : متروك ، ورماه ابن حبان بالوَضْع ، وكان رافضياً .
والأخرى : أصْبَغ بن نُبَاتَةَ وهو التَّمِيمي الحَنْظَلي : متروك .
والثالث : أخرجه السخاوي في " العمدة " (ص : 70 ) من طريق أبي إسحاق يعني السبيعي ، قال فذكره . وقال ( أي السخاوي ) :
" وسنده حسن ، إلا أن أبا إسحاق قيل : إنه لم يسمع من علي ، مع أنه رآه " .
قال العلامة الألباني في " إرواء الغليل " (8 / 289) معلقاً على كلام السخاوي مانصه :
" قلت : وهب أنه سمع منه ، فلا يثبت الاتصال بذلك حتى يصرح بالسماع منه لأنه معروف بالتدليس ، ثم هو إلى ذلك اختلط .
وجملة القول أن هذا الأثر لا يثبت عن علي ، لأن خير أسانيده هذا والأول ، وكلاهما منقطع ، ومن المحتمل أن يعود إلى تابعي كبير ، وهو مجهول ، بل من المحتمل أن يعود الأول إلى الآخر ، فبصير طريقاً واحداً ، وذلك لأن ميسرة من شيوخه أبو إسحاق ... " أ.هـ .
وقد رُوي نحوه عن علي أيضاً : أنه مرَّ بمجلس من مجالس بني أمية وهم يلعبون بالشطرنج ، فوقف عليهم ، فقال :
" أما والله لغير هذا خلقتم ، أما والله لولا أن تكون سنة لضربت بها وجوهكم " .
أخرجه ابن أبي الدنيا في " ذم الملاهي " ( 82 رقم 104 ) ، ومن طريقه البيهقي في " الكبرى " ( 10 / 212 ) إلا أنه وقع في متنه : " بمجلس من مجالس بني تميم " من طريق محمد بن أبي زكريا ، عن عمار بن أبي عمار ؛ قال : فذكره .
وأخرجه ـ أيضاً ـ الخطيب البغدادي في " مُوَضّح أوْهَام الجَمْع وَ التَفريق " ( 2/ 347) .
قلت : وهذا إسناد ضعيف ، من أجل محمد بن أبي زكريا ـ وهو محمد بن مُيَسَّرالجُعْفي ، أبو سعد الصّاغاني البَلْخي ـ
وأخرج ابن أبي شيبة في " المصنف " ( 5 / 288 ) رقم ( 26141) فقال : حدثنا حاتم بن إسماعيل عن جعفر بن محمد عن أبيه قال : : قال علي : النرد أو الشطرنج من الميسر .
وقد توبع حاتم بن سماعيل ، تابعه : سليمان بن بلال عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي رضي الله عنه أنه كان يقول : الشطرنج هو ميسر الأعاجم .
أخرجه البيهقي في " السنن الكبرى " ( 10 / 212 ) وقال عقبه : هذا مرسل .
وأخرج البيهقي ( 10 / 212 ) من طريق شريك عن ابن أبي ليلي عن الحكم قال : قال علي رضي الله عنه : صاحب الشطرنج أكذب الناس يقول أحدهم قتلت وما قتل .
وهذا سند ضعيف ، وفيه علل :
الأولى : الانقطاع بين الحكم ـ وهو ابن عُتَيْبة ـ وعلي رضي الله عنه .
قلت : ولعله يقصد عليّ بن الحسين بن علي بن أبي طالب .
الثانية : ضعف ابن أبي ليلى وهو : محمد بن عبدالرحمن الأنصاري الكوفي القاضي .
الثالثة : شريك وهو ابن عبدالله القاضي سيّء الحفظ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماحكم لعب الورق ، الشطرنج ، النرد وغيرها من الألعاب ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منهج أهل الظاهر :: مقالات أهل الظاهر من المعاصرين :: قسم الشيخ عبدالعزيز الحنوط-
انتقل الى: